تركيا الآن.. عين على تركيا

هيفاء وهبي تحير جمهورها.. وهذا ما ستكشف عنه الليلة

3٬053

تتجه أنظار محبي وجمهور النجمة اللبنانية، هيفاء وهبي، الليلة، إلى حسابها في الانستغرام، حيث الموقع الذي خصصته للكشف عن المفاجأة .التي روّجت لها بمقطع فيديو “غامض” يوم الثلاثاء الماضي، في الوقت الذي استبق فيه الـ”فانز” نجمتهم بالكشف عمّا تحضر له محبوبتهم.

وألهبت بطلة مسلسل “أسود فاتح” حماس متابعيها الذين يتجاوز عددهم الستة ملايين و600 ألف متابع في انستغرام، بفيديو قصير بستايل .الأسود والأبيض، لم تتجاوز مدته الثواني العشرة، وظهرت فيه بإطلالتين بلونين مختلفين، وتحمل بيدها مضرب وتقوم بتحطيم شاشة تلفزيون.

و ما زاد من حماس جمهور المغنية والممثلة اللبنانية، هو التعليق الذي تركته على الفيديو، والذي توجهت فيه للفتيات، “إبق عينيك مفتوحتين وترقّبي يوم 8 اكتوبر (تشرين الأول).

سوف أكشف عن شيء جديد حتماً ستحبيّنه.. يُمكنني الإفصاح عن المزيد من التفاصيل الآن”.

https://www.instagram.com/p/CGA8RXTl3pq/?utm_source=ig_web_copy_link

كما وحصد الفيديو الذي بثته هيفاء وهبي (48) سنة، ربع مليون مشاهدة ومئات التعليقات، وكان من بين المعلقين العشرات من المشاهير أمثال، خبير التجميل اللبناني بسام فتوح، والفنانة اللبنانية أمل طالب، والمغني اللبناني أيضاً ألكسندر الحاج، وردّت هيفا على تساؤلات أحدهم عن المفاجأة التي تستعدّ لها بالقول “شي حلو وملوّن”.

ومن بين التعليقات؛ ” كل شي منك دايما حلووو بالتوفيق يا قمر”، “قلبي بيدق بسرعة من الحماس”، “حماااس. شوفوا كيف بيكون الفنان مهتم بجمهوره وعلى طول بيحضر أعمال جديدة ومنوعة وعالية المستوى”. “احلى هيفاء بالعالم. فخوره كوني من جمهورك من اول ماطلعتي ع الشاشه وللابد”.

وفي المقابل، كشف محبّو وعشاق النجمة عن جانب من هذه المفاجأة بعد تداولهم لحملة إعلانية تستعد علامة (Celena) للقيام بها لأجل الترويج للعدسات الجديدة، وذلك بعدما كشفت الصفحة الرسمية للعدسات اللاصقة من خلال موقع إنستغرام عن مقتطف صغير من الفيديو نفسه الذي نشرته هيفاء.

 

بينما تركت العلامة الرائدة في مجال العدسات اللاصقة، على البوستر الذي يحمل صورة هيفاء وهبي.

هيفاء

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد