تركيا الآن.. عين على تركيا

يوتيوب تحذف اغاني أدهم النابلسي المنشورة على قنوات أخرى

1٬222

بدأ يوتييب في حذف مقاطع الفيديو التي تضم أغان للفنان المعتزل أدهم النابلسي المنزلة على قنوات خاصة منذ عشية يوم الجمعة، حيث لم تعد متاحة للاستماع كبديل عن الفيديوهات المحذوفة من القناة الأصلية للنابلسي.

وباشرت يوتيوب عملية مسح كل الأغان الخاصة بأدهم، بعد تبليغه عن الأمر ورغبة منه في إلغاء مشواره الغنائي تماما لأغراض ترتبط بقناعاته الدينية، في الوقت الذي شنت فيه مجموعات على منصة يوتيوب هجوما على اعتزاله، وسخرية من تصريحه بدأت  في نشر منشورات تدعوا إلى الاستماع إلى أغاني أدهم النابلسي القديمة بهدف تحميله الذنوب حسب تعبيرهم.

وكان الفنان السابق أدهم النابلسي قد أعلن اعتزاله قبل فترة قصيرة عبر فيديو له راجيا من الله أن يتقبل ثوبته، وعلل هذا القرار برغبته في اتباع طريق الله والانصياع للأحكام الدينية التي تحرم الغناء وفق قوله.

بمجرد نزوله على مواقع التواصل الاجتماعي أثار مقطع الفيديو هذا ضجة واسعة بين صفوف المعجبين والفنانين، بين من اعتبره قرارا صائبا وشجعه على الثباث عليه ومن تأسف لفقدان الوسط الفني لموهبة غنائية بقدرات صوتية هائلة مثله، بينما غضب عدد من الفنانين من وصفه للغناء بأنه حرام.

وعلقت الفنانة اللبنانية مايا دياب على الحادثة قائلة: “الفن مش حرام الحرام إنو انتو فيه -الفن ليس حراما الحرام أنكم فيه”، وهو نفس الموقف الذي أبدته خلال إعلان الفنان فضل شاكر اعتزاله، ولاقت انتقادات واسعة من الجمهور الذي اتهمها بالتدخل في الخصوصيات وعد احترام الرأي الاخر.

كان للفنانة إلهام شاهين ذات الموقف، إذ عبرت خلال استضافتها في حلقة من برنامج كلمة أخيرة عن استغرابها من التغطية الإعلامية الكبيرة التي همت خبر اعتزال الفنان الأردني، قائلة إنها لم تكن تعرفه من الأساس حتى حدود انتشار الخبر.

وشاطرها المنتج المصري مدحت العدل الرأي قائلا “عندما يقرر احدهم الاعتزال لغرض ديني ونحن لا نعرفه ونسمع عنه لأول مرة بعد إعلانه الاعتزال فهذا يعني أن الامر يتعلق بالسعي وراء تحقيق الترند”، فيما يصدر رد نت الفنان المعتزل ادهم النابلسي غلى حدود الساعة.

كوثر أبوتير-تركيا الآن

 

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد