تركيا الآن.. عين على تركيا

مصدر عسكري تركي: اليونان تواصل تصعيد التوتر في بحر إيجه

287

منذ استئناف المحادثات الاستكشافية بين تركيا واليونان هذا العام، واصلت اليونان تصعيد التوتر في بحر إيجه، وفقًا لمصادر تركية.

وقالت مصادر من وزارة الدفاع الوطنية التركية، وفق ترجمة موقع “تركيا الآن”، إن اليونان “نفذت العديد من الأنشطة من التدريبات إلى مهام الغواصات التي تهدف إلى تصعيد التوتر في بحر إيجه، وواصلت موقفها المتشدد”.

وبدأت سفينة الأبحاث TCG Cesme التركية مسحها العلمي والتقني بشأن الهيدروغرافيا في المياه الدولية لشمال بحر إيجة.

ووصفت اليونان ذلك بأنه “خطوة لا تسهل تحسين العلاقات بين البلدين”.

وردا على سؤال حول رد تركيا على التصريحات اليونانية، قالت المصادر إن سفينة الأبحاث TCG Cesme ستجري بحثًا علميًا وتقنيًا في شمال بحر إيجة حتى 2 مارس كجزء من برنامج نشاطها السنوي.

وأكدت المصادر أن الدراسات التي لم تشمل قاع البحر تمت في إطار الامتثال الكامل لاتفاقية برن لعام 1976.

وبحسب مصادر الوزارة ، قامت سفينة الأبحاث HS Naftilos التابعة للبحرية اليونانية بأبحاث مماثلة في مناطق شمال وغرب جزيرة ليسبوس وشمال جزيرتي خيوس وأيكريا (إيكاريا)، والتي تشمل أيضًا المياه الدولية، بين نوفمبر وديسمبر 2020.

وأشارت المصادر إلى أن سفينة الأبحاث AEGAEO اليونانية أجرت أبحاثًا تحت الماء في مناطق تشمل أيضًا المياه الدولية بين جزيرة كريت وشبه جزيرة بيلوبونيز عقب بدء المحادثات الاستكشافية بين أنقرة وأثينا في 25 يناير.

وأضافت المصادر “في الوقت الحالي ، تواصل اليونان أنشطتها تحت الماء، والتي بدأت في مناطق شمال جزيرة كريت مع حالة تأهب بحرية من NAVTEX في 18 فبراير 2021، وليس من الواضح متى ستنتهي”.

وأكدت الوزارة أن أنشطة TCG Cesme هي “أبحاث علمية وتقنية يتم تنفيذها مع الامتثال الكامل للقانون الدولي والاتفاقيات المتبادلة”.

وقالت المصادر “تصريحات اليونان بأننا نفذنا أعمالا تصعد التوتر لا تعكس الحقيقة”.

وأضافت “خلال فترة كانت فيها المحادثات الاستكشافية جارية بين بلدينا، فإن هذه التصريحات التي أدلت بها اليونان بوضوح بنية تضليل المجتمع الدولي علنًا يتم متابعتها بأسف ودهشة.”

وأضافت المصادر أن “هذه التصريحات هي مؤشر واضح على موقف اليونان المؤيد للتوتر والذي لا هوادة فيه، والتي لا ترغب في حل المشاكل من خلال المفاوضات والحوار”.

وقالت مصادر الوزارة أيضا إن اليونان أجرت تدريبات مع 20 سفينة والعديد من العناصر الجوية في المنطقة التي تشمل أيضا المياه الدولية شمال غرب جزيرة سكيروس، منذ 25 يناير، عندما بدأت المشاورات.

وأشارت المصادر أيضًا إلى أنه في إشعارات الغواصة الخاصة بالأنشطة بين 10 و 17 فبراير، أعلنت اليونان عن جزر بوزبابا (أجيوس إفستراتيوس) وساموثريس وليمنو وثاسوس وليسبوس وخيوس وبسارا وأيكيريا وساموس ضمن ناطق التدريبات.

وبحسب الوزارة، فإن اليونان هي الطرف الذي يحاول تصعيد التوتر كما تم الكشف عندما أصدرت اليونان إشعارًا بأنها ستجري تدريبًا على الرماية في بحر إيجة والبحر الأبيض المتوسط ​​بين 17 مارس و 27 أبريل 2021 وأعلنت ضمن ذلك جزر ليمنوس ، وبوزبابا ، وليسبوس ، وميس ، وبسارا ، وخيوس ، وساموثريس – التي تتمتع بوضع غير عسكري.

وأضافت المصادر أنه على الرغم من “الإجراءات الاستفزازية” لليونان خلال المحادثات الاستكشافية ، تواصل تركيا الحفاظ على موقفها الهادئ لحل المشاكل من خلال “الحوار والمفاوضات المتبادلة”.

وتابعت “توقعنا من اليونان مقابل موقفنا البناء الذي ظللنا نحافظ عليه منذ البداية أن تتخلى عن موقفها وأفعالها وخطاباتها التي تؤدي إلى تصعيد التوتر، وتسعى لحل المشاكل بنهج صادق من خلال الحوار والمفاوضات”.

المصدر: تركيا الآن

 

اقرأ أيضًا/

خبيرة تحذّر بشدة.. تغير المناخ يدمر الزراعة والقمح لم يعد ينمو في قونية

الإعلان عن أكثر من 13 ألف وظيفة جديدة في تركيا

الصحة العالمية تتوقع انتهاء تفشي كورونا بداية 2022

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد