تركيا الآن.. عين على تركيا

فيديوهات إباحية.. تحقيقات واقعة نادي الشيخ زايد تكشف مفاجآت

2٬796

كشفت التحقيقات في واقعة تسريب فيديوهات إباحية لموظفة سابقة بنادي الشيخ زايد، حيث أدلت السيدة التي ظهرت في الفيديوهات بأقوالها أمام جهات التحقيق.

وتداول أحد الحسابات مقطع فيديو إباحي قال إنه من داخل نادي الشيخ زايد، وننشر هنا تفاصيل التحقيقات في الواقعة.

وقالت “دع ا”، إنها سمعت بقيام زوجها السابق “ف”، بتحرير المحضر رقم 44 لسنة 2021 إداري قسم أول زايد الشيخ زايد. ضد شخص لقيامه بتهديده بنشر بعض الصور المسيئة له. لذلك حضرت وأبدت رغبتها في إضافة أقوال والإدلاء بشهادتها في تلك الواقعة.

وتابعت “د”، أن زوجها السابق تعرض لواقعة تهديد وابتزاز من بعض الأشخاص. وهددوه بنشر بعض الصور والفيديوهات المسيئة له بقصد التشهير به، وأنها كانت متزوجة منه، وكانت تعمل موظفة في نادي الشيخ زايد.

وأضافت السيدة أن عضوًا بمجلس الإدارة يدعى “أن”، أهداها هو وشقيقاه وزوجته ونجله حقيبة. واكتشفت بعد ذلك أن الحقيبة بها كاميرا، وأنه التقط بها مقاطع مصورة خاصة بينها وبين زوجها. “عرفت بعد كده إنه أخد الفيديوهات والصور واستخدمها في ابتزاز زوجي السابق”.

وتابعت “د”: “فيه محادثات بيني وبين أ تثبت أقوالي عشان أنا لما اكتشفت إن فيه كاميرا في الشنطة قالي إنه عايز بعض الصور ليا أنا وزوجي السابق عشان يستخدمها في الضغط عليه للتصالح بينهم لوجود خلافات سابقة وقضايا”.

وأبدت السيدة استعدادها لتقديم مستندات وفلاشة أمام جهات التحقيق. مضيفة: “عقب علمي أن زوجي السابق تعرض للتهديد والابتزاز بنشر صور مسيئة له اتأكدت أن أ وشقيقيه ونجله وزوجته هم اللي بيعملوا الكلام ده عن طريق الصور اللي التقطها ليا أنا وزوجي السابق وقت الزواج. وهما خلوني صورت فيديو على موبايلاتهم قلت فيه إني لو حصلي حاجة يبقي فكري هو اللي أذاني والمدعو أکرم قال لي إن ده تأمين ليكي”.

وعن مكان وتوقيت حدوث الواقعة والفيديوهات المنتشرة، قالت د “حصل من حوالي سنة ونصف تقريبًا هو أعطاني الشنطة. في نادي الشيخ زايد بس الصور والفيديوهات اللي اتصورت. كانت في الشركة الخاصة بزوجي السابق في المزرعة بتاعته أمام كمبوند الياسمين بالشيخ زايد”.

وأضافت “د” أنها كانت موظفة في نادي الشيخ زايد “كان المدعو أ عضو مجلس إدارة النادي في الوقت ده. وهما قالوا لي إنهم هيستخدموا الصور والفيديوهات دي في الضغط على زوجي السابق للتصالح. معاه وكانوا بيهددوني بإلحاق الأذى بي وبعائلتي لو رفضت أتعاون معاهم”

 

المصدر/ وكالات

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد