تركيا الآن.. عين على تركيا

تهديد نزار الفارس بالقتل يدفعه لقرار صعب .. هل رانيا يوسف السبب؟!

244

فاجأ الإعلامي العراقي نزار الفارس متابعيه، بقرار اعتزاله تقديم البرامج نهائياً، بسبب تعرضه لتهديدات بالقتل، خاصة بعد أزمته مع الفنانة المصرية رانيا يوسف.

ونشر نزار الفارس عبر حسابه على “انستجرام”، تعليق أحد المستخدمين على صورته، والذي كتب فيها “هذا ما حد يغتاله ويخلصنا”.

وعلق نزار الفارس قائلاً: ” هذا مو تحريض على القتل، حتى لو اني غلطان أو صادق أو كاذب. معقولة وصلنا لهذه المرحلة؟ أليس من المفترض أن تعاقب الحكومة على هكذا تصرف”.

وتابع: “حتى لو أخطأت، لماذا يتم التحريض على قتلي؟ يكفي خراب ودمار حسبنا الله ونعم الوكيل”.

ثم أعلن نزار الفارس انسحابه من تقديم البرامج، وكتب: ” أعلن لكم انسحابي من تقديم البرامج نهائياً بدون ذكر الأسباب، حجم الضغوطات كبيرة”.

ونشر نزار الفارس عبر خاصية الستوري على “انستجرام”، مجموعة رسائل تهديد وصلته، كتب في إحداها: “سوف يتم قتلك قريباً”.

 

وكان نزار الفارس، قد عقد مؤتمراً صحفياً في القاهرة مع محاميه المستشار هيثم عباس، وأكد حينها أنه اختار عقد المؤتمر في مصر ليثبت أنه ليست لديه أزمات مع المجتمع المصري. كما يزعم البعض، وقال: “أنا بين أهلي وناسي”.

وأشار نزار الفارس إلى أنه على استعداد أن يتنازل عن الدعوى القضائية التي رفعها ضد رانيا يوسف بشرط واحد. وهو أن تقدم اعتذارها له.

وقال الفارس في المؤتمر: “ليست لدي أي مشاكل مع رانيا يوسف، وكنا راضيين عن الحوار، واختلفنا فنيا فقط. وإذا اعتذرت عبر وسائل الإعلام، مستعد فورا للتنازل عن القضايا التي رفعتها ضدها، أنا أحترمها وأقدّرها”.

وأكد الفارس أنه ورانيا يوسف استفادا من المقابلة المثيرة للجدل التي جمعتهما، إذ ازدادت شهرته عربيا. بينما هي توسعت شهرتها في العراق.

كما شدد نزار الفارس على أن رانيا يوسف كانت تعلم بجميع شروط البرنامج، وقال: “أخبرت رانيا يوسف أنني سأسمعها. أغنية إسرائيلية، وقالت موافقة، وعرفتها أنني سأتكلم عن جرأتها ووافقت أيضاً”.

وسبق أن أكد الفارس أنه قام بتشغيل أغنية إسرائيلية لرانيا يوسف من أجل التفاعل والرقص عليها، إلا إنها رفضت الأمر نهائيًا.

ونفى الفارس أن تكون رانيا يوسف قد أجرت اللقاء مجاناً كما قالت، مضيفاً: “رانيا أخذت أجرا من البرنامج ولكن. لا أستطيع قول أخذت كم، ولكنها محترمة، وقدَرت ميزانية البرنامج”.

وتابع فارس: “نعاني من تخليص التصاريح للإعلام العراقي في مصر، ونطالب مكتب الرئيس بالتسهيل، كي يكون. هنالك تبادل إعلام بين البلدين”.

من جانبه، تحدث محامي الفارس عن تفاصيل الدعوى القضائية وقال: “نطالب رانيا يوسف بتعويض عن اتهامها له بالتحرش. والسب، والقذف، ولو المحكمة حكمت بتعويض مادي، سيكون معنى ذلك أننا لسنا كاذبين”.

المصدر/وكالات

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد