الليرة التركية تتماسك رغم ارتباك الأسواق العالمية

0 236

لا تزال الليرة التركية متماسكة رغم ارتباك كبير على الأسواق العالمية، في ظل هبوط الأسهم العالمية وقرار الفدرالي الأمريكي بخصوص الفائدة الأمريكية.

وارتفع مؤشر الدولار الأمريكي عقب تصريحات جيروم باول بشأن اقتراب ساعة تحريك الفائدة بفعل ارتفاع التضخم.

وحافظت الليرة التركية على أدائها الثابت في ذات الإطار الضيق الذي تتحرك خلاله على مدار الجلسات الماضية رغم انهيار أغلب الأصول الأخرى.

الليرة التركية

وتتداول الليرة التركية منذ تثبيت المركزي التركي لمعدلات الفائدة في اجتماعه الأخير منذ أيام في نطاق ضيق قرب مستويات الـ 13.5 ليرة دولار.

ويذكر أن البنك المركزي التركي أعلن في ديسمبر الماضي أنه سيتدخل في سوق الصرف لضبط تشوهات الأسعار غير المبررة وفقا لتصريحات مسؤولي المركزي.

وبلغت معدلات التضخم في تركيا أعلى مستوياتها خلال 20 عام في ديسمبر الماضي عند ارتفعت بأكثر من 36% مقابل 21 % خلال نوفمبر.

وبينما تعهد المسؤولين الأتراك بخفض معدلات التضخم إلى خانة الأحاد بحلول الانتخابات الرئاسية في 2023، إلا أن تضاربا شاب هذه التصريحات.

وأكد نور الدين النبطي وزير المالية أن التضخم سينخفض خلال الربع الأول، ليأتي بعد ذلك بأيام ليؤكد أن التضخم لن يتجاوز الـ 50% خلال 2022 ولن ينخفض عن 30%.

ورغم أن الليرة التركية تتجه إلى تسجيل التراجع الخامس على التوالي منذ جلسة 21 يناير الجاري، إلا أن التراجع لم يتجاوز مستويات 0.5% حتى الآن.

ونزلت الليرة التركية خلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم الخميس في حدود 0.4% نزولا إلى مستويات 13.605 ليرة / دولار.

وفي المقابل انخفضت الليرة التركية منذ جلسة 20 يناير وحتى اليوم من مستويات 13.35 ليرة / دولار إلى مستويات 13.62 ليرة دولار.

تحركات هادئة

وفي المقابل من التراجع الهادئ لليرة التركية انطلق الدولار الأمريكي بالسرعة القصوى إلى أعلى مستوياته منذ نهاية يونيو 2020 أي أنه يتداول قرب أعلى مستوى خلال 17 شهر.

وزاد مؤشر الدولار الأمريكي الرئيسي في هذه اللحظات من تعاملات اليوم الخميس بأكثر من 0.8% وصولًا إلى مستويات 96.75 نقطة مقابل تراجع اليورو والإسترليني والدولار الكندي. وتزامنًا مع ارتفاع الدولار تراجع العائد على سندات الخزانة الأمريكية لآجل 10 سنوات بينما لا تزال تتداول قرب أعلى مستوياتها في أكثر من عامين وتحديدا منذ ديسمبر 2019.

وانخفض العائد على سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات طفيفا في حدود 0.028 نقطة نزولا إلى 1.844%.

وفي المقابل من ارتفاع الدولار القوي هبط المعدن الأصفر والملاذ الآمن الذهب بأكثر من 20 دولار خلال 24 ساعة نزولا إلى مستويات 1810 دولار للأوقية بتراجع أكثر من 1%. وانخفض النفط قليلا لكنه لا يزال يتداول قرب أعلى مستوياته منذ أكثر من 7 سنوات بفعل المخاوف من اندلاع حرب على الجبهة الروسية الأوكرانية.

ويتراجع خام نايمكس طفيفا في حدود 0.4% نزولا إلى مستويات أعلى الـ87 دولار، بينما نزل خام برنت القياسي في حدود 0.3% نزولا إلى مستويات 88.5 دولار للبرميل.

تراجعت أغلب الأصول اليوم الخميس بعدما أعلن الاحتياطي الفيدرالي أنه سوف يبدأ قريبًا في رفع معدل الفائدة لكبح التضخم، مما أدى إلى تقويض شهية المستثمرين نحو الأصول الخطرة.

قال مجلس الاحتياطي الفيدرالي إنه من المرجح أن يكون من المناسب البدء في رفع معدل الفائدة الأمريكية قريبًا، في إشارة إلى احتمالية تحريك الفائدة في اجتماع مارس المقبل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.