تركيا الآن.. عين على تركيا

إحالة مصري للمحاكمة أدمن معاشرة ابنته

826

أحالت النيابة العامة في مدينة السادس من أكتوبر بمصر، مصري متهم بهتك عرض نجلته تحت تهديد القوة والإيذاء، إلى المحاكمة الجنائية.

وأقدم الأب على هتك عرض ابنته الطفلة المجني عليها س.ف  والتي يبلغ عمرها 15 بالقوة والتهديد بالإيذاء.

وجاء في أمر الإحالة للمحاكمة من جانب النيابة، أنه استغل سلطاته الأبوية عليها متجردا من صفاته الفطرية مغلبا شهوته علی أبوته. وعمل إبان فترات تواجدها بمسكنه علي التعدي عليها جنسيا بملامسة مواضع من جسدها غصبا. وكذا تلصص النظر إليها في غفلة منها حال ثبوتها نومها، واستطالة مواطن عفتها بيده مستبيحا إياه حراما، إشباعا لرغباته الشهوانية. مستغلا انفراده بها وصغر سنها وقلة إدراكها ، فهتك بأفعاله الشنعاء عرضها گرها عنها.

كما عرض الطفلة المجني عليها سالفة الذكر لحالات الخطر مهددا سلامة التنشئة الواجب توافرها لها. بأنه وفي طور ما آتاه من أفعال تحرش جنسي محل الاتهام السابق واستغلاله لذات الظروف التي أحاطت بها. عرض عليها مقاطع وأفلام إباحية إجبارا لها على مشاهدتها معرضا بذلك أخلاقها للخطر والإنفلات. مستغلا سلطته الأبوية في تحريضها على مثل تلك الأعمال الإباحية المنافية للآداب العامة.

وشهدت المجنى عليها بأن والدها المتهم اعتاد خلال فترات إقامتها رفقته على التعدي عليها جنسيا واستطالة جسدها خلسة بعد تجريدها من ملابسها فضلا عن إجبارها على مشاهدة مقاطع مريبة أباحية بعد عرضها عليها للاطلاع. وأنها خشيت الإفصاح في بادئ الأمر خوفا من إنفاذ تهديداته لها بالإيذاء. غير أنها وعلى إثر تطور الأمر وصولا إلى موالاة التعرض لها جنسيا بأنماط مختلفة كتحسسه لمواضع عفتها عدة مرات على نحو خدش به حيائها. قصت أمر أفعاله تلك على والدتها الشاهدة الثانية ومن ثم توجها للإبلاغ وأتمت باتهامه بهتك عرضها.

شهدت والدة المجنى عليها بأن اتصل علمها من كريمتها الطفلة المجني عليها الشاهدة الأولى بما وقع من أبيها المتهم. عليها من أفعال تمثلت في تعديه عليها بأشكال وأنماط مختلفة تحمل جميعها طبيعة جنسية. بدء من استطالة وتحسس جسدها مرورا بإطلاعها رغما عنها على مقاطع مرئية إباحية وصولا لتجريدها من ملابسها واستطالة مواطن عفتها. واستغلاله صغر سنها وكونها طفلة قليلة الإدراك، يقصد هتك عرضها، وأتمت باتهام إياه بذلك.
كما وشهد نقيب شرطة ومعاون مباحث قسم شرطة ثان الشيخ زايد بأن تحرياته دلته على صحة ارتكاب المتهم لواقعة التعدي على كريمته الطفلة المجني عليها. وذلك بعرضه عليها مقاطع مرئية مخلة بالحياء وأفلام وصور إباحية. وعمله على إجبارها على مشاهدتها من خلال هاتفه المحمول وما ترتب عن ذلك من خطر أخلاقي عليها. وأضاف بأن ذلك كان إبان الفترة المبلغ بها والتي توصلت تحرياته أن المجني عليها كانت تقي خلالها طرف المتهم بوصفه والدها المتولي رعايتها. وبأن تحرياته لم تتوصل لمدى التعدي الناجم عن تلك الواقعة عليها تحديدا حينذاك. وأردف بأنه تمكن من ضبط المتهم على خلفية القرار الصادر بضبطه وإحضاره وبتفتيشه عثر بحوزته على الهاتف المحمول المضبوط.

 

 

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد