بعد مشاهدة هذا الفيديو لن تأكل الشاورما طوال حياتك!

الشاورما أكلة شهية للغاية يتهافت عليها الناس في الشرق والغرب، خاصة وأن طريقة تحضيرها تبدو مثيرة للغاية للشهية. وقد اصبحت هذه الأكلة منتشرة على نطاق واسع ليس فقط في تركيا والعالم العربي حيث نشأتها، بل أيضاً انتشرت على نطاق واسع في الغرب مع المغتربين واللاجئين. وقد اصبح الغربيون مدمنين عليها وصاروا يفضلونها حتى على الأكلة الشعبية في بريطانيا فيش أند تشيبس المصنوعة من السمك والبطاطا المقلية.

وهناك نوعان شهيران من الشاورما، الشاورما المصنوعة من اللحم الأحمر والشاورما المصنوعة من لحم الدجاج. وغالباً ما يتناول الناس الأطباق المشكلة من النوعين. لكن الأطباء والخبراء في الصحة العامة يرون فيها طعاماً غير صحي لا يقل خطورة عن الأطعمة السريعة التي يحذرون منها دائماً وخاصة البيرغر بأنواعه. ربما يظن البعض أنه بهروبه من الأكلات الأمريكية الشعبية كالهامبورغر والبطاطا المقلية إلى الشاورما يكون بذلك قد اختار اختياراً صحياً سليماً، لكن المشكلة أن العارفين بأسرار هذه الأكلة يجدونها خطيرة جداً على الصحة.

أما تاريخ نشوء هذه الأكلة الشرقية الشهيرة فيعود جذورها إلى بلاد الشام،وهي عبارة عن لحم مشوي بطريقة خاصة حيث يشوى اللحم بواسطة الحرارة والأشعاع الناتج من مصدر الحرارة والذي يمكن أن يكون مصدر كهربائي أو غازي أو من الفحم. وتباع الشاورما في مطاعم الوجبات السريعة.

يوضع اللحم مرصوصاً على سيخ معدني ويكون اللحم المعد للشي بأقطار مختلفة وقد يصل قطرها إلى نصف متر, يوقف عمود اللحم بصورة عمودية بجانب النار التي تكون من جهة واحدة ويدور عمود اللحم لينال نصيبه من حرارة موقد النار والحرارة الذي يكون كذلك على اللحم. وقد يظن البعض أن الطريقة الدائرية لحركة سيخ الشاورما تؤدي بكل الأحوال إلى شي اللحم على أفضل وجه، لكن في الواقع حسبما يخبرنا هذا الخبير في الفيديو المرفق فإن العكس هو الصحيح. ويشكك الخبراء أيضاً في نوعية اللحم المستخدم، فكما يتهمون مطاعم الوجبات السريعة بأنها تختار لحوماً سيئة، فإن اللحم المستخدم في صناعة الشاورما يقل سوءاً. لنشاهد الفيديو.

.
وكالات

اضف تعليق