تركيا الآن.. عين على تركيا

وزير الداخلية التركي يغادر إلى طهران والرئيس أردوغان يعود إلى البلاد

454

ذكرت مصادر إعلامية أن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو وصل إلى العاصمة الإيراينية طهران في زيارة عمل، في الوقت الذي عاد فيه الرئيس رجب طيب أردوغان إلى البلاد خاتما جولته الإفريقية.

وأوضحت المصادر أن الوزير التركي التقى بنظيره الإيراني  أحمد وحيدي في العاصمة طهران، ناقلا تحيات الرئيس أردوغان إلى الحكومة الإيرانية.

وقال صويلو في تصريحات خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وحيدي: حققنا حتى الآن تعاونا ناجحا للغاية في العديد من القضايا​​​​​​​، وجعلنا العديد من المشكلات غير القابلة للحل قابلة للحل من خلال اتخاذ خطوات معًا”.

وأشاد بالتعاون القائم على الحدود الإيرانية التركية خاصة في مكافحة الإرهاب، ومحاربة تهريب المخدرات والجريمة المنظمة العابرة للحدود، واصفا ذلك التعاون بأنه أخوة وليس دبلوماسيا فحسب.

وتوقعت المصاد أن يوقع الطرفان بروتوكولا للتعاون في مجال الأمن بين البلدين عقب المحادثات بين وفدي البلدين يرأسه الوزيرين.

اقرأ ايضا/ هذه أسباب التوتر الإقليمي بين إيران وأذربيجان وتركيا.. ما علاقة إسرائيل؟

وفي وقت سابق نشب توتر كبير بين إيران وجارتها الشمالية أذربيجان .

ووفق محللين فإن من ضمن الأسباب التي أشعلت التوتر في المنطقة كانت المناورة العسكرية المشتركة لجمهورية أذربيجان وباكستان وتركيا في الأيام الأخيرة.

وادعت إيران أن هذه المناورة تعد انتهاكًا للاتفاقية الدولية التي تحظر المناورات العسكرية من قبل القوات الأجنبية في الدول المطلة على بحر قزوين، في حين صرح عدد من أعضاء برلمان أذربيجان ضد المواقف الإيرانية لتزيد من حدة التوترات.

وأوضحوا أن المناورات الإيرانية الأخيرة دفعت باكو إلى العودة للدبلوماسية، مشيرين والوضع الآن يسير نحو الهدوء.

وفي سياق آخر، فقد غادر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان العاصمة النيجيرية أبوجا، المحطة الأخيرة في جولته الإفريقية.

وكان في وداع الرئيس التركي وزير الخارجية النيجيري جيفري أونياما والسفير النيجيري في أنقرة إسماعيل يوسف أبا، وسفير تركيا في أبوجا هدايت بيرقدار.

ورافق أردوغان في زيارته؛ وزراء الخارجية مولود تشاووش أوغلو، والطاقة والموارد الطبيعية فاتح دونماز، والدفاع خلوصي أكار، والتجارة محمد موش، إضافة لمتحدث “حزب العدالة والتنمية” عمر جليك، ونائب رئيس الحزب إفكان آلا، ورئيس دائرة الاتصال بالرئاسة فخر الدين ألطون، ومتحدث الرئاسة إبراهيم قالن.​​​​​​​

اقرأ أيضا/ الرئيس أردوغان يواصل جولته الإفريقية.. والصحافة الفرنسية تقول إنه يعزز نفوذه

حطت طائرة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في نيجيريا آخر محطاته الإفريقية، في الوقت الذي أبرمت فيه تركيا 7 اتفاقات مهمة في عدة مجالات مختلفة.

وقالت التقارير الإعلامية إن الرئيس النيجيري محمد بخاري، استقبل ظهر اليوم الأربعاء، نظيره التركي أردوغان، وعقيلته السيدة أمينة في القصر الرئاسي في العاصمة أبوجا.

وأوضحت التقارير أن هذه الزيارة هي المحطة الأخيرة للرئيس أردوغان بعد أنغولا وتوغو، ليختتم به جولته الإفريقية المهمة.

وعقد الرئيسان التركي والنيجيري اجتماعا على مستوى وفدي البلدين، قبل أن يقام حفل توقيع اتفاقيات مشتركة بين البلدين.

وفي سياق متصل على هامش الزيارة، أبرمت تركيا ونيجيريا 7 اتفاقيات في مجالات مختلفة.

وأقيمت مراسم توقيع الاتفاقيات في القصر الرئاسي بالعاصمة النيجيرية أبوجا، عقب لقاء ثنائي بين أردوغان ونظيره النيجيري محمد بخاري، ولقاء آخر على مستوى الوفود.

وكشفت التقارير أن الاتفاقات شملت  التعاون في مجالات الإعفاء الضريبي، والتعدين، والطاقة، والأنشطة الشبابية، والاستشارات السياسية والصناعات الدفاعية.

وأمس هبطت طائرة الرئيس في مطار لومي عاصمو توغو قادما من أنغولا أولى المحطات، في حين كان في استقباله نظيره التوغولي فور غناسينغبي.

وأشار الرئيس إلى أنه خلال لقائه بالرئيس الأنغولي ناقش العلاقات الثنائية في المجالات السياسية والعسكرية والاقتصادية والثقافية، ووقعنا 7 اتفاقيات تعاون بين مؤسسات لدى الجانبين، مؤكدا سعي البلدين لرفع حجم التبادل التجاري بينهما إلى مستويات تناسب إمكانات تركيا وأنغولا.

ولفت أردوغان إلى أهمية الاستثمارات التركية في عموم أنغولا، مشيدا بالإصلاحات الاقتصادية التي يقوم بها نظيره الأنغولي في بلاده.

وتابع الرئيس النركي أن فعاليات بلاده في إفريقيا تتسم بالشفافية، وشراكتها الاستراتيجية مع الاتحاد الإفريقي تساهم في نشر الأمن والاستقرار في عموم القارة مؤكدا أن منتدى الاقتصاد والأعمال التركي الإفريقي سينعقد يومي 21-22 أكتوبر/تشرين الأول الجاري في إسطنبول

المصدر: تركيا الآن

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد