تباين بصرف الليرة التركية بانتظار تقرير المركزي حول التضخم

0 693

شهدت الليرة التركية تباينا في سعر الصرف، خلال تعاملات صباح الخميس، في ظل ترقب المستثمرين صدور تقرير البنك المركزي عن التضخم الفصلي.

وجاء سعر صرف الليرة التركية ما بين (9.47 إلى 9.52)، في ظل فقدان العملة حوالي 22٪ من قيمتها هذا العام حتى الآن.

وتجدر الإشارة إلى أن البنك المركزي توقع في وقت سابق أن ينخفض ​​التضخم السنوي إلى 14.1% بنهاية العام، في حين بلغ معدل التضخم السنوي 19.58% في سبتمبر.

الليرة التركية

بدوره، توقع إنفر إركان، كبير الاقتصاديين في “تيرا يتريم”، مراجعة تصاعدية لتوقعات التضخم، وقال إن بيان اليوم الخميس

سيتم التدقيق فيها لمعرفة المؤشرات التي ستوجه قرارات البنك بشأن سعر الفائدة في المستقبل، بحسب “رويترز”.

وقال إركان في مذكرة: “سنحاول فهم العناصر مثل التضخم الرئيسي ومؤشرات التضخم الفرعي وديناميكيات نمو القروض

التجارية التي ستكون محور التركيز الرئيسي للبنك المركزي، وما هو المسار النهائي لإجراءات السياسة النقدية الأخيرة”.

والأسبوع الماضي، صدم البنك المركزي التركي الأسواق بخفض سعر الفائدة بمقدار 200 نقطة أساس إلى 16%.

كما وقال إنه لن يكون هناك مجال كبير لمزيد من تخفيضات الأسعار هذا العام، بالنظر إلى ما وصفه بضغط الأسعار العابر

على الغذاء والطاقة والواردات الأخرى.

تحسن مرتقب

في حين، أرجع الخبير الاقتصادي التركي، أوزجان أويصال،

تراجع الليرة خلال الفترة السابقة “لأسباب نفسية وسياسية”، ومن

الطبيعي برأيه أن “يتحسن السعر بعد زوال تلك الأسباب”.

وقال أويصال: “قضية أزمة السفراء انتهت، بل وصدرت

تصريحات عن رغبة الرئيس الأميركي جو بايدن في تحسين

العلاقات مع تركيا، كما أن السوق امتص صدمة تخفيض سعر

الفائدة وتفهم إقالة معارضي تخفيض سعر الفائدة في البنك

المركزي”.

والأسبوع الماضي، أقال الرئيس التركي ثلاثة أعضاء من لجنة

السياسة النقدية في البنك المركزي، وعيّن عضوين جديدين

مكانهما.

واعتبر خبراء دوليين ذلك الاجراء بأنه جاء بهدف التخلص من

معارضي خفض أسعار الفائدة داخل اللجنة.

وعلى النقيض من تراجع الليرة التركية، يشهد الاقتصاد التركي مؤشرات إيجابية، منها تسجيل الصادرات قفزات قياسية وتحسن

السياحة وارتفاع احتياطي النقد الأجنبي الذي وصل أخيرا إلى 123.5 مليار دولار.

كما ورفع صندوق النقد الدولي في وقت سابق من الشهر الجاري، لتوقعات نمو الاقتصاد للعام الحالي إلى 9% بدلا من

5.8%.

ووفق بيانات هيئة الإحصاء، قفزت الصادرات التركية خلال سبتمبر الماضي وحده بنسبة 30%، مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، لتصل إلى 20.78 مليار دولار.

كما وأظهرت البيانات تراجع عجز التجارة الخارجية بنسبة 47.5% ليبلغ 2.54 مليار دولار.

وفي تغريدة له، قال الخبير الاقتصادي التركي الشهير، روبن بروكس: “البعض يتوقع أن يستمر الوضع الحالي فيما يخص الليرة التركية والدولار، إلى ما لا نهاية.. لا تلتفتوا لأي من هذه التحليلات، جميعها عبارة عن هراء”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.