تركيا الآن.. عين على تركيا

بعد مليارات الإمارات.. السعودية تتواصل مع تركيا لتعزيز الشراكة الاقتصادية

1٬358

كشفت تقارير إعلامية أن السعودية تواصلت مع تركيا من أجل تعزيز الشراكة الاقتصادية بينهما، خاصة بعدما وضعت الإمارات مبلغ 10 مليارات دولار للاستثمارات المباشرة خلال زيارة ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد.

وقالت التقارير إن وزير وزير التجارة السعودي ماجد بن عبدالله القصبي التقى نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي في إسطنبول من أجل تطوير  العلاقات التجارية بين البلدين.

وأوضحت أن الطرفين تناولا خلال اللقاء الذي جمعهما، الخميس، في مركز مؤتمرات إسطنبول العلاقات الثنائية لا سيما التجارية.

وأمس ذكرت مصادر إعلامية أن الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي قد وصل بعد ظهر اليوم إلى أنقرة عاصمة تركيا في زيارة رسمية، في حين فور وصوله تعتزم الإمارات زيادة حجم استثماراتها المباشرة.

وقالت المصادر إن هذه الزيارة جاءت تلبية لدعوة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي استقبله في مراسم رسمية بالعاصمة أنقرة.

وأكدت أن هذه الزياة ستشهد توقيع العديد من الاتفاقيات ومذكرات التعاون بين البلدين، تشمل مجالات التجارة والطاقة والبيئة والاستثمار، ما سيعزز استثمارات الإمارات المباشرة على الأراضي التركية.

وأشارت إلى انه من المقرر أن يشرف على توقيع الاتفاقيات ومذكرات التعاون المذكورة، كلّ من مكتب الاستثمار بالرئاسة التركية وصندوق الثروة السيادي في تركيا من جهة، ومن جهة أخرى مجموعة أبو ظبي القابضة.

اقرأ أيضا/ زيارة بن زايد لتركيا.. اهتمام إعلامي غير مسبوق وتعاون مرتقب بين البلدين

كما لفتت المصادر إلى أن مذكرة تفاهم للتعاون الاستراتيجي، ستوقع بين صندوق الثروة السيادي التركي ومجموعة أبو ظبي القابضة، ومذكرة مماثلة بين الأخيرة ومكتب الاستثمار بالرئاسة التركية.

بدورها أصدرت دائرة الاتصال بالرئاسة التركية بيانًا قالت فيه إن المحادثات بين الطرفين ستتناول العلاقات الثنائية على كافة الأصعدة، والخطوات اللازمة لتطوير التعاون بين البلدين.

وأوضحت أن الجانبين سيتبادل الجانبان وجهات النظر حول القضايا الإقليمية والدولية الحالية.

يذكر ان الرئيس أردوغان صافح ابن زايد عند بوابة المبنى الرئيسي بالمجمع الرئاسي، قبل أن يتوجها إلى المكان المخصص للمراسم، حيث تم إطلاق 21 طلقة مدفعية وعزف النشيدين التركي والإماراتي.

وقدم أردوغان وابن زايد أعضاء وفدي البلدين لبعضهما البعض، ومن ثم توجها لعقد لقاء ثنائي مغلق، في حين من المنتظر أن يشارك أردوغان وابن زايد في مراسم توقيع عدد من الاتفاقيات بين الجانبين عقب لقاء وفدي البلدين.

كما أن الرئيس التركي ينوي إقامة  مأدبة عشاء على شرف ضيفه الإماراتي، مساء اليوم، في حين شارك في مراسم الاستقبال من الجانب التركي وزراء الخارجية مولود تشاووش أوغلو، والبيئة مراد قوروم، والطاقة فاتح دونماز، والخزانة والمالية لطفي ألوان، والدفاع خلوصي أكار، والصناعة مصطفى وارانك، والتجارة محمد موش، والنقل عادل قره إسماعيل أوغلو.

وضم الوفد التركي رئيس الشؤون الإدارية في الرئاسة متين كيراتلي، ومتحدث الرئاسة إبراهيم قالن، وحاكم المصرف المركزي شهاب كافجي أوغلو، وعدد آخر من المسؤولين.

اقرأ أيضا/ وزير اقتصاد الإمارات: العلاقات الاقتصادية مع تركيا تشهد تطورا مستمرا

وحظيت هذه الزيارة المرتقبة لولي عهد أبو ظبي باهتمام إعلامي غير مسبوق، إذ أفردت صحيفة “تي آر تي” الإخبارية التركية مساحة واسعة للحديث عن اجتماع بن زايد وأردوغان.

أما صحيفة “جمهورييت”, فركّزت في الحديث عن الاقتصاد, الذي يعدّ محور الاجتماع بين رئيسي تركيا والإمارات العربية المتحدة, وفقا لتأكيدها.

في المقابل, ذكرت صحيفة “الصباح” أن هذه الزيارة تؤسس لمرحلة مهمة وجديدة بين البلدين على صعيد المصالح المشتركة.

يأتي اللقاء بعد حوالي “24 ساعة” من التصريحات التي أدلى بها وزير التجارة التركي, محمد موش, فيما يتعلق بالعلاقة بين البلدين.

وقال موش خلال كلمة ألقاها في منتدى الأعمال “التركي الإماراتي”, الذي جرى في “دبي”, إن التعاون الجديد بين الطرفين, يهدف للحفاظ على الاستقرار الإقليمي وتعزيزه.

واتفق الطرفان في المؤتمر على تعزيز سبل التعاون بينهما مستقبلا.

المصدر: تركيا الان

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد