تركيا الآن.. عين على تركيا

لقاء تركي فلسطيني لمناقشة تحديات الزراعة

118

اجتمع أحمد رضا ديمير سفير تركيا لدى دولة فلسطين, الاثنين, مع رياض العطاري وزير الزراعة الفلسطيني.

وجرى لقاء ديمير مع العطاري, في مكتب الأخير بوزارة الزراعة في رام الله بالضفة المحتلة.

ملفات اللقاء

وحرص وزير الزراعة الفلسطيني خلال اللقاء, على وضع السفير التركي في صورة الواقع الصعب للزراعة الفلسطينية.

وحضر اللقاء عز الدين أبو عرقوب مدير عام العلاقات الدولية والعامة والإعلام، وحسن الأشقر مدير عام التخطيط.

كما بيّن له أبرز التحديات التي يواجها القطاع الزراعي بفعل ممارسات الاحتلال على مدار سنوات طويلة.

وأشاد العطاري بالدور الكبير الذي تلعبه دولة تركيا في دعم القضية الفلسطينية, خاصة أن الرئيس رجب طيب أردوغان أبرز المساندين لها على الدوام.

إقرأ أيضا: تفاصيل جديدة وخطيرة حول قضية الفلسطينيين المختفين في تركيا

وتمنى وزير الزراعة الفلسطيني من السفير التركي, ضرورة عقد المزيد من الاجتماعات, التي تهدف بصورة كبير لتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين.

وشدد على ضرورة متابعة مذكرة التفاهم الموقعة بين وزارتي الزراعة الفلسطينية والتركية.

من جانبه, أكد ديمير دعم بلده الدائم لجميع القطاعات في فلسطين, وضمان تطورها في الكثير منها.

وأعطى ديمير, العطاري, دعوة رسمية للتواجد في الاجتماع الوزاري الثامن المتعلق بالتنمية الزراعية والأمن الغذائي.

ومن المقرر أن يجري الاجتماع الوزاري في “إسطنبول” خلال الفترة من 25-27 أكتوبر الجاري.

حل الدولتين

ويأتي لقاء ديمير والعطاري, استمرارا للسياسة التركية الداعمة للقضية الفلسطينية نحو حلّ الدولتين.

ففي حديث سابق, قال الرئيس التركي أردوغان، إن حل الدولتين أساس لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وأوضح أردوغان خلال حديثه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ76, الشهر الماضي, أن حل الدولتين يجب أن يتم في أسرع وقت.

وشدد على أن النزاع الفلسطيني الإسرائيلي, يعدّ من أبرز المشاكل التي تؤدي لعدم الاستقرار, ويشكل تهديدا على الأمن والسلام في المنطقة, وفقا لتأكيده.

إقرأ أيضا: الرئيس أردوغان: حل الدولتين أساس لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

وأشار إلى الظلم الإسرائيلي المتكرر بحق الفلسطينيين على جميع الأصعدة.

ودعا لضرورة إنهاء سياسات الاحتلال وضم الأراضي والاستيطان “غير القانوني” في أسرع وقت.

كما أكد استمرار بلاده في الوقوف ضد الانتهاكات التي تتعرض لها مدينة القدس المحتلة, وذلك بناء على قرار الأمم المتحدة عام 1947, مطالبا بحماية حقوق الشعب الفلسطيني.

وأشار إلى أن إقامة دولة فلسطينية مستقلة ومتكاملة جغرافيا على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس، ما زال ضمن أهدافهم ذات الأولوية.

مخيم شمال الضفة

وبالعودة للقاءات ديمير في فلسطين, فإن السفير التركي سبق له افتتاح مخيم تركي للفلسطينيين شمال الضفة المحتلة.

وبيّن ديمير وقتها خلال كلمته, أن الهدف من المخيم, هو التعرف على المقاومة الشعبية وكشف انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي.

وأوضح أن بلاده تقف بجانب الشعب الفلسطيني وتدعم نضاله من أجل الحرية.

وأشاد السفير التركي في فلسطين, بصمود الشعب المحتل وثباته على أرضه.

وأشار إلى أن بلاده ستبقى بجانبه وتناصره لأجل تحقيق العدالة.

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد