طالبان تستعين بجمعية رجال الأعمال التركية

0

ذكرت تقارير إعلامية أن طالبان عقدت لقاء مهما مع جمعية رجال الأعمال والصناعيين المستقلين التركية “موصياد” لبحث فرص الاستعمار في أفغانستان.

وقالت التقارير إن القائم بأعمال وزير الصناعة والتجارة بحكومة طالبان، نور الدين عزيزي التقى بوفد من الجمعية التركية في العاصمة الأفغانية كابل.

وأوضح عزيزي تركيا دولة شقيقة لنا على مر التاريخ ورأينا دعمها لأفغانستان. على الرغم من الأيام الحساسة التي تمر بها أفغانستان، مقدما شكره للوفد بالقدوم إلى أفغانستان والبحث عن فرص الاستثمار.

وقال إن حركته قلصت البيروقراطية بعد وصولها إلى السلطة في 15 أغسطس / آب الماضي، وذلك حتى يتمكن كل من يريد التجارة ممارستها بسهولة.

وأضاف أنه كان لابد من دفع رشاوى كثيرة للاستثمار في الإدارة السابقة، “كل هذه المشاكل انتهت عندما وصلت إدارة طالبان إلى السلطة”.

وأشار الوزير الأفغاني إلى أن هناك فرصًا للاستثمار في أفغانستان، فهي بلد مناسب للاستثمار في مجالات التعدين والزراعة والطاقة. نحن على استعداد لدعم رجال الأعمال الأتراك الراغبين في تنفيذ أي نوع من الاستثمار”.

اقرأ أيضا/ كواليس مباحثات وفد طالبان في تركيا.. اللقاءات لم تكن كما تريد الحركة

بدوره قال مسؤول الجمعية التركية في أفغانستان، فاتح تشياباتماز، فأشار إلى وقوف تركيا دائمًا إلى جانب أفغانستان الشقيقة خلال أوقاتها الصعبة، مشيرًا إلى أنهم  جاؤوا إلى أفغانستان لبحث الفرص التجارية لتنمية البلد.

وأوضح تشياباتماز أن هناك العديد من القطاعات الخصبة والمفتوحة للاستثمار في أفغانستان، مشيرًا إلى أن ضمان الأمن في البلاد والحد من البيروقراطية يوفران فرصًا مهمة لتجارنا وصناعينا الراغبين في القيام بأعمال تجارية هنا.

كشفت مصادر إعلامية عن كواليس مباحثات وفد طالبان في تركيا الذي يجري أول زيارة له منذ انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان، في الوقت الذي أعلنت فيه الخارجية التركية أنها استقبلت الوفد بصفته يمثل أفغانستان وليست الإمارة الإسلامية كما كانت تنتظر الحركة.

وكان وزير خارجية طالبان أمير خان متقي قد وصل إلى أنقرة على رأس وفد من الحركة، ما أثار تكهنات بأن تكون تركيا قد تمهد للاعتراف بحكومة طالبان.

من جانبه قال وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو:  إن وفد حركة طالبان قدم طلباته إلى تركيا وخاصة فيما يتعلق بالمساعدات الإنسانية ومواصلة الاستثمار في أفغانستان.

وأشار تشاووش أوغلو أنه بحث ما يمكن القيام به من أجل وقف أي موجة جديدة في البلاد، وضرورة احتضان الحركة للجميع من أجل وحدة وسلامة بلادهم قبل كل شيء، وتعليم الفتيات وضمان توظيف النساء.

وأوضح أن خلال اللقاء تمت مناقشة إعادة فتح القنصليات التركية في “مزار شريف” و”هرات”، وتشغيل مطار كابول.

اقرأ أيضا/ وزير خارجية “طالبان” يزور تركيا

وفي وقت سابق صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده ستوفر كل أنواع الدعم للشعب الأفغاني، مشيرا إلى أن لدى وفد طالبان طلبات بشأن المساعدة الإنسانية والمرحلة الجديدة في أفغانستان.

وفيما يخص كواليس الزيارة المفاجئة فقد كشفت مصادر صحفية أن السفارة التركية في كابل استقبلت طلبا مساء الأربعاء للزيارة، قبل أن يحظى بموافقة وزير الخارجية تشاووش أوغلو.

وأشارت المصادر إلى أنه في الآونة الأخيرة كثفت الشؤون الخارجية والمؤسسات ذات الصلة عملها في أفغانستان والعراق وليبيا وسوريا،

كما تم تشكيل لجان عمل تركية في سبيل تسهيل اتخاذ القرارات وإيجاد آليات سريعة في مواجهة التغييرات الجارية في تلك البلدان.

وأوضحت أن وفد طالبان كان ينتظر أن يتم استقباله في أنقرة كوفد لـ”الإمارة الإسلامية”، غير أن أنقرة بلغت الحركة، بأنها ستستقبل الوفد بصفته وفدا يمثل أفغانستان.

وأضافت المصادر أن اللقاء يأتي ضمن مساهمات حركة طالبان للحصول على قبول في النظام الدبلوماسي العالمي، ولكن العملية أمامهم طويلة، مشيرة إلى  أن رصد أوروبا مليار يورو لمساعدة أفغانستان خطوة غير كافية.

المصدر: تركيا الان+وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.