إعلان فرص عقارية في تركيا

خُلقت “خنثى”.. جويل بدر تتحدث عن حياتها خلال تحولها جنسيا وتثير الجدل!

0 1٬692

كشفت الفنانة اللبنانية جويل بدر أنها مثيرة للجدل لأنها “مصححة جنسيا”، وقالت إنها خُلقت “خنثى”، أي ثنائية الجنس.

وقالت جويل بدر أثناء استضافتها في برنامج “شو القصة”، الذي تقدمه الإعلامية اللبنانية رابعة الزيات، إنها اكتشفت ازدواجية جنسها منذ الصغر، وعانت طويلا من القلق وحاربت العالم بمفردها، حسب قولها.

وأضافت جويل بدر: “عشت حتى عمر 17 عاما تحت اسم عبد الوهاب بدر الدين، حيث اضطر أهلي لتسميتي باسم صبي رغم شعوري بأني فتاة”.

وتابعت جويل: ” بقيت حتى هذا العمر على حالي كـ”خنثى” بأمر الطب، حتى يكتمل نموي قبل تحويلي إلى أنثى أو ذكر، والطب. والشرع والدين قرروا أن أكون أنثى وليس أنا”.

وأشارت جويل بدر إلى أنها أجرت ثلاث عمليات حتى يتم تصحيحها جنسيا، مضيفة: “العملية الرئيسية كانت صعبة جداً وتمت في لبنان. وحصلت على فتوى من المراجع الدينية والشيوخ، ورجعت للدين وليس للمجتمع، والدين قال لي يجب أن تكوني أنثى وحلال ويجوز”.

وعن عدم اختيارها أن تبقى رجلًا تحت اسم عبدالوهاب أكدت جويل بدر أنها ليست متحولة جنسيا، بل مصححة جنسيا.

وحول إيذاء مشاعرها من هذه التسمية قالت: “لم يعد هناك مكاناً في جسمي يؤذوني فيه، وأنا ضد التحول الجنسي، هو مدفن الحياة، إذا أنا متصححة جنسية لا يرحموني فكيف لو كنت رجلاً ومتحول”.

وأشارت جويل بدر إلى أنه قبل عمليتها كان محرماً عليها دخول المسجد والسلام على الرجال لأنها بلا هوية واضحة. حتى وإن كانت تحت اسم عبدالوهاب.

وحول ظهور لحية لها في أحد الفترات، قالت جويل: “كان الأمر طبيعياً كون هويتي الجنسية غير واضحة. كما أنني بجانب اللحية أملك بقايا رحم أيضاً”.

وتواجد في ذات الحلقة خطيب جويل بدر، حسين نجدي وتحدث عن قصة حبهما وما تعرض له مجرد إعلانه عن ارتباطه بها.

وقال حسين: “حين أعلنت عن ارتباطي بجويل، تعرضت لتنمر شديد وعدد كبير من التعليقات المؤذية، وتعامل. معي رواد السوشيال ميديا. كأنني نكرة واقترفت ذنباً كبيراً”.

وأكد حسين أن جويل مصححة جنسياً وليست متحولة، وأنها لو كانت كذلك لما ارتبط بها.

وعن تعارفهما، قال حسين: “كنت أعمل كمصور وكان لدى جويل جلسة تصوير بفستان الزفاف واتصلوا بي من أجلها. وأول ما جذبني. إليها خفة ظلها، وبدأت بيننا صداقة تطورت إلى حب ثم قررنا الارتباط”.

وتابع حسين باكياً: “طريقة حب جويل لي مميزة ولم أعشها في أي من علاقاتي السابقة، وهي تستحق أن تكون. كل شيء في حياتي”.

وأشار حسين إلى أن جويل تتعرض للظلم بشكل مستمر على الرغم من أنها لم تؤذِ أحد في حياتها مضيفاً: “حلوا عنها”.

وحول رد فعل عائلته، قال حسين: “أسرتي تمنح الحرية في العلاقات لي ولجميع أشقائي”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.