وزير خارجية قطر في تركيا .. من هم أهم المؤثرين في ملف أفغانستان؟

0 214

ذكرت تقارير إعلامية ان وزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني قد وصل إلى تركيا والتقى اليوم الجمعة بنظيره التركي مولود تشاووش أوغلو، في زيارة ضمن جولة الوزير القطري نحو آسيا شملت إيران وباكستان ثم روسيا.

وقالت التقارير إن الوزيرين تباحثا التطورات الأخيرةَ في أفغانستان، والمساعدات القطرية التركية لهذا البلد لإعادة تشغيل مطار كابل الدولي، قبل أن تصدر الخارجية التركية بيان ذكرت فيه تفاصيل اللقاء.

وأوضحت الوزارة في بيانها أن  الداعي الأساسي للقاء بين وزير الخارجية ونظيره القطري كان هو التطورات بأفغانستان، مشيرة إلى أن قطر وتركيا تقدمتا لحركة طالبان بعرض لتشغيل مطار كابل، ولم يكن هناك رد على طلبهما.

ولفتت الوزارة إلى أن الفرق الفنية التركية والقطرية هي التي تشغل حاليا المطار، في حين الملف الأفغاني هو الذي سيسطر على كل المحادثات في الوقت الراهن.

وقبل أيام أعلن تشاووش أوغلو أن 19 من خبراء الطيران الأتراك موجودون بمطار كابل، وأنهم يساهموا في إدارته وتشغيله، في حين صرح المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد أن تركيا بلد شقيق لأفغانستان، وإن طالبان تعمل على توثيق العلاقات بين البلدين، وأشاد مجاهد بالدور التركي والقطري في تشغيل مطار كابل.

وحتى كتابة هذه المقالة لم تبدِ أنقرة موقفا رسميا إزاء الحكومة المؤقتة التي أعلنتها طالبان قبل يومين، مضيفا أن موقف تركيا تجاه هذه الحكومة يتسم بالتفاؤل الحذر.

ومنذ أن سيطرت حركة طالبان على أفغانستان ورفضها لوجود القوات التركية في البلاد بصفتها عضوا في حلف الناتو، رفضت تركيا المغامرة من جديد وابتعدت عن قبول أي عرض دولي أو إقليمي والدخول في تفاهمات وتحالفات مع طالبان دون دون رسم خريطة طريق واضحة.

وعلى الرغم من دعم تركيا لإعلان الحركة بأنها تتجه لسياسة انفتاحا تجنبًا لأ عزلة أو مواجهات مع الاقليم، إلا أنها قلقة من حقيقة حقيقة أهداف مشروع “طالبان” في الداخل والخارج، وفهم ما تقوله وتريده ومدى استعدادها للالتزام بتنفيذ ما ستتعهد به.

اقرأ ايضا/ سياسيًّا.. لماذا لا تخاطر تركيا بالتعامل رسميا مع طالبان حتى الآن؟

قطر تشكر طالبان

بدوره شكر الوزير القطري حركة طالبان لسماحها بتسيير رحلات مدنية من مطار كابل، مشيرا إلى أن تسيير هذه الرحلات يعني أن لدى أفغانستان معبرا حرا للناس، يسافرون منه ويعودون كما يشاؤون.

كما دعا الوزير محمد بن عبد الرحمن إلى تطوير آلية لتقديم المساعدات الإنسانية لأفغانستان، منفصلة عن أي حسابات سياسية،

جاء ذلك خلال زيارته باكستان ولقائه برئيس وزراء باكستان عمران خان الذي أشاد بدور الدوحة في دعم سلام أفغانستان.

وقال خان: إن الدور القطري كان فعالا في أفغانستان، كما دعا المجتمع الدولي للتضامن مع الشعب الأفغاني، والمشاركة بشكل إيجابي في إيجاد سلام دائم وتحقيق الاستقرار في هذا البلد.

اقرأ ايضا/ الولايات المتحدة: نعمل مع تركيا وقطر على استئناف عمل مطار كابل

وقبل زيارته لباكستان، التقى وزير الخارجية القطري بالعاصمة الإيرانية طهران نظيره حسين أمير عبد اللهيان، وبحث معه العلاقات الثنائية وملفات إقليمية ودولية من بينها أفغانستان.

وأضافت الخارجية الإيرانية أن عبد اللهيان أكد لنظيره القطري أهمية دعم الحوار كسبيل لحل الخلافات بين دول المنطقة.

كما دعا الوزير الإيراني إلى أن يكون هناك في أفغانستان حكومة شاملة تضم كافة أطياف المجتمع، وأن الولايات المتحدة هي المسؤولة عما يعانيه الشعب الأفغاني.

من جانبه، قال الوزير محمد بن عبد الرحمن في تغريدة إن الهدف من اللقاء كان “التباحث في الشأن الأفغاني ومناقشة المستجدات” مؤكدا أن “دولة قطر تؤمن بضرورة تضافر الجهود والرؤى الدولية تجاه أفغانستان لضمان حل كامل وشامل”.

وفي وقت سابق قالت المتحدثة الرسمية باسم البيت الأبيض جين بساكي خلال مؤتمر صحفي لها. يوم الثلاثاء: “نعمل مع القطريين والأتراك، شركاءنا المهمين، على استئناف عمل القسم المدني من المطار”.

وكانت القوات الأمريكية قد انسحبت من أفغانستان يوم الاثنين 30 أغسطس كما وغادرت آخر طائرة أمريكية مطار حامد كرزاي الدولي في كابل.

 

المصدر: تركيا الان+وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.