كيف تأثرت الليرة التركية بحظر أوروبا وأمريكا للنفط الروسي؟

0 257

تطورت الأحداث كثيرا في الحرب الروسية والأوكرانية فقد أعلن وزيرا الخارجية فشل المحادثات في تركيا، في حين حظرت الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي النفط الروسي، فما تأثيره على الليرة؟

ووفق مراقبين ومحللين اقتصاديين فإن هذا الأمر قد أثار حالة من عدم الطمأنينة في أوروبا وعلى الاقتصاد التركي بشكل خاص، ما أثر على سعر صرف الليرة.

ويشير المراقيون أن زيادة أسعار سلعة أساسية مثل النفط سيؤدي لزيادة عجز الحساب الجاري التركي، والتضخم التركي.

وفنيا، فقد صعد زوج الدولار مقابل الليرة التركية قرب  15.00 ومازالت النظرة الإيجابية مسيطرة على الزوج، ويحتاج إلى اختراق مستوى 15.15 والثبات أعلاها لتأكيد استمرار السعر في الصعود نحو 15.30 15.50 كأهداف تالية.

كما أفاد خبراء أنه في حال فشل سعر الليرة من تخطي مستوى 15.10 قد نشهد هبوط تصحيحي على الأسعار ليعيد اختبار مستوى 14.65 – 14.50 وكسر مستوى 14.40 سوف يوقف المسار الصاعد وقد تبدأ الأسعار في الهبوط نحو دعوم جديدة.

وفيما يلي المناطق المتوقعة لليرة التركية مقابل الدولار.

مناطق التداول المتوقعة 14.60- 15.10

مناطق المقاومة 15.10- 15.30- 15.55

مناطق الدعم 14.80- 14.60- 14.40

اقرأ أيضا/ الليرة التركية تواصل الانخفاض وأسعار الذهب تحلق عاليًا

ومع دخول الحرب الروسية الأوكرانية أسبوعها الثالث لا يزال الاقتصاد التركي يعيش حالة من الضعضعة والتذبذب على الرغم من البنية الاقتصاجدية الكبيرة التي تتمتع بها تركيا.

وفق مراقبين فإن حال الاقتصاد التركي هو حال العديد من الاقتصادات العالمية التي تأثرت بالحرب الأوكرانية مع اختلاف تداعياتها من من دولة إلى أخرى.

وفي هذا الشأن يقول الخبير الاقتصادي فراس شعبو في تصريحات له إن الاقتصاد التركي تأثر بشكل كبير منذ بداية الحرب الروسية الأوكرانية، مستدلا بأسعار  الوقود التي تشهد تقلبات حادة .

وأضاف شعبو أن تركيا في الأساس تعاني من أزمة اقتصادية داخلية وعدم استقرار بأسعار الصرف، لذلك فإن تأثرها بالغزو الروسي على أوكرانيا سيكون أشد وأقوى من غيرها”.

ولفت إلى أن أكبر الاقتصادات المتأثرة بالحرب كان قطاع السياحة التي تعد أحد الأجزاء الهامة في الاقتصاد التركي،كونها تعتمد بشكل كبير على السياح الروس والأوكران، لافتا إلى أن العقوبات على روسيا أيضا ستلقي بأثقالها على الاقتصاد التركي.

وأوضح شعبو أن تراجع معدلات السياحة الوافدة لأراضي تركيا من روسيا وأوكرانيا، واستمرار ارتفاع أسعار الطاقة، سيشكّل خطرا كبيرا على الاستقرار، لافتا إلى أن استمرار ارتفاع أسعار الطاقة والوقود، سينعكس بشكل مباشر على تكلفة الإنتاج، وبالتالي على أسعار المنتجات.

اقرأ أيضا/الاقتصاد التركي يحقق قفزات من النمو في 2021

وقدم الخبير الاقتصادي عدة مقترحات على الحكومة التركية أولها التحرك بشكل فوري وإنشاء خطط سريعة لإنقاذ الوضع المتدهور.

والثاني بعض الإصلاحات كالتسهيلات الائتمانية والتسهيلات الضريبية وإعفاء التجار والصناعيين من بعض الضرائب قد يساهم في إنعاش الاقتصاد التركي، الذي يعاني من مشاكل قديمة.

وتوقع شعبو بأن تكون الأيام القادمة سيئة للغاية على الاقتصاد التركي، منوها إلى أن استمرار ارتفاع أسعار النفط والطاقة، سيعني ارتفاع تكاليف الإنتاج، وبالتالي ازدياد التضخم في الأسعار بشكل كبير.

وختم حديثه بنصيحة للمستثمرين في تركيا بالهدوء والتروي والحرص قدر الإمكان على اتباع أساليب تخفف من الخسارات المتوقعة في ظل التقلبات الحادة للأسواق، كتحديد الأسعار على أساس الدولار.

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن تركيا أثبتت مقاومته للصدمات مجددا من خلال قوتها الإنتاجية والتوظيفية، في الوقت الذي كشف فيه عن حجم الودائع المحمية لليرة.

وقال أردوغان إن بلاده ستتجاوز المشاكل التي تعانيها حاليا خلال فترة وجيزة كما فعلت في الماضي.

واضاف خلال كلمة ألقاها خلال مشاركته في اجتماع الكتلة النيابية لحزب “العدالة والتنمية” بالبرلمان: “بفضل أسسنا الاقتصادية القوية والسياسات الفعالة التي نفذناها، بتنا أحد الاقتصادات التي أظهرت أسرع قدرة على التعافي خلال فترة الوباء (كورونا)”.

المصدر: تركيا الان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.