تركيا الآن.. عين على تركيا

أردوغان يهنئ بايدن ويشكر ترامب

480

بعث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، برسالة تهنئة إلى جو بايدن الذي فاز بانتخابات الرئاسة الأمريكية التي أجريت مؤخرا.

وقال أردوغان في رسالته التي تأتي بعد أيام عدة على فوز بايدن. : “واثق أن روابط التعاون والتحالف القوية بين بلدينا ستواصل تقديم إسهامات مصيرية للسلام العالمي”.

وأضاف: “التحديات العالمية والإقليمية التي تعترضنا اليوم تحتم علينا السعي لمواصلة تطوير وتعزيز علاقاتنا القائمة على أساس المصالح والقيم المشتركة”.

وسبق أن قال أردوغان، في تصريحات سبقت الانتخابات الأمريكية، حين كان بايدن مرشحا رئاسيا. إن ساسة أمريكيين تحكمهم “عقلية مريضة”، في تلميح إلى الرئيس المنتخب حديثا. إثر جدل جديد بشأن تصريحات للأخير من نهاية العام الماضي، يتحدث فيها عن موقفه من أنقرة.

وفي تصريح أدلى به أردوغان عقب اجتماع للحكومة. قال: “السياسة الأمريكية أسيرة عقلية مريضة تفضل التعامل مع التنظيمات الإرهابية عوضا عن دولة القانون والديمقراطية”.

وتداولت وسائل إعلام تركية، حينها، تصريحات لجو بايدن أدلى بها في كانون الأول/ ديسمبر الماضي. دعا فيها إلى التعاون مع المعارضة التركية “لإسقاط” أردوغان.

أردوغان يشكر ترامب

وكذلك تقدم أردوغان بالشكر إلى ترامب لـ”جهوده الصادقة في سبيل تطوير العلاقات التركية الأمريكية على أساس المصلحة والقيم المشتركة”.

وأتى ذلك ببرقية أرسلها أردوغان إلى نظيره الأمريكي دونالد ترامب. بعد تهنئته لبايدن على الفوز.

 

توقعات أنقرة من إدارة بايدن

وتباينت العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة في الفترة الماضية، ورغم تعقيدات الملفات بينهما. فقد حافظ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على مسار جيد مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان.

وشكّل شراء تركيا منظومة “أس400” الروسية، أحد أهم الأزمات في العلاقات بين أنقرة وواشنطن خلال فترة حكم ترامب. وطالب الكونغرس الأمريكي بفرض عقوبات على تركيا، وكان من المفترض أن تدخل حيز التنفيذ مع التوقيع عليها في آب/ أغسطس 2017.

ولكن الرئيس الأمريكي حافظ على العلاقات مع تركيا، وأعاق فرض عقوبات “كاتسا” عليها. إلى جانب عقوبات أخرى، فيما فضل لغة الحوار مع نظيره ترامب لتجاوز الإشكالات في ملفات أخرى.

ويرى مراقبون، أن العلاقات الودية بين ترامب وأردوغان، حافظت على مسار العلاقات بين البلدين بشكل جيد. رغم تعارض مصالحهما في السياسة الخارجية بملفات عدة لاسيما في سوريا.

وتختلف سياسة المرشح الديمقراطي جو بايدن، عن منافسه ترامب، بشأن العديد من القضايا مع تركيا. لاسيما في الملف السوري والمزاعم بالإبادة الجماعية للأرمن، وهاجم في كانون الأول/ ديسمبر الماضي الرئيس التركي، ودعا إلى التعاون مع المعارضة التركية لإسقاطه. ما لاقى تنديدا واسعا لدى كافة الأطر التركية.

وفي قراءة للموقف التركي من الانتخابات الأمريكية، فإن أنقرة تفضل التعامل مع ترامب على بايدن الذي أظهر مواقف عدائية مؤخرا تجاه تركيا. لكن أوساط تركية ترى أنه لن يكون هناك اختلاف كبير بين ترامب وبايدن الذي يعرف تركيا جيدا، فالاختلافات بين البلدين ما زالت قائمة.

أردوغان - بايدن
أردوغان – بايدن

.

المصدر/وكالات

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد