“حرب الضراير”.. زوجة علي يوسف تعلن الحرب على هند البلوشي وتكشف المستور

0 6٬863

ردت النجمة الكويتية هند البلوشي الزوجة الثانية للفنان العراقي علي يوسف بتهديد قوي من نوعه بعد خروج الزوجة الأولى زهراء بمنشور طمأنت فيه من يسأل عن صحتها وصحة الفنان بعد إصابتهما بفيروس كورونا المستجد.

وقالت زهراء في منشورها زهراء: “هلو حبيايبي شلونكم الكل يسأل الحمد الله احنا تمام انا وعلي وملك والعائلة بخير ورح نعيد الفحص بعد أيام”.

وأضافت: “انتظروا قريبا بتنكشف الحقائق ويبين الكذاب المنافق المريض يلي احنه منعرف عنه شي بس هو ملزك نفسه بينا بالإجبار”.

img

بعد مرور القليل من الوقت ظهرت الفنانة هند البلوشي في مقطع فيديو وجهت فيه كلامًا بأسلوب التهديد. وقالت: “اتقي شر الحليم إذا غضب..إذا أكرمت الكريم ملكته واذا أكرمت اللئيم تمردا”.

وأضافت هند: “والي تمرد رح ينطق على راسه حيل…لحد يدوسلي على طرف وهذا آخر إنذار للكل”.

وعادت هذه القضية التي أطلق عليها الجمهور بوصف “حرب الضراير”، وتصدرت حديثهم السوشيال ميديا بعد أن شاركت هند البلوشي قبل أيام قليلة منشورًا كشفت فيه بأن الفنان علي يوسف هو زوجها وعلقت: “اللهم من شفيت أيوب وكشفت ضر يعقوب اشفي زوجي علي وامسح عنه كل الهم اللهم أنت أعلم بحالته لا شفاء إلا شفائك ولا داء الا دوائك..اللهم إنك تراه وأنا لا أراه رب وإن عجز الأطباء فأنت المقتدر وإن وقفت حيلتي فأنت العظيم الشافي عليك توكلنا اللهم اشفي زوجي حبيبي من كورونا اللعينة يا رب يا كريم”!.

img

وانهالت التعليقات من قبل العديد من المتابعين على قضية البلوشي ويوسف لاسيما أنها كانت مثار جدل في الآونة الأخيرة. نتيجة الحديث عن زواج الفنانة الكويتية والفنان العراقي، وما تبع الأمر من ضجة وردود فعل إن كان من الزوجة الأولى أو الفنان نفسه وكذلك هند والجمهور.

وتلقت الكويتية هند البلوشي الانتقادات. فكتبت إحداهن: “طيب رجال مجوز و عندو بنت هي شو بدها في”.. وأضافت أخرى: “قسم احس نفسي في حريم السلطان اش ذا الحريم كيف يرضون على نفسهم ذا الحل هو مبسوط وذلي يتضاربون عشانو الله لا تبلي مسلم”.

كذلك جاء في التعليقات: “والله مسكينه الانثى تتقاتل ويه انثى اخرى لاجل شخص هو من فضل اخرى عليها يا بابا اما تعتزلي هذه الحرب الإلكترونية. وتتحملي نصف زوج بحلوه ومره اما تطلبي الطلاق ومن حقج كونج ما تتقبلي فكرة امرأه اخرى تشاركج بي”.

أقرأ المزيد/

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.