تركيا الآن.. عين على تركيا

جدل حول اختفاء فنانة مصرية عن الأضواء وعملها كبائعة في كندا

6٬753

سادت حالة كبيرة من الجدل والتساؤلات عن الـ فنانة المصرية جيهان فاضل، بعد أنباء هجرتها إلى كندا وعملها بائعة هناك.

 

وأثار اختفاء فاضل عن الأعمال الفنية لقرابة 6 أعوام، الكثير من التساؤلات بعدما .أكدت أقاويل أن الفنانة تمكث حاليا في إحدى الولايات بكندا برفقة أبنائها الثلاثة وتمتهن بعض الأعمال البسيطة للإنفاق عليهم. ولكن لم يتم التأكد من حقيقة هذه المعلومات إلى الآن.

وانتشرت عدة أقاويل تدور حول عمل الفنانة جيهان فاضل داخل سوبر ماركت صغير في إحدى الولايات بكندا. تبيع جبنة وزيتون، حتى تتمكن من الإنفاق على أولادها الثلاثة أدهم وزياد وعالية. وقبلها كانت تعمل في مطعم أكلات مصرية، لبيع فول وطعمية.

جدل حول اختفاء ممثلة مصرية عن الأضواء وعملها كبائعة في كندا

علق الفنان أشرف زكى، نقيب المهن التمثيلية، على أنباء اعتزال الفنانة جيهان فاضل وسفرها لإحدى الدول الأجنبية للعمل كبائعة بمحال سلع غذائية. قائلا، “أنا معرفش حاجة عن جيهان من سنوات طويلة. ولم تحدثنى في أي أمر أو تطلب أو تشتكي من شيء”.

واستنكر زكي، في تصريحات خاصة لـ”البوابة نيوز”، اليوم الثلاثاء، ما تناقلته بعض المواقع عن أن الفنانة تدفع ثمن ثوريتها أو توجهاتها السياسية. موضحا: “جيهان اشتغلت كتير بعد الثورة. وفي ظل الأوضاع السياسية الحالية ولم يمنعها أحد ولا علاقة لموقفها السياسي بعملها. وكان معها فنانون آخرون وشغالين زي الفل، وتابع: “بلدنا مفتوحة لأي فنان أو مبدع ولا مجال للمحاسبة على أي آراء أو أفكار طالما لا يمس الوطن بشيء. لأن الوطن “خط أحمر” ومن يتعداه “ما يلزمناش”.

وكانت الفنانة جيهان فاضل، مرت بأزمة نفسية بعد رحيل زوجها فجأة في العام 2012، إثر إصابته بأزمة قلبية.

في عام 2016 كتبت جيهان فاضل -عبر صفحتها على فيسبوك- أنها “كانت تدرك بأنها ستدفع ثمن مشاركتها في ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011. سواء بالسباب الذي تتعرض له أو ضيق الحال. لكنها عدّته أمرًا بسيطًا أمام أصدقائها الذين شاركوا في الثورة وفقدوا حياتهم ومنهم من فقد عينيه، أو يجلس على كرسي متحرك أو معتقل”.

جدل حول اختفاء ممثلة مصرية عن الأضواء وعملها كبائعة في كندا

وجاء ذلك تعليقًا منها على الهجوم الذي تعرضت له إثر دفاعها عن الممثل أحمد مالك في 25 من يناير/كانون الثاني من العام نفسه، بعد نشر فيديو ساخر جمعه بأحد عناصر الشرطة المصريين، إذ تضامنت جيهان مع الحملة التي أطلقت وقتئذ لدعم مالك وصديقه المراسل شادي حسين.

.

المصدر/وكالات

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد