تركيا الآن.. عين على تركيا

تركيا.. محكمة تصدر حكمًا باعتقال زعيم المافيا الهارب الى الامارات سادات بكر

152

أصدرت المحكمة الجنائية العليا بتركيا، قرارًا باعتقال زعيم المافيا التركية، سادات بكر، بعد أن اتهمه مكتب الادعاء العام، بارتكابه العديد من الجرائم.

وقبلت المحكمة الجنائية العليا، لائحة التهم المعدة ضد 92 مشتبهًا، بينهم بكر الذي صدر بحقه أمر اعتقال، ومن بينهم 26 محتجزًا، وذلك في نطاق التحقيق الذي تم إجراؤه ضد منظمة الجريمة المنظمة، بقيادة سادات بكر.

 

كانت لائحة الاتهام المقدمة للمحكمة ضد المنظمة الإجرامية، هي «التحريض على القتل العمد» و«إنشاء وقيادة منظمة مسلحة بهدف ارتكاب جرائم» و«كونه عضوًا في منظمة مسلحة منشأة لغرض ارتكاب جريمة» و«التحريض على جريمة النهب بالسلاح من خلال استغلال قوة التخويف للتنظيم الإجرامي القائم»، و«الربا» و«إصابة متعمدة بسلاح».

وقررت محكمة جنايات الأناضول السادسة عشرة، قبول لائحة الاتهام، واستمرار حبس 26 متهمًا، وإصدار قرار غيابي باعتقال زعيم المنظمة، سادات بكر، وسائقه «أ.ي».

 

وفر سادات بكر، إلى الإمارات، وشن هجوما قبل عدة اشهر بادعاءات ضد الحكومة التركية وشخصيات في حزب العدالة والتنمية، منهم سليمان صويلو وزير الداخلية التركي، وبن علي يلدريم نائب رئيس الحزب.

وبدأت الحكاية، مع إعلان وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، حملة أمنية تطال أوكار المخدرات في البلاد.

فيما شن الأمن التركي، حملة أمنية طالت صفوف رجال سادات بكر، واقتحام منزله، واعتقال أخيه، ومرافقين له، بالتزامن مع الفيديوهات التي بدأ بثها من الإمارات.

بكر، زعم أن وزير الداخلية التركي ساعده بالهرب من البلاد، بعد إيصاله معلومة عبر وسيط بأنه سيتم اعتقاله، وأنه أرسل وسطاء للتوقف عن نشر الفيديوهات، وهو ما نفاه وزير الداخلية التركية سليمان صويلو انذاك.

وهاجم سادات بكر أيضا مدير الأمن ووزير الداخلية الأسبق محمد أغار ونجله النائب في حزب العدالة والتنمية، حيث اتهم أغار بوضع اليد على أموال أحد كبار رجال الأعمال الأتراك والسيطرة على ميناء مارينا في مدينة بودروم لتأمين حركة ومرور المخدرات.

 

زعيم الحركة القومية دولت بهتشلي، ذهب إلى ما صرح به صويلو، مؤكدا أن ما يحدث هي مكيدة تستهدف تركيا عبر المنظمات الإجرامية.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أكد دعمه لوزير الداخلية، قائلا: “كنت وما زلت أقف إلى جانب سليمان صويلو الذي يكافح الإرهاب والجريمة في بلادنا” مشددا على أن الهدف ليس صويلو بل تركيا القوية.

وانتقد أردوغان موقف أحزاب المعارضة من القضية.

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد