تركيا الآن.. عين على تركيا

بلدية تركية تسعى لجعل بحيرة “يني جاغه” مقصدا للسياح بولاية بولو

8

تواصل بلدية “يني جاغه” التركية بولاية بولو غربي البلاد، أعمالها لجعل بحيرتها المشهورة، واحدة من الأماكن التي يقصدها السياح محبي الطبيعة والطيور المهاجرة.

وتستضيف بحيرة يني جاغه أكثر من 200 نوع من الطيور المهاجرة كل عام، حيث تبلغ مساحتها 2780 فدانا، وتقع في وسط الطريق الواصل بين إسطنبول وأنقرة.

وأوضح رئيس بلدية يني جاغه، رجائي جاغلار للأناضول، أنهم بدأوا في العمل على خطة من أجل تعزيز وحماية البيئة الطبيعية للبحيرة، والتي تعد بمثابة محمية طبيعية يقصدها مختلف أنواع الطيور المهاجرة.

وأضاف جاغلار، أنه في إطار الخطة المعمول عليها التي تستهدف السياح ومحبي الطبيعة، تم إنشاء أبراج لمراقبة الطيور وبناء رصيفان عائمان في البحيرة، إضافة إلى جلب قوارب لأخذ السياح بجولة في البحيرة.

وأشار جاغلار، أن الدراسات العلمية أظهرت وجود أكثر من 200 نوع من الطيور التي تستخدم المنطقة للتكاثر أثناء مواسم هجرتها، مؤكدا مواصلة العمل لجعلها محمية طبيعية يقصدها السياح.

وتحظى ولاية “بولو” باهتمام الكثير من السياح الأجانب والمحليين؛ بفضل الغابات والمساحات الخضراء، التي تغطي 65 بالمئة من أراضي الولاية.

وبفضل ما تمتلك من طبيعة ساحرة تتمثل في كافة درجات اللون الأخضر، ونحو مئتي بحيرة، تهدف ولاية “بولو” الواقعة بمنطقة غربي البحر الأسود شمالي تركيا، لنيل اسم “أرض البحيرات”.

المصدر: الاناضول

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.