تركيا الآن.. عين على تركيا

تركيا في اكسبو دبي.. نرتقي للمستقبل من أجل عالم مستدام

190

تشارك تركيا في معرض اكسبو دبي 2020، بجناج يقع في منطقة الاستدامة، تحت شعار “نرتقي إلى المستقبل من أجل عالم مستدام”.

وفي زيارة لوزير الاقتصاد الإماراتي، لجناح تركيا في اكسبو دبي، عبدالله بن طوق المري، أكد على أهمية معرض اكسبو دبي 2020 في تعزيز مكانة دولة الإمارات كوجهة عالمية لجذب الاستثمارات والمواهب ونمو الأعمال واقتصاد المعرفة.

وأكد المري أن المعرض يعمل على استعراض أفضل الحلول العالمية وأكثرها ابتكارا لصناعة الفرص ومعالجة تحديات الحاضر والمستقبل.

اكسبو دبي

وأضاف: “يوفر معرض اكسبو دبي منصة ديناميكية للحوار في مجالات الاقتصاد الرقمي والذكاء الاصطناعي والتقنيات المالية الحديثة والثورة الصناعية الرابعة والزراعة الحديثة والمدن الذكية والحلول التنموية المستدامة لمعالجة قضايا البيئة والتغير المناخي ودعم الاقتصاد الأخضر وصناعة المستقبل المستدام للأجيال المقبلة”.

واطلع المري خلال الزيارة على معروضات الجناح والتي تمثل مرآة لتاريخ تركيا العريق، وعاصمتها اسطنبول التي تمتلك ماضيا غنيا وموروثا صناعيا غنيا، يعود لتاريخ المدينة كعاصمة لـ 3 إمبراطوريات كبرى هي الرومانية والبيزنطية والعثمانية.

ويجمع الجناح التركي في معرض اكسبو دبي بين الجانب الحضاري، الثقافي، التكنولوجي، وغيرها، إلى جانب توفير العديد من الفعاليات والعروض الثقافية والفلكلورية.

ويضم الجناح مجموعة متنوعة من المنتجات والخدمات في مجالات عدة، مثل تكنولوجيا المعلومات، والتعليم، والمجوهرات، والأعمال الخشبية، والسياحة، والصحة.

ويوفر الجناح التركي للزوار رحلة ساحرة تشمل العديد من المنتجات التي تعبّر عن الطبيعة والتاريخ الفريد والثراء الثقافي لتركيا، كما يمنح زواره فرصة لتذوق الأطعمة التقليدية اللذيذة، وممارسة بعض ورش الحرف اليدوية التركية.

تركيا والإمارات

وتجدر الإشارة إلى أن تركيا تأتي في المرتبة 11 بين أكبر الشركاء التجاريين لدولة الإمارات، فيما تمثل دولة الإمارات الشريك التجاري الثاني عشر لتركيا عالميا.

ويعد الذهب والحلي والمجوهرات أهم سلع التبادل التجاري بين البلدين على مدى السنوات العشر الماضية.

وسجلت التجارة غير النفطية بين البلدين في عام 2020 نحو 33 مليار درهم إماراتي، بنمو نسبته 21% مقارنة بعام 2019 على الرغم من آثار جائحة كوفيد-19 على التجارة العالمية خلال هذه الفترة.

وفي النصف الأول من عام 2021 بلغت أكثر من 26.4 مليار درهم إماراتي، بقفزة نمو 100% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وعلى صعيد الاستثمار، بلغ إجمالي تدفقات الاستثمار الإماراتي إلى تركيا نحو 18.4 مليار درهم في نهاية عام 2020، حيث تستثمر الشركات الإماراتية في العديد من القطاعات الحيوية بالأسواق التركية، منها النفط والغاز والخدمات المالية والتصنيع والسياحة والبناء والطاقة المتجددة.

في حين، بلغ رصيد الاستثمارات التركية في دولة الإمارات حتى بداية عام 2020 أكثر من 1.3 مليار درهم، وتركز استثمارات الشركات التركية في الدولة على قطاعات البناء والتشييد والعقارات والقطاع المالي والتأمين والصناعة وتكنولوجيا المعلومات.

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد