صادرات الحمضيات التركية تسجل قفزات في 2021

0 386

حققت صادرات الحمضيات التركية رقما كبيرا في الشهور العشرة الأولى من العام الجاري 2021، لتبلغ 540 مليون دولار.

وقالت رابطة مصدري حوض المتوسط إن صادرات الحمضيات التركية سجلت هذا الرقم رغم تداعيات كورونا وأزمة الشحن وسلاسل الإمداد.

وأوضحت الرابطة أن صادرات الحنيات من ولايات مرسين وهطاي وأضنة، وحدها حققت 368 مليونا و419 ألف دولار خلال الفترة نفسها، وتشكل 68% من إجمالي صادرات البلاد من الحمضيات.

صادرات الحمضيات

وفي سياق متصل، حققت الصادرات التركية، رقما قياسيا في تاريخ تركيا، مسجلة نموا بنسبة 21.8% خلال شهر أكتوبر الماضي.

وحسب بيانات مجلس المصدرين الأتراك، بلغت عائدات الصادرات الزراعية، مليارين و840 مليونا و461 ألف دولار، خلال تشرين الأول/أكتوبر 2021.

وسجلت الصادرات الزراعية التركية نموا بنسبة 21.8% خلال الشهر ذاته، فيما بلغت حصة الصادرات الزراعية من إجمالي الصادرات التركية 14.9%.

وحل البندق، في المركز الأول بين المنتجات الزراعية الأكثر تصديراً، خلال الفترة المذكورة، وذلك بنسبة نمو بلغت 46.9%، مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي.

وعلى صعيد البلدان المستوردة، تصدرت الولايات المتحدة، قائمة الدول الأكثر استيراداً للصادرات الزراعية التركية، تلاها العراق ثم ألمانيا.

ويذكر أن إجمالي صادرات تركيا ارتفع خلال أكتوبر الماضي 20.2%، ليبلغ حجمه 20.8 مليار دولار.

تطور الصادرات

في حين، سجلت إجمالي الصادرات التركية عن شهر أكتوبر المنصرم، رقما قياسيا جديدا في تاريخ البلاد.

ووفقا لما كشفه وزير التجارة التركي، محمد موش، فإن أرقام الصادرات في بلاده الشهر الماضي، وصلت إلى منحنى تصاعدي قياسي.

وأكد موش أن نسبة ارتفاع الصادرات وصلت إلى 20.2% في أكتوبر المنقضي، مقارنة بنفس الشهر من عام 2020.

وبيّن أن قيمة الصادرات بلغت حوالي 20.8 مليار دولار، وهو مبلغ يدلل على التطور الاقتصادي الكبير للجمهورية التركية.

وقال إن الشهر الماضي سجل أعلى قيمة تصدير شهرية في تاريخ بلاده على الإطلاق.

كما شدد الوزير التركي على أن الصادرات في الأشهر الـ12 الأخيرة، وصلت إلى رقم قياسي جديد غير مسبوق بالجمهورية.

وذكر أن قيمة الصادرات بلغت 215.7 مليار دولار، وهو رقم مهول لم يسبق أن وصلت إليه الجمهورية التركية في تاريخها.

كما أن الصادرات زادت من شهر يناير إلى شهر أكتوبر بنسبة كبيرة وصلت إلى 33.9%, مقارنة بذات الفترة من العام السابق 2020.

وتجدر الإشارة إلى أن تركيا تهدف إلى أن تكون من بين أكبر خمسة بلدان منتجة كليا على مستوى العالم، وذلك كجزء من أهدافها المخططة للقطاع الزراعي بحلول عام 2023، والتي تتضمن الوصول بإجمالي الناتج المحلي الزراعي إلى 150 مليار دولار، و40 مليار دولار أمريكي للصادرات الزراعية، و8.5 مليون هكتار من مساحة المناطق القابلة للري.

ويشهد القطاع الزراعي التركي نموا مطردا وزيادة في استخدام تقنيات الري الحديثة بفضل الدعم الحكومي للمشاريع الزراعية والتي أسهمت بشكل كبير في سد احتياجات تركيا الغذائية خاصة خلال فترة وباء “كورونا”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.