اليونان وإسرائيل في مهب الريح.. أمريكا لن تدعم مشروعهما الجديد الذي ترفضه تركيا

0 355

ذكرت مصادر محلية أن الإدارة الأمريكية أبلغت كلا من إسرائيل وتركيا واليونان أنها لن تدعم مشروع خط غاز شرق المتوسط، والذي يتجاوز تركيا ويوصل الغاز الإسرائيلي إلى أوروبا.

وقالت المصادر إن تقارير الجدوى الأولية لهذا الخط شرق المتوسط بينت أنه مشروع غير منطقي، وبحسب التقارير فإن الخط الذي يصل طوله إلى حوالي ألفي متر، ينخفض إلى عمق 3.3 كيلومتر في البحر ببعض الأماكن، كما أن تكلفة المشروع تقدر بـ”7 مليارات دولار أمريكي” إلا أن الخبراء يقدرون أنها قد تصل إلى 15 مليار دولار.

وأوضحت أن بناء هذا الخط هدفه الوحيد تهميش تركيا خاصة أن تكلفته تفوق تكلفة الخط القبرصي التركي، مشيرة أن عدم تجاوز تركيا، يعني تقليل طول الخط تحت سطح البحر إلى 500 كيلومتر عند نقل الغاز مباشرة إلى أوروبا عبر تركيا.

كما لفتت إلى أنه يصل إلى 200 كيلومتر عند جلبه من قبرص الشمالية، ما يقلل تكلفة المشروع من 15 مليار دولار إلى حوالي 2- 2.5 مليار دولار.

اقرا أيضا/ تركيا تنتقد اليونان وتطالب أوروبا بتحمُّل مسؤولياتها والوفاء بالتزاماتها الإنسانية

وأضافت أن مشروع “إيست ميد” من المقرر أن ينقل 9 إلى 12 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي سنويا من إسرائيل إلى ميناء فاسيليكوس القبرصي، ومن هناك إلى جزيرة كريت واليونان.

وزعمت إسرائيل واليونان أن المشروع يلبي 10 بالمئة من احتياجات الغاز الطبيعي للاتحاد الأوروبي غير أن الواقع يقول أنه لن يصل أبدا إلى هذا الرقم، لأن احتياجات أوروبا التي تستهلك 560 مليار متر مكعب من الغاز سنويا من المتوقع أن تزيد هذه النسبة 40 بالمئة في عام 2040.

وفي هذه السياق كشفت صحيفة تركية أنه لا يوجد مثل هذه المقدار من الغاز في حقلي ليفياثان وتمار في إسرائيل، وحقل أفروديت جنوبي قبرص اليونانية.

وأوضحت صحيفة “Aydınlık” أن المسار الذي من المقرر أن يمر به خط أنابيب شرق المتوسط يقع داخل الجرف القاري التركي، وعليه فإن مشروعا ينتهك حقوق قبرص التركية والولاية البحرية لتركيا، يتطلب أولا موافقتهما.

ولفتت على أن أنقرة التي دعت إسرائيل للتفكير في مشروع شرق المتوسط مرة أخرى، أكدت أنها لن تسمح لهذا الخط بالعبور عبر الجرف القاري التركي دون إذن.

 

في حين لا تزال اليونان تطلق تصريحات عدائية واستفزازية ضد تركيا، في الوقت الذي أكدت فيه أن تنتظر ردا يونانيا من أجل استئناف الجولة الرابعة من الحوارات بين البلدين.

ودعت وزارة الخارجية التركية اليونان إلى الحكمة والصدق والإخلاص، خاصة في أثناء الحديث عن الحوار.

اقرأ أيضًا/ الرئيس أردوغان يذكّر اليونان بمرارة الهزيمة

وقالت الوزارة على لسان المتحدث باسمها تانجو بيلغيتش إن محاولات اليونان إنشاء تحالفات مصطنعة ضد تركيا جهود لا طائل من ورائها.

وأضاف بيلغيتش أن اليونان غير قادرة بأي حال من الأحوال على استيعاب الدور الرئيسي الذي تلعبه تركيا في ضمان السلام والاستقرار في منطقتها ومحيطها المباشر”.

وشدد المتحدث باسم الخارجية على أن “محاولات اليونان للتنافس مع تركيا في جميع الأمور، وتفضيلها التوتر على التعاون، ومحاولتها إنشاء تحالفات مصطنعة ضد تركيا جهود لا طائل من ورائها”.

وفي وقت سابق قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، إن بلاده لا تزال تنتظر الوفد اليوناني لإجراء الجولة الرابعة من المحادثات، مجددا التأكيد أن تركيا قادرة على حماية حقوقها ومصالحها هي وجمهورية قبرص التركية في بحري إيجة وشرق المتوسط.

وأضاف الوزير في كلمة له أمام البرلمان التركي اليوم إن تركيا عادةً ما تطلق دعوات صادقة للحوار مع اليونان، لكنها ترد بالدبلوماسية وفي الميدان على ممارسات أثينا الجائرة وغير القانونية.

هذه التصريحات أدلى بها الوزير خلال المناقشات التي تجريها لجنة التخطيط والميزانية البرلمانية بشأن موازنة وزارة الدفاع للعام المقبل 2022.

المصدر: تركيا الان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.