تركيا الآن.. عين على تركيا

امرأة تدعي أنها “الأميرة ديانا” تقتحم منزلاً وتطعن صاحبته

2٬028
طعنت امرأة مصابة بالذهان، ادعت أنها الأميرة ديانا، امرأة بعد اقتحام منزلها.

قادت ياسمين دافي مسافة 50 ميلاً من سومرست إلى نيوبورت، جنوب ويلز. بينما كانت تعاني من الذهان ما دفعها إلى الاعتقاد بأنها ولدت من جديد الأميرة ديانا.

كما زعمت أنها مسؤولة عن تفشي فيروس كورونا، وكانت قلقة من تعرضها للأذى من قبل الآخرين.

وتعود الواقعة إلى يوم صباح يوم 18 مايو، عندما غادرت دافي منزلها، وتوجهت إلى نيوبورت. وتوقفت حين رأت جسرًا في مدينة ويلز ذكرها بجسر ميناء سيدني، وفقًا لموقع (WalesOnline).

وكانت الأميرة ديانا زارت أستراليا في عام 1983 مع زوجها الأمير تشارلز، وشوهدت خارج دار الأوبرا في سيدني. التي تقع على الجانب الآخر من الجسر.

وبعد أن توقفت في المكان، اقتحمت دافي منزل امرأة غير معروفة لها بشكل عشوائي، وطعنتها في كتفها بقطعة كبيرة من الزجاج المكسور.

قال المدعي، مارتن لويس، إن المرأتين “تصارعتا” على الأرض قبل أن تتمكن دافي من التغلب على المرأة وخنقها. وتضرب رأسها مرارًا وتكرارًا بالأرض.

تمكنت الضحية من تحرير نفسها بعد “صراع يائس”، واندفعت نحو الباب لكن دافي تبعها وأمسك بها مرة أخرى. وحطمت رأسها على الأرض، قبل أن يسارع الجيران إلى إنقاذ الضحية المصابة.

ووصفت الشرطة الضحية بأنها كانت في حالة حزن ومغطاة بالدماء وبجرح كبير في كتفها.

بينما ادعت المرأة المتهمة للضباط أنه منزلها، وزعمت أنها كانت ضحية للسطو والاعتداء على يد امرأة أخرى . تم القبض عليها واحتجازها بينما تم نقلت الضحية إلى مستشفى رويال جوينت حيث تم علاجها من تمزق عميق في كتفها.

وفي البيان الذي تلاه المدعي العام على المحكمة، قالت الضحية إن الحادث “دمر” حياتها. وترك لها ذكريات الماضي والقلق والشعور الدائم بـ “لماذا أنا؟”.

وأضافت إنها أمضت منذ الهجوم “ليالي كثيرة بلا نوم مشلولة بالخوف” إذا سمعت ضوضاء في الخارج . كما ظهرت عليها ندوب ظاهرة على كتفها وبقع من الشعر الرقيق، حيث قامت مهاجمتها بسحب شعرها كتذكير دائم بما حدث لها.

وختمت في البيان: “أنا واثقة من أنني لو لم أشارك في ذلك اليوم، فلن أكون هنا”.

وكانت المرأة المتهمة قد اعترفت في السابق عند إيداعها قفص الاتهام لإصدار الحكم، بأنها مذنبة بجرح غير قانوني.

وقالت جوليا كوكس، محامية المتهمة، إنها تقدم الاعتذار لضحيتها. وأضافت إنه في اليوم المذكور . ركبت الأم لطفلين سيارتها وانطلقت بعيدًا عن المنزل بعد أن ودعت أطفالها، لكن “كيف حدث أنها توقفت في نيوبورت لا تستطيع أن تشرح ذلك”.

وتابعت: “عندما رأت المدعى عليها جسرًا ذكّرها بجسر ميناء سيدني. اعتبرته إشارة إلى أنها على وشك العودة إلى المنزل لأن أحد أطفالها كان يُدعى سيدني”.

وبعد محاولتها دخول منزل قريب بمفاتيحها، معتقدةً أنه منزلها. حطمت نافذة للدخول وما حدث لاحقًا كان “يشبه الحلم” للمتهمة.

قال القاضي مايكل فيلتون كيو سي، إنه كان واضحًا من التقارير المفصلة التي قرأها عن .المدعى عليه أنها كانت تعاني من مرض ذهاني في مايو من هذا العام، وإن المرض تسبب فيما حدث.

وأضاف إنه سيكون سؤالًا مهمًا بشكل أساسي لأولئك الذين يعالجون دافي في المستقبل سواء كانت “حلقة” أو “حالة انتكاسة”.

وأصدر القاضي أمرًا بموجب المادة 37 من قانون الصحة العقلية باحتجاز دافي في المستشفى لتلقي العلاج.

.
المصدر/وكالات
قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد