تركيا الآن.. عين على تركيا

كويتية تفضح متحرشاً بعدما حرّضها على الفسق والفجور !

7٬066

فضحت كويتية متحرشاً واتهمته بالـ”تحريض على الفسق والفجور والسب والقذف” في مواقف جمعية تعاونية، بعدما طلب منها تبادل أرقام الهواتف فيما بينهما، بينما تبحث الشرطة الكويتية عن المتهم .

وبعد ان انتهت الشاكية من التسوق داخل سوق مركزي بالعاصمة، وخلال انتظارها عامل التحميل ليضع ما اشترته داخل مركبتها فوجئت بشخص يقف بسيارته إلى جانب سيارتها ويطلب منها ان تعطيه رقم هاتفها للتواصل.

 

وحينما رفضت الشاكية التجاوب معه وطالبته بالتزام حدود الأدب قام بسبها والهرب.قال مصدر أمني

كما ونجحت السيدة في أخذ رقم سيارة المتهم وتقدمت ببلاغ الى مخفر الشرطة. وسجلت قضية حملت عنوان “تحريض على الفسق والفجور والسب والقذف”.

 

كما أكدت المبلغة ان هناك كاميرات داخل مواقف الجمعية يمكن العودة إليها ومراجعة ما صدر عن المدعى عليه.وفق “الأنباء” الكويتية .

 

.

المصدر/وكالات

قد يعجبك أيضا
4 تعليقات
  1. محمد يقول

    ولمى يحرظك لابد له دافع ان يحردك كرامتك وشرفك وتكوني منبوذة بين الشرفاء اولهم اهلك ومجتمعك الحقيقي
    وامى الخربانين مالهم امان مثل كيس الزبالة بمطبخك ولمى تخلصين منة ترمينة بالحاوية والبلدية تشيلة … فالي يحافظ على كرامته فيرفع الراس حيث مكان
    ولاتلقو بيديكم لتهلكة

  2. ابوخالد الرياض يقول

    البلاد غير الاسلاميه فيها النساء عايشين في امان مو زي عندنا. فسق وفجور حتى العجوز ماتامن على نفسها

  3. إنسان يقول

    من اللي لاعب عليك انهم في أمن وأمان جالس هنا وماتدري عن شي مايصلح الحكم كذا تتبع امورهم وتشوف الهوايل بس انتم هذا همكم مدح الغرب وسب ديرتكم عندكم نقص او حب التبعيه ماأدري لاحول ولاقوة الا بالله

  4. كلمة حق يقول

    واضح من استخدامك لكلمة (اسلامية) عوضا عن (مسلمة) انك من الشرذمة الجاهلة التي تحاول الإساءة لكل المسلمين بأساليبهم الملتوية.
    كلامك يشير وكأن الإسلام هو المسؤول عن كل ما هو سيء مع علمك وعلمي ان الإسلام لا يدعو إلا لكل ما هو طيب وحميد.
    كما أنك كذبت عن أمان نساء الدول غير (المسلمة) ففيها من الجرائم والعنف ما يشيب لهوله الولدان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد