تركيا الآن.. عين على تركيا

مستشفى تركي في قطاع غزة يلعب دورًا رئيسيًا في مكافحة كورونا

131

يلعب مستشفى الصداقة التركية الفلسطينية في قطاع غزة دورًا رئيسيًا في مكافحة جائحة كورونا في القطاع.

ووفق ترجمة “تركيا الآن” عالج المستشفى أكثر من 3500 مريض بفيروس كورونا منذ العام الماضي.

وقال رئيس الأطباء بالمستشفى مروان الهمص، إنّ المستشفى كان له دور فعال في وصول الجمهور إلى الرعاية الصحية خلال الجائحة.

وتم افتتاح المستشفى، الذي شيدته وكالة التعاون والتنسيق التركية (TIKA) في عام 2017 في قطاع غزة المحاصر.

ويعاني القطاع الذي يسكنه أكثر من 2 مليون فلسطيني من حصار إسرائيلي خانق – براً وبحراً وجواً – منذ عام 2006.

وتوفي في قطاع غزة نحو 642 شخصًا بفيروس كورونا منذ العام الماضي، فيما تجاوز العدد الإجمالي للإصابات 75 ألفًا.

وفي مارس 2020، تم استخدام المستشفى كمقر حجر صحي مؤقت. وحاليًا يستضيف أكثر من 100 مصاب بالفيروس، بينهم تسعة في وحدة العناية المركزة، وهي مزودة بمعدات طبية حديثة.

كما أرسلت تركيا دفعة من المساعدات الطبية إلى قطاع غزة العام الماضي.

وقال الهمص إنهم يقدمون الرعاية الطبية لمرضى فيروس كورونا في المستشفى منذ العام الماضي.

كما شكر تركيا على منحها “المستشفى المجهز بالكامل” لقطاع غزة، والذي يلعب دورًا رئيسيًا في مكافحة الجائحة.

وأضاف “لقد خفف المستشفى كثيرًا من العبء، فالوضع في القطاع حرج بسبب الحصار وانتشار الجائحة بسرعة.

وبيّن “نحن نمر بأسوأ الأوقات. نحن بحاجة إلى المزيد من المعدات الطبية مع تزايد الحالات “.

وتم بناء المستشفى، وهو الأحدث والأكبر من بين المرافق الطبية الأخرى في الأراضي الفلسطينية، على مساحة 33400 متر مربع.

ويتكون من ثمانية أجنحة وأربع غرف جراحة ووحدات عناية مركزة ومختبرات و180 غرفة للمرضى.

المصدر: تركيا الآن

اقرأ أيضًا/

تركيا ترمم منازل 20 من ذوي الاحتياجات الخاصة بقطاع غزة

أسرة تركية تعود للوطن بعد تقطع السبل بها في غزة

هنية من تركيا يكشف دور الرئيس أردوغان في المصالحة الفلسطينية

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد