روان بن حسين غاضبة: “ان شاء الله انا لاقية مصاريي في الشارع؟”.. ما القصة؟

0 229

شنت الفاشنيستا الكويتية روان بن حسين هجوم لاذع على الجمهور وظهرت غاضبة جداً في مقطع فيديو نشرته عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي سناب شات.

حيث قالت: ”هناك شيء مهم أريد التحدث عنه بصراحة، وهو أنني أشاهد الكثير من التعليقات على تويتر، وتيك توك، أن روان لم تتخطَ طليقها، وعملت أغنية عن طليقها“.

وأضافت: ”لا تغنيلي ليست عن طليقي، وأديوس ليست عن طليقي، والأغاني المقبلة التي سأغنيها ستكون حزينة، وعن الفراق والحب، ولكنها ليست عن طليقي“

وأبدت استغرابها من موقف بعض المتابعين، قائلة: ”إذا أنا تخطيته فعليًا، والرجل الله يوفقه ويسعده، أنتم لم تتخطوه بعد، ولا أعرف الذين يكتبون التعليقات تلك هل أنتم تعشقونه“؟

وأشارت إلى أنه ”من غير المعقول عندما أشتري أغنية أن أشتريها لتكون مرتبطة بأحد، بل أشتريها لأن اللحن و الكلمات و الفكرة أعجبتني“.

واستنكرت ربط أغانيها بطليقها: ”ما هذا الفراغ؟ ان شاء الله انا لاقية مصاريي في الشارع لأرمي 150 ألف دولار لإنتاج أغنية عن طليقي، يجب أن نفكر بالمنطق، هناك تعليقات أخرى تقول إنني سأنتج أغنية عن طليقي بلهجته“.

ووجهت حديثها الى من كتب التعليقات، قائلة: ”طليقي ليبي وليس مغربيًا، وقناتي المغربي، ولدي الكثير من المتابعين وصديقات في المغرب، وأموت على ثقافة وموسيقى وتراث وتاريخ وفن المغرب، وهذا الموضوع لن أعود للحديث عنه، ولكن إذا كانت بعض المتابعات يعشقن طليقي سأتفهم موقفهن“.

وقالت: ”فقدت أمي هذه السنة، وكثيرون فقدوا أهاليهم، دنيا سمير غانم خسرت والدها وأمها، هل كل شيء تربطونه بالرجال؟ سأصدر أغنية في الصيف (حبني ودلعني) هل هذا يعني أن لدي رجلًا في حياتي؟ الواحد يغني عندما يكون هناك أغنية جميلة فيها فن، والرسام عندما يرسم لوحة جميلة هل هي تعبر عن حياته؟ هي حالة“.

وختمت : ”من تخسر أمها وهي أعظم شخص في حياتها.. هذه أمي التي شالتني وشالت بنتي، أنا خسرت أمي وما زلت أقف على حيلي، ولا أتخطى والد ابنتي بل أتخطى أكبر رأس في العالم، وكل الأشخاص صفر على الشمال عندما تخسرين أمك، وأكبر كف أخذته في حياتي أن أكثر شخص يستحق دموعي هو ذلك الشخص الذي ذهب عند الله“.

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.