تركيا الآن.. عين على تركيا

خطورة تناول المشروبات الساخنة في أكواب بلاستيكية!

177

بالرغم من التنبيهات الكثيرة والمتكررة حول الكؤوس البلاستيكية وخطرها على الجسم والصحة، لا يزال الكثير منا مصمم على استخدامها.
يقول الخبراء إن هناك العديد من الأسباب التي تدفع الجميع إلى التوقف عن استخدام الأكواب البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد.
وفقًا للخبراء، فإن السبب الرئيسي لمثل هذا التنبيه هو بالطبع معرفة التركيب الأساسي الذي تصنع منه هذه الأكواب البلاستيكية، وهما “بيسفينول” و “بولي بروبيلين”، إذ انهم مادتان كيميائيتان صناعيتان يستخدمان في صناعة البلاستيك منذ ستينيات القرن العشرين وهي تستخدم في الغالب في صناعة الاواني المستخدمة لتخزين الطعام والشراب.

وعندما نستخدم هذه الأكواب البلاستيكية لتناول المشروبات الساخنة. فإن حرارة المشروبات تسخن الأكواب البلاستيكية، وبالتالي يسخن المواد التي تدخل في تصنيعها. مما يؤثر على المعدة بعد تناول هذه المشروبات على سبيل المثال الشاي والقهوة.
علاوة  ذلك فإن التفاعل بين المواد الكيميائية والسوائل الساخنة يساهم في السمنة ويؤثر سلبًا على البلوغ ويؤدي إلى الإصابة بالسرطان والعديد من الامراض الاخرى.

يؤثر “البيسفينول” بصورة مباشرة على الهرمونات، مما يسبب خلل في تطور الجهاز التناسلي والدماغ. كما أنه يؤثر على خلايا ألفا المسؤولة عن افراز الأنسولين في البنكرياس. لذا فإن وجود هذه المواد الكيميائية في الجسم يمكن أن يؤثر على مستويات الجلوكوز والسكري.
وأوضحت نتائج اختبارات الأشخاص الذين شربوا مشروبات ساخنة من أكواب بلاستيكية أن 95 في المائة منهم تضمن بولهم مستويات عالية من مادة “بيسفينول” الكيميائية.

ووجود نسب عالية من مادة “بيسفينول” في الجسم يمكن أن يشكل خطورة كبيرة على المرأة الحامل والأجنة. وقد يزيد من فرص الإصابة بسرطان الثدي، ويمكن أن يؤدي إلى الإجهاض. الى جانب ذلك يسبب العقم عند الرجال.

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد