تركيا الآن.. عين على تركيا

تركيا.. الكشف عن نتائج استطلاع رأي مثيرة حول الإنتخابات المقبلة

1٬188

 

أعلنت شركة ORC للأبحاث، الثلاثاء، عن نتائج استطلاع رأي أجرته في الفترة من 13 إلى 29 سبتمبر في 7 مدن حول الانتخابات التركية .

 

وقالت الشركة، في بيان، أنه في حال أجريت انتخابات رئاسية اليوم سيصوت المواطين الأتراك في مدينة إسطنبول بنسبة 39.5 في المئة لصالح حزب العدالة والتنمية الحاكم. و28.5 لحزب الشعب الجمهوري، و10.1 في المئة لحزب الخير، 9.7 فى المائة حزب الشعوب الديمقراطى. و 7.7 فى المائة لحزب الحركة القومية، والأحزاب الأخرى مجتمعة حصلت 4.5 في المائة .

 

مسح الانتخابات العام في المدن الكبرى من ORC Research!  فيما يلي الأصوات التي حصلت عليها أحزاب المحافظات

 

وأضافت أن المواطن سيصوتون في مدينة أنقرة بنسبة 34.9 في المئة لصالح حزب العدالة والتنمية الحاكم. و29.5 فى المائة لحزب الشعب الجمهورى ، و14.8 فى المائة لحزب الخير ، و 9.7 فى المائة لحزب الحركة القومية. و 4.3 فى المائة حزب الشعوب الديمقراطى، والأحزاب الأخرى مجتمعة حصلت على6.8 في المائة .

 

مسح الانتخابات العام في المدن الكبرى من ORC Research!  فيما يلي الأصوات التي حصلت عليها أحزاب المحافظات

 

وتابعت أن نتائج الاستطلاع أظهرت تقلص الفارق بين حزب العدالة والتنمية الحاكم وحزب الشعب الجمهورى إلى 5 في مائة في العاصمة أنقرة .

 

وفيما يلي نتائج الاستطلاع في المدن التركية الـ 5 الأخرى التي استطلعتها شركة ORC للأبحاث :

 

 

مسح الانتخابات العام في المدن الكبرى من ORC Research!  فيما يلي الأصوات التي حصلت عليها أحزاب المحافظات

مسح الانتخابات العام في المدن الكبرى من ORC Research!  فيما يلي الأصوات التي حصلت عليها أحزاب المحافظات

مسح الانتخابات العام في المدن الكبرى من ORC Research!  فيما يلي الأصوات التي حصلت عليها أحزاب المحافظات

مسح الانتخابات العام في المدن الكبرى من ORC Research!  فيما يلي الأصوات التي حصلت عليها أحزاب المحافظات

مسح الانتخابات العام في المدن الكبرى من ORC Research!  فيما يلي الأصوات التي حصلت عليها أحزاب المحافظات

 

المصدر/ تركيا الآن

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد