المانيا تعلق على الحرب الاقتصادية ضد تركيا

قال وزير الاقتصاد والطاقة الألماني بيتر ألتماير، إن تركيا بالنسبة لأوروبا تعني الأمن والموثوقية، مشيرا إلى أن بلاده تعمل مع أنقرة في موضوع الهجرة “بشكل عظيم”.

وأضاف لتماير، في حوار مع صحيفة “بيلت أم زونتاغ”، نشرته الأحد، أن بلاده ترغب في تطوير علاقاتها الاقتصادية مع تركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، والتي يبلغ عدد سكانها 81 مليون نسمة.

ولفت الوزير إلى إنه مسؤول عن مصالح أكثر من 7 آلاف شركة ألمانية تعمل في تركيا.

وأشار إلى الزيارة التي من المزمع أن يجريها إلى تركيا رفقة وفد موسع في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، والتي سيلتقي خلالها وزيري الاقتصاد والطاقة.

وحذر من أن الرسوم التي فرضها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الواردات التركية والصينية “يمكنها أن تضر بالاقتصاد العالمي”.

وأضاف “هذه حرب تجارية تقلل من النمو الاقتصادي وتهدمه، وتخلق عدم الثقة”.

وتابع التماير: “أظهر التاريخ أن الحروب التجارية تضر بشكل خاص بالمستهلكين؛ لأنها تتسبب في ارتفاع أسعار السلع”.

وأكد أنه “نحن بحاجة إلى تجارة عالمية ذات رسوم منخفضة، وحمائية أقل، وأسواق مفتوحة”.

والجمعة الماضية، قال ترامب في تغريدة عبر حسابه على تويتر إن “الليرة التركية تتراجع بسرعة أمام الدولار الأمريكي”.

وأعلن أنه صادق على مضاعفة الرسوم المفروضة على الصلب والألومنيوم القادم من تركيا.

وذكر أن الرسوم “ستكون بعد الآن بمعدل 20 بالمئة في الألومنيوم، و50 بالمئة في الصلب”.

اضف تعليق