تركيا الآن.. عين على تركيا

من هو المسؤول التركي الذي تجسست الإمارات عليه؟

0

كشفت رويترز مؤخرًا عن مسؤول تركي رفيع المستوى كان من بين نشطاء ودبلوماسيين وزعماء أجانب تجسست عليهم الإمارات العربية المتحدة من خلال أداة متطورة وبإشراف فريق من الضباط الأمريكيين السابقين.

وأوردت رويترز استنادًا إلى خمسة ضباط سابقين ووثائق برمجية أن أداة التجسس (كارما) سمحت للإمارات بمراقبة مئات الأهداف بدءا من عام 2016، ومنهم أمير قطر ومسؤول تركي رفيع المستوى وناشطة يمنية في حقوق الإنسان حائزة على جائزة نوبل.

في عام 2017، على سبيل المثال، استخدم الضباط السابقون (كارما) لاختراق هاتف آيفون يستخدمه أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وكذلك أجهزة يستخدمها محمد شيمشك النائب السابق لرئيس الوزراء في تركيا، ويوسف بن علوي بن عبد الله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في سلطنة عمان.

ولم يتضح ما هي البيانات التي جرى الاستيلاء عليها من تلك الأجهزة.

شيمشك، الذي كان معنيًا بالشؤون الاقتصادية والمالية واستقال من منصبه في يوليو/تموز، قال إن اختراق هاتفه أمر “مروع ومزعج للغاية”.

وجرى استخدام (كارما) بواسطة وحدة للعمليات الإلكترونية في أبوظبي تضم مسؤولي أمن إماراتيين وضباطا سابقين بالمخابرات الأمريكية يعملون كمتعاقدِين لصالح أجهزة المخابرات الإماراتية.

وفي عامي 2016 و2017 استخدمت (كارما) للحصول على صور ورسائل بريد إلكتروني ورسائل نصية ومعلومات بشأن الموقع من أجهزة آيفون المستهدفة. وساعدت هذه التقنية المتسللين أيضا على الحصول على كلمات سر محفوظة يمكن استخدامها في عمليات تسلل أخرى.

ويقول مسؤولون مخضرمون في مجال الحرب الإلكترونية إن الطلب يزداد بشكل كبير على أدوات مثل (كارما)، التي يمكن أن تخترق مئات من أجهزة آيفون في وقت واحد لتستولي على بيانات تتعلق بالموقع أو الصور أو الرسائل النصية.

وقال مايكل دانيال مسؤول الأمن الإلكتروني في البيت الأبيض في عهد الرئيس السابق باراك أوباما إن هناك حوالي عشر دول فقط يعتقد أنها قادرة على تطوير مثل تلك الأسلحة، منها روسيا والصين والولايات المتحدة وأقرب حلفائها.

وقال باتريك واردل الباحث السابق لدى وكالة الأمن الوطني والخبير الأمني لدى أبل إن كارما وأدوات مشابهة تجعل الأجهزة الشخصية مثل آيفون “أسهل الأهداف”.

 

 

 

.

وكالات

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.