هل تحاصر الولايات المتحدة روسيا أم تركيا؟

2 250

يشعر الشعب التركي بعدم الراحة تجاه أنشطة الولايات المتحدة على حدود بلاده، والتي تُفسر على أنها حصار ضد تركيا.

وتتصدر هذه القضية حالياً جدول أعمال وسائل الإعلام، لأن الولايات المتحدة التي قدمت السلاح علناً إلى واي بي جي/بي كي كي الإرهابي، لم تتوقف عند هذا الحد غرب البلاد في الأشهر الأخيرة، بل راحت تشارك في استفزازات اليونان التي تُظهر مواقف معادية تجاه حقوق تركيا السيادية في بحر إيجة وشرق البحر الأبيض المتوسط.

فعلى سبيل المثال ما هو سبب وجود الولايات المتحدة والتعزيزات العسكرية في مدينة أليكساندروبولي اليونانية الواقعة على بعد 10-16 كيلومتراً فقط من الحدود التركية؟ وما هي غاية هذه الاستعدادات في دولة مجاورة لتركيا العضو في الناتو؟

في الواقع لم يتمكن أحد حتى الآن من الحصول على إجابة منطقية لهذا السؤال من المحاورين إذ أنهم يغمغمون فقط “التنقل لأغراض لوجستية إلى أوكرانيا”.

وهنا لا بد أن نتساءل لماذا تم اختيار اليونان بدلاً من رومانيا وبلغاريا، اللتين تجاوران أوكرانيا بالبحر الأسود واليابسة.

وماذا عن الأنشطة اليونانية التي تجري أمام عيوننا مباشرة لتحويل الجزر الممنوع تسليحها، إلى حاملة طائرات في بحر إيجة بدعم من الولايات المتحدة؟

لقد قامت أجهزة التصوير التركية في الآونة الأخيرة، بتسجيل فيديو للأنشطة اليونانية وهي تنتهك القانون الدولي فيما يتعلق بالوضع منزوع السلاح لجزر بحر إيجة.

ووثقت المسيرات الطائرة التابعة للقوات المسلحة التركية، مركبتين يونانيتين كانتا في طريقهما إلى جزيرتي ليسبوس وساموس وهما تحملان عربات مدرعة تكتيكية ذات عجلات إلى الجزر. ومن اللافت للنظر أن هذه العربات المدرعة هي من بين المركبات التي أرسلتها الولايات المتحدة إلى ميناء الكسندروبولي.

في غضون ذلك رفض المتحدث باسم البنتاغون باتريك رايدر معالجة الأمر مباشرة خلال مؤتمر صحفي يومي، قائلاً إنه “على علم بهذه التقارير”.

ثم انطلق رايدر في الحديث عن تركيا واليونان باعتبارهما حليفين في الناتو وكذلك حليفين مهمين للولايات المتحدة، وشدد على الحاجة إلى مواصلة الجهود للحد من التوترات في بحر إيجه من خلال الحوار البناء.

وكم كنت أتمنى لو أوضح سبب قيام واشنطن برفع حظر الأسلحة المفروض على الإدارة القبرصية الرومية جنوب شرق البحر الأبيض المتوسط.

ومن العجيب أنهم يبررون تحفيز السلام والاستقرار في شرق البحر الأبيض المتوسط ويقومون في الوقت نفسه بتأجيج سباق التسلح بهذا القرار الذي يتعارض مع مبدأ المساواة بين الجانبين في الجزيرة، ويجعل الجانب القبرصي الرومي أكثر تشدداً.

وبالرغم من كل تلك التناقضات يمكننا تخمين الإجابات، أليس كذلك؟

يُفترض أن هذه الخطوة هي أيضاً لأغراض لوجستية لأوكرانيا، تماماً كما وضعوا رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس على منصة مجلس الشيوخ في الولايات المتحدة لتهديد تركيا.

لقد فقدت إدارة الرئيس جو بايدن الأسباب المنطقية لدرجة أنها راحت تفضل اليونان على لاعب قوي ومؤثر مثل تركيا من أجل خططها طويلة الأجل للطاقة في شرق البحر الأبيض المتوسط، خاصة في وقت يبدو أن حرب أوكرانيا تستعد للاشتداد بعد قرارات الضم الأخيرة والاستفتاءات المثيرة للجدل ووعود الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “بالشتاء الروسي”.

وختاماً يريد الجميع بشكل عام سماع تصريحات مقنعة وواضحة وغير مشوشة إن أمكن، لا تقلل من ذكائنا فيما يتعلق بأنشطة الولايات المتحدة في البحر الأبيض المتوسط وبحر إيجة.

مليح التنوكبواسطة / مليح التنوك

2 تعليقات
  1. احمد يقول

    السلام عليكم . تركيا هي دولة اجدادنا واحفادنا . وهية قرة اعيننا . يأسفني ويحزنني ارى واسمع هذه الكثرة من خونة الوطن من الذين يسمون انفسهم اتراك من الاحزاب المعلرضة . لم ارى في حياتي وانا في السبعين من عمري كثرة الخونة علنا غير تركيا. هؤلاء اصولهم معروفة ونياتهم علنية . لكن المؤسف نرى امريكا واوربا تساندهم علنا والشعب التركي ساكت . العين بالعين لماذا لايستغلون الحرية والديمقراطية لتنظيم حملة احتجاجية سلمية باسم حرية التعربير امام سفارات وقنصليات امريكا والدولة المنافقة والمساندة للارهاب بكتابة عبارات امريكا ائنت صديقة ام عدوة و ارفعي يدكي عن بلادنا ولاتتدخلي في شؤننا ولالمساندة الارهاب ولا ارهاب يونان وارمينياا وعبارات تخجل سياستها المنافقة. امريكا تخاف احتاجات الشعوب ضدها صدقوني . الى متى نقبل الذل و التخويف والهانات . هل لهم الحرية في الفتنة والتفرقة والارهاب و ليس لنا الحق بالتعبير و الدفاع عن الحق ؟ الى متى ؟ ولا ننسا حكومة امريكا حكومة ارهاب و تجويع الشعوب في العالم

  2. أحمد البدراني يقول

    الولايات المتحدة هي من تشعل النزاعات في العالم فهي السبب الرئيس في إشعال حرب أوكرانيا لإضعاف روسيا وأوروبا /ألمانيا وتفعيل الناتو والمحافظة على القيادة عليه عبر إفتعال الأزمات وتتحرش بالصين بزيارة نانسي بيلوسي لتايوان ومناورات بحرية وتسليم عتاد عسكري لتايوان وزيادة الوجود العسكري الأمريكي في غرب الباسفيك والآن تتحرش بتركيا التي تبتعد عن محور الغرب /واشنطن نحو محور السيادة الوطنية فهي دولة أوراسية تجمعها مصالح بالشرق والغرب معا،. على تركيا التعامل مع واشنطن بحرص وحذر وحماية مصالحها
    إلى أن يأتي الوقت الذي تتبدل فيه موازين القوي العظمي في العالم في وقت قريب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.