تركيا الآن.. عين على تركيا

تركيا تؤكد دعمها وحدة الخليج وازدهاره وأمنه

367

أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، يوم الأربعاء، دعم تركيا وحدة منطقة الخليج وازدهارها وأمنها.

وقال جاويش أوغلو، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره العماني بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي، في مسقط: “نحن مستعدون للعمل بشكل وثيق مع عمان وجميع دول الخليج الأخرى بشأن القضايا المتعلقة بمنطقتنا”.

وشدد، وفق ترجمة موقع “تركيا الآن”، على أن البلدين سيعملان على تحسين العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية على الرغم من جائحة كورونا.

وأشاد جاويش أوغلو بسياسة عمان الخارجية المحايدة والمستقلة، لافتًا إلى أنها “صوت العقل والحكمة في المنطقة”.

وأضاف أن “تركيا هي الشريك الاستراتيجي لمجلس التعاون الخليجي، لذا فإنها تدعم وحدة منطقة الخليج وازدهارها وأمنها”.

وناقش الجانبان التطورات في المنطقة، بما في ذلك سوريا وليبيا واليمن، فضلاً عن العلاقات الثنائية.

وأكد جاويش أوغلو أنه سعيد برؤية تركيا وعمان لهما نفس الموقف تجاه جميع هذه الدول وهما بوادر السلام والاستقرار.

ويقوم وزير الخارجية التركي بجولة خليجية تستغرق ثلاثة أيام.

وزار الكويت يوم الثلاثاء حيث التقى مسؤولين رفيعي المستوى بينهم أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح.

ومن المتوقع أن يصل وزير الخارجية التركي، الخميس، إلى العاصمة القطرية الدوحة في ثالث محطات جولته.

من جانبه ، أعرب كبير الدبلوماسيين العمانيين حمود البوسعيدي عن سعادته بزيارة جاويش أوغلو لمسقط.

وقال “عقدنا جلسة مشاورات إيجابية ومثمرة بشأن العلاقات الثنائية الطيبة والمتميزة بين البلدين وسبل تطويرها نحو آفاق أوسع وأكبر خاصة في المجالات الاقتصادية والتجارية والسياحية والثقافية”.

وأشار إلى أن المحادثات تناولت أيضا قضايا محلية وإقليمية.

وأكد على التعاون في جهود مكافحة جائحة فيروس كورونا.

المصدر: تركيا الآن

 

اقرأ أيضًا/

هكذا تتجنب الوقوع في شباك المحتالين عند شراء هدايا عيد الحب عبر الإنترنت

الأعلى منذ 72 عامًا.. تركيا تكسر سجلات درجات الحرارة القصوى

القبض على عشرات المهاجرين السوريين في إسكي شهير

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد