تركيا الآن.. عين على تركيا

توبا بويوكستون بعلاقة حب منذ شهر مع نجم يصغرها بـ 8 سنوات

13٬442

أفادت صحیفة تقويم التركیة، بأن الفنانة التركية توبا بويوكستون (38 عامًا)، تعیش علاقة حب جديدة بالسرّ منذ شهر، مع الممثل وعارض الأزياء التركي، إيكين ميرت دايماز (30 عامًا).

وذكرت الصحيفة، أن بويوكستون وميرت دايماز، كانا قد التقيا من خلال أصدقائهما المشتركين. وبدأت علاقة غرامية بينهما، بعد وقت قصير من لقائهما.

وأوضحت الصحيفة، أن الثنائي التقيا في الجانب الأناضولي من مدينة إسطنبول، ليكونا بعيدين عن عدسات الصحفيين. كما نوهت الصحيفة بأن كل منهما لم يتابع الآخر على موقع إنستغرام، حتى لا يتم كشف علاقاتهما.

img

ويبدو أن العلاقات الغرامية تلاحق توبا بویوكستون، منذ انفصلت عن حبیبھا أوموت أفیرجان، بعد علاقة حب استمرت 4 سنوات. إذ خرجت تقارير صحفية تركية قبل أكثر من شهرين، تفيد بأن توبا تعيش علاقة جديدة مع المخرج التركي الشھیر جودت مرجان. وأنهما شوھدا یدًا بید في منطقة بیبیك بمدینة إسطنبول.

إلا أن توبا بویوكستون ردت بطريقتها، فنشرت صورة لخبر من صحیفة “Akşam ” التركیة عبر خاصیة “الستوري”. على حسابھا في “إنستغرام” أعربت من خلاله عن استیائھا مما نشرته الصحیفة عنھا بخصوص وجود علاقة تجمعھا بالمخرج، جودت مرجان.

وقالت الفنانة التركیة في تعلیقھا: “عزیزتي صحیفة Akşam، أعتذر لكن أجد أن لي الحق بقول ھذا، نظرًا لعدم احترامكم.. لا بد أنكم جننتم!! ھل یسھل ھكذا اللعب بالناس؟!”. مضیفة: “ألقوا نظرة على ضمیركم، ألا یزال حیا ولو قلیلاً؟ لأن الضمیر ھو ما یجعلك إنسانا”.

وكانت توبا متزوجة من الممثل أنور صایلاك والد ابنتیھا. وانفصلت عنه في شھر یونیو من عام 2017، بعد مرور 6 سنوات على زواجھما. لتدخل بعدھا بشكل سریع في علاقة حب مع رجل الأعمال أموت أفیرجان، والذي یصغرھا بما یقارب الـ7 سنوات. وانفصلت عنه قبل أشھر.

وبعد أن انفصلت توبا عن أوموت أفیرجان، دخل الأخير في علاقة غرامیة جدیدة مع الممثلة الشابة میلیسا شانولسون. حیث كشفت صحیفة “الصباح” التركیة، عن صورة تجمع أوموت أفیرجان. ومیلیسا شانولسون. البالغة من العمر 23 عامًا، تم التقاطھا أثناء قضائھما إجازة، وبمرور الأيام توالت الصور، وتأكدت علاقة الحب بین أفیرجان وشانولسون.

.

المصدر/وكالات

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد