تركيا الآن.. عين على تركيا

بعد هجمات السعودية… ما هي الدرونز وكيف تعمل

4

أعلنت السعودية، وقوع حريقين في معملين تابعين لشركة “أرامكو” في منطقتي بقيق وهجرة خريص، مشيرة إلى أن طائرات مسيرة نفذت الهجمات، السبت 14 سبتمبر / أيلول.
وتمثل الطائرات من دون طيار، تحديا جديدا لوسائل الدفاع الجوي المصممة لمواجهة الطائرات والمقاتلات الحربية الضخمة والصواريخ الباليستية، بحسب ما ذكرته مجلة “ديفينس نيوز” الأمريكية.

وفتحت تلك المركبات المسيرة (درونز)، بحجمها الصغير، الباب، لتطوير وسائل جديدة للدفاع الجوي يمكنها التصدي لها ومنعها من اختراق المجال الجوي.

وتتميز الطائرات المسيرة بأنها رخيصة التكلفة، مقارنة بالطائرات الحربية التقليدية، كما يمكنها تنفيذ هجمات ضد أهداف حيوية في مهام انتحارية، أو حتى قاذفات قنابل.

وذاع صت الطائرات دون طيار، وأصبحت تستخدم على نطاق واسع، في صراعات الشرق الأوسط، التي كان آخرها الهجوم على منشآت النفط السعودية.

ويطور الجيش الأمريكي وعدة جيوش أخرى، أسلحة دفاعية جديدة لمواجهة خطر الطائرات دون طيار، التي ربما يصعب مواجهتا بأسلحة الدفاع الجوي التقليدية.

ويمكن للطائرات دون طيار التحليق لساعات طويلة في الجوي، ويعتمد ذلك على مصدر الطاقة الخاصة بها، إضافة إلى سرعتها.

خطر لا يمكن رصده

تحلق الطائرات دون طيار بسرعات صغيرة، وتحلق على ارتفاعات منخفضة، إضافة إلى صغر حجمها، الذي يجعل إمكانية رصدها بواسطة وسائل الدفاع الجوي التقليدية غاية في الصعوبة، بحسب ما ذكره موقع “إيكونوميك تايمز”.

وفرضت الموجة الجديدة لاستخدام الطائرات دون طيار المسلحة، معيارا جديدا على قواعد الصراعات الحالية حول العالم، وخاصة في الشرق الأوسط، بحسب ما ذكرته مجلة “بوبيلر ميكانيكز” الأمريكية.

ويقول خبراء إن مواجهة خطر الطائرات من دون طيار في مواقع متقدمة يسمح بتجنب تهديدا كبير تمثله تلك الطائرات، التي لا تفلح فيها المضادات الجوية التقليدية، بحسب مجلة “ديفينس نيوز” الأمريكية

ويعمل الجيش الأمريكي، على تطوير وسائل دفاع جوي مضادة للتهديدات الصاروخية والطائرات من دون طيار قصيرة المدى، التي يمكنها اختراق وسائل الدفاع الجوي التقليدية، بحسب ما ذكره موقع “أرمي ميل”.

كيف تعمل

يتم تصميم الطائرات دون طيار من مكونات معدنية معقدة، حتى لا يصبح وزن الطائرة الإجمالي كبير، وبالتالي تكون قادرة على المناورة، على ارتفاعات عالية، كما أنها تساهم في خفض صوت الطائرة، عندما يتم استخدامها للأغراض العسكرية.

وتكون الدرونز مجهزة بأحدث ما وصلت إليه التقنيات العسكرية، من كاميرات تعمل بالأشعة تحت الحمراء، و”جي بي إس”، وأجهزة ليزر، وتعمل بنظام التحكم عن بعد “جي إس سي”، الذي يشار إليه بقمرة القيادة الأرضية.

وتتكون الدرونز من جزئين، الأول هو الطائرة والثاني هو وحدة التحكم الأرضي، وتكون كل وسائل الاستشعار والملاحة الجوية والاتصال اللاسلكي مثبتة في مقدمة الطائرة، بينما تكون بقية التقنيات في بقيم جسم الطائرة، التي لا يوجد بها مكان مخصص للبشر.

حجم الدرونز

يوجد أنواع مختلفة من الدرونز، وتكون أضخمها مخصص للأغراض العسكرية على نطاق واسع، مثل طائرة “براديتور”، ومنها درونز بأجنحة ثابتة مثل الطائرات التقليدية، وتحتاج إلى مدارج للإقلاع، وتستخدم في عمليات عسكرية واسعة، أو عمليات المسح الجيولوجي لمساحات شاسعة من الأراضي.

رغم أهمية الطائرات الدرونز الكبيرة، إلا أن نوع آخر يطلق عليه “في تول درونز”، يكون على شكل مروحيات، ويمكنه الإقلاع والهبوط العامودي، وبعضها يمكن إطلاقها من على كف اليد لتنفيذ عمليات محدودة.

الرادارات

أصبحت الدرونز الحديثة قادرة على الملاحة باستخدام نظام مزدوج يسمح لها باستخدام أنظمة الملاحة المتصلة بالأقمار الصناعية مثل “جي بي إس” و”غلوناس”، كما يمكنها الملاحة بوضع “إيه تي تي آي”، دون الاتصال بالأقمار الصناعية، بحسب ما ذكره موقع “درونزن”.

وتعد دقة أنظمة الملاحة، من أهم مميزات الدرونز، خاصة عندما تكون مخصصة لعمل الخرائط ثلاثية الأبعاد، أو في عمليات البحث والإنقاذ، أو حتى في عمليات التجسس.

وعندما يتم تشغيل الدرونز، تبدأ في اختبار نظام الملاحة العالمي، وفي حال التأكد من نجاحه تعطي إشارة استعدادها للإقلاع، وتقوم بتحديد موقعها ليكون نقطة العودة عقب انتهاء الرحلة المقررة.

وتعتمد غالبية الدرونز على 3 طرق للعودة من الجو، أولها أن يتم ذلك بواسطة الطيار الأرضي في قمرة القيادة، أو تقوم الطائرة بالعودة آليا عندما تنخفض البطارية، أو عندما تتعرض لمشكلة تفقدها الاتصال بقمرة القيادة الأرضية، فتبدأ في العودة إلى النقطة، التي تم تحديدها عند الإقلاع.

منع التصادم

يتم تزويد الدرونز المتطورة بوسائل منع التصادم، التي تقوم ببحث محيط الطائرة في كل الاتجاهات وإصدار تحذيرات عن اقترابها من أي جسم صلب في أي اتجاه، وتضم قرون استشعار خاصة بالرؤية، والبحث الصوتي، والأشعة تحت الحمراء، ووسائل أخرى.

وبحسب الموقع، فإنه يمكن تتبع مسار الدرونز، عن طريق تطبيق على الهاتف الشخص، بصورة تمكن الموجود على الأرض من استخدام الهاتف الذكي في رؤية ما تراه الطائرة أثناء وجودها في الجو.

وخلال قيادة الطائرة من الأرض، يرصد الطيار تفاصي الرحلة بصورة كاملة، وكأنه يقودها من قمرة القيادة في الجو، ويتم استخدام موجات الراديو،

وتمتلك بعض الدرونز، القدرة على التحليق على ارتفاعات شاهقة، بينما يتم تصميم أخرى لتكون قادرة على العمل في مناطق مأهولة، ويتم تجهيزها بكاميرات عالية الدقة.

ويمكن اعتبار الدرونز، أجهزة كمبيوتر طائرة مزودة بأحدث التقنيات الخاصة بالرصد والتصوير، ويتم تحديث برامج تشغيلها باستمرار.

وتطور الشركات المصنعة للطائرات دون طيار تطبيقات خاصة بتشغيلها عبر الهاتف الذكي، الذي يتحول إلى محطة قيادة أرضية للطائرة.

برمجة الدرونز

تستخدم معظم الدرونز نظام تشغيل “لينوكس” وبعضها يستخدم “ويندوز”، لكن نظام تشغيلها هذا يمكن أن يتعرض لعملية قرصنة أو اختراق.

ويمكن تنفيذ عملية قرصنة ضد الدرونز، عن طريق مهاجمة نظام تشغيلها وقطع الاتصال اللاسلكي مع قمرة قيادتها على الأرض، ثم السيطرة على الطائرة عن طريق مشغل آخر.

ولمواجهة عمليات القرصنة يتم تجهيز الدرونز بأنظمة حماية تشمل برامج للتعقب، وتحديد الموقع، إضافة إلى برمجة خاصة بالعودة إلى محطة الإطلاق في حال قطع الاتصال.

الدرونز العسكري

من أشهر الدرونز المستخدمة في الشرق الأوسط على نطاق واسع “إم كيو 1 بي” براديتور، ودرونز “إم كيو 9” ريبر، وكلاهما أمريكي، في حين تعد درونز “آر كيو 4” غلوبال هوك، الأكثر تطورا تقنيا بصورة عامة، وتصل تكلفتها إلى نحو 100 مليون دولار.

وتعد “آر كيو 4” درونز لها مدى بعيد ويمكنها التحليق على ارتفاعات كبيرة جدا، وتعمل في مجال جمع المعلومات العسكرية وعمليات الاستطلاع، حول العالم.

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.