الرئيس أردوغان يهدد الذي رفعوا الأسعار ويكشف عن احتياطي النقد في البنك المركزي

0 480

أطلق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تهديدًا شديد اللهجة للذين رفعوا الأسعار على إثر انخفاض سعر الليرة التركية في الأسابيع الماضية، في حين كشف عن احتياطي النقد الأجنبي في البنك المركزي.

وقال أردوغان في كلمته خلال اجتماع مع عدد من الاقتصاديين والأكاديميين، في مكتب الرئاسة بقصر دولمة بهتشة في اسطنبول “ننتظر ممن رفع الأسعار مع صعود الدولار خفضها بنفس السرعة والنسبة”.

وشدد على انه سيتابع هذا الموضوع بنفسه عن كثب نيابة عن الشعب، مشيرا إلى أن الذين لم يتمكنوا من تركيع تركيا بأي طريقة وجهوا قوتهم نحو اقتصادها.

من جانب آخر أكد الرئيس أن احتياطي النقد الأجنبي للبنك المركزي التركي يتجاوز 115 مليار دولار في الوقت الراهن، مشددًا أنه في الوقت الحالي لا يوجد علينا دين لصندوق النقد الدولي كما لا توجد أي محادثات معه”.

اقرأ أيضا/أردوغان: سنطلق أداة مالية جديدة للإبقاء على مستوى الأرباح المحتملة للمدخرات

وأشار أردوغان إلى أن تركيا كانت مديونة لصندوق النقد الدولي بـ 23.5 مليار دولار عندما تسلم حزب العدالة والتنمية السلطة (عام 2002)، موضحًا إلى أنهم سددوا آخر قسط عام 2013، وأغلقوا هذا الملف.

ولفت إلى أن تركيا ستدخل في مناخ اقتصادي مختلف للغاية في أشهر الصيف المقبل، بعد أن يتم تحقيق التوازن على الصعيد المالي خلال فترة وجيزة.

وجدد تأكيده على ترك حكومته السياسة الاقتصادية التقليدية القائمة على محاولة كبح التضخم عبر أسعار فائدة مرتفعة، والتوجه عوضا عن ذلك نحو النمو عبر زيادة الاستثمار والتوظيف والإنتاج والصادرات وتحقيق فائض في الحساب الجاري.

والإثنين، أعلن أردوغان إطلاق أداة مالية جديدة تتيح تحقيق نفس مستوى الأرباح المحتملة للمدخرات بالعملات الأجنبية عبر إبقاء الأصول بالليرة، ما أدى إلى انتعاش العملة المحلية بشكل كبير.

وفي وقت سابق رد مسؤول حكومي تركي رفيع المستوى على ادعاءات وكالة رويترز بشأن سعر صرف الليرة مقابل الدولار، بعد أن شهدت تحسنا كبيرًا خلال الأيام الماضية.

وتناقلت مواقع محلية تركية، وفق متابعة تركيا الان أن المسؤول الحكومي الذي رفض الكشف عن اسمه قد نفى الادعاءات المتداولة عن بيع البنك المركزي التركي نحو 7 مليارات دولار خلال اليومين السابقين لتحسين سعر صرف الليرة التركية أمام العملات الأجنبية.

وأوضح المسؤول أن الحكومة لم تتخذ مثل هذه قرارات، لافتًا إلى أن البنوك الحكومية لا يمكنها القيام بهذه العملية بسبب قيود النسبة القانونية.

وكانت وكالة رويترز قد كشفت عن الإجراءات التي عملتها الحكومة التركية من أجل إنقاذ الليرة، خاصة بعد إعلان الرئيس رجب طيب أردوغان عن خطة حماية الودائع.

ونقلت الوكالة عن أربعة مصادر مطلعة قولهم إن البنوك الحكومية التركية باعت الدولار بإفراط هذا الأسبوع لتدعم بذلك الليرة بعدما إعلان الرئيس خطته الهادفة  للحد من أزمة العملة.

وقالت إن البيع تزامن مع انخفاض الاحتياطيات الأجنبية في البنك المركزي وفقا لبيانات رسمية وأحد المتعاملين الذي أخبر رويترز إنها تراجعت ستة مليارات دولار يومي الاثنين والثلاثاء فقط.

اقرأ أيضا/ الليرة التركية تواصل تحسنها دون مستوي 11 ليرة

وأوضحت نقلا عن مستشار مصرفي كبير قوله إن تدخلات البنوك الحكومية يومي الاثنين والثلاثاء بلغت إجمالا ثلاثة مليارات دولار.

كما ذكر مصدران آخران، وفق الوكالة نفسها منهما مسؤول تركي كبير إن التدخلات كانت كثيفة وممتدة نحو نهاية الأسبوع.

في حين عقبت أن البنوك الحكومية الرسمية بنك زراعات وبنك الوقف وبنك خلق لم تعلق على تلك التسريبات، وكذلك لم يعقب البنك المركزي عليها أيضًا.

وفي وقت سابق بدأت تركيا بتطبيق النظام المالي الجديد في تسعيرة الليرة في حين يأمل الأتراك في أن ينجح هذا النظام في كبح جماح الدولار أمام الليرة، الذي وصل لمستويات تاريخية.

وأطلق المركزي التركي، السعر الأول للعملة التركية بالمصارف مقابل العملات الأجنبية، ليتم استخدامه للودائع لأجل بالليرة، محددا سعر اليوم عند 12.3480 ليرة مقابل الدولار.

المصدر: تركيا الان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.