الفنانة التي حضر فريد شوقي فرحها متخفياً وبكي بحرقة شديدة على زواجها من رجل آخر

0 7٬714

الكل منا يعرف قصة الحب الكبيرة التى دارت بين الفنان فريد شوقي والفنانة هدي سلطان، واللذين تزوجا إلي مدة حوالي الـ 15 عامًا، جمعت بينهما فى حياة زوجية وفنّية ناجحة، وشكلا خلالها عملا فنياً رائعا وقدما سوياً عدداً من الأفلام. منها: «جعلونى مجرماً، رصيف نمرة 5، الفتوة، العائلة الكريمة، سواق نص الليل، الأسطى حسن، حميدو، عبيد الجسد، فتوات الحسينية»، وغيرها.

وعن لقائهما الأول قالت الفنانة هدي سلطان، فى إحدى الصحف، بداية لقائها بـ«ملك الترسو» فى شهر رمضان، عندما قدمها أحد المنتجين لـ«شوقى»، وقالت: «خرجت من الاستديو تحاوطنى نظرات فريد شوقى وابتسامته. وبدأت أهتم بكل ما يكتب ويقال عنه. وشاء القدر أن يكون هو بطل أول فيلم أظهر به، وكان فرصة لنعرف بعضنا. وعندما عرض علىّ الزواج، كانت الإجابة أسرع من السؤال، وتزوجنا فى اليوم الأخير من تصوير الفيلم».

ولم يتحدث الثنائي «فريد وهدي» عن أسباب الطلاق التي مازالت لغزا حتى بعد وفاتهما، ولكن تحدث حولها البعض بحكم علاقاتهم المختلفه بالثنائي لمدة طويلة من الزمن. منهم الماكيير محمد عشوب. الذي تحدث في أحد اللقاءات عن سبب طلاق وحش الشاشة من هدي سلطان.

وتابع:

«إلا أن فريد شوقي توجه إلى تركيا وأصبح نجم تركيا الأول، وتزايدت الجميلات حوله، فوصلت هذه الأخبار إلى هدى سلطان في مصر، فسافرت إليه. وطلبت منه العودة إلى مصر. فرفض مبررا موقفه بتعاقداته هناك». وعادت هدي سلطان إلى مصر وأصرت على الطلاق، فلحق بها فريد شوقي وحاول أن يجعلها تعدل عن قرارها، ولكنه فشل أمام إصرارها.

وتابع: «إلا أن فريد شوقي توجه إلى تركيا وأصبح نجم تركيا الأول، وتزايدت الجميلات حوله، فوصلت هذه الأخبار إلى هدى سلطان في مصر، فسافرت إليه. وطلبت منه العودة إلى مصر، فرفض مبررا موقفه بتعاقداته هناك». وعادت هدي سلطان إلى مصر وأصرت على الطلاق. فلحق بها فريد شوقي وحاول أن يجعلها تعدل عن قرارها، ولكنه فشل أمام إصرارها.

وكشفت “ناهد فريد شوقي” في أحد حواراتها أن هناك سرا في أغنية «إن كنت ناسي أفكرك»، التي كانت تغنيها هدى سلطان. وأن ملامح والدها  كانت تتغير بمجرد سماعه للأغنية، وهو ما يؤكد وجود سر وراء الأغنية لا تعلمه حتى الآن.

وتابعت «ناهد» إن والدها تزوج 4 مرات، وعلاقته بوالدتها هدى سلطان، بعد الانفصال، مرت بفترات متقلبة، حتى تحول الأمر لصداقة بينهما. وأيضاً بين زوجته سهير ترك والدة رانيا فريد شوقى، «بابا حبيّب، وبيحب الستات، وأهم حاجة عنده الأسرة».

أقرأ المزيد/

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.