تركيا الآن.. عين على تركيا

فنانة ألمانية شهيرة: إسطنبول تشبه نيويورك وأحياناً لندن وبرلين

11

قالت الفنانة الألمانية “ويلما أليس”، إنها قررت العيش في إسطنبول نظرا لإعجابها بها إثر زيارة عمل، واصفة إياها بأنها تشبه نيويورك حينا ولندن وباريس حينا آخر، لأنها تحتضن نماذج من أجمل مناطق العالم.

“أليس” التي ولدت في مدينة كولن الألمانية سنة 1986، عاشت في عدة مناطق عالمية مثل كندا، ولوس أنجلوس، وفرنسا، ونيويورك وروما، بسبب طبيعة عمل والدها كسفير.

وببلوغ الـ 10 من عمرها، بدأت بتعلّم المسرح والرقص، لتتخرج سنة 2004 من معهد المسرح في كولن الألمانية.

عام 2008 كانت “أليس” على موعد مع تجربة مميزة عندما قررت تجسيد دور البطل في فيلم سينمائي تركي عُرض في ألمانيا، لتستقبل بعدها عروضا للتمثيل في تركيا.

حياة الفنانة الألمانية في تركيا بدأت بقبولها التمثيل لدى أعمال فنية فيها، لتمتد إلى حصولها على الجنسية التركية واستقرارها للعيش في بلدها الجديد.

“أليس” التي بلغت النجومية عندما جسّدت شخصية “كارولين” في المسلسل التركي الشهير “على مر الزمان”، تحدّثت لمراسل الأناضول عن تركيا من وجهة نظر أجنبي.

وقالت إنها قدمت إلى تركيا سنة 2010 بناء على عرض للتمثيل في إحدى المسلسلات، مبينة أن هذا العمل الفني ساهم في استقرارها بتركيا واتخاذها قرار العيش فيها.

وأعربت عن سعادتها للعيش في تركيا التي تقول إنها كانت مجرد صدفة بنيت على توصية من مخرج تركي عملت معه في ألمانيا.

وأوضحت أنها مع بدء عيشها في تركيا تلقت العديد من عروض العمل مثل التمثيل في المسلسلات والعمل كعارضة أزياء، فضلا عن مشاريع أخرى قامت بها.

وأشارت أنها كثيرة الزيارات للبلدان الأخرى مثل الولايات المتحدة وبلدها ألمانيا، إلا أنها تكن الحب لتركيا وتفضل العودة إليها مهما زارت من الدول.

وأفادت أنه عند مقارنة المجتمع التركي بالمجتمعات الأخرى حول العالم، لاحظت وجود العديد من القيم الإيجابية في تركيا.

وتابعت قائلة: “قبل كل شيء، أنا معجبة جدا بالعقلية التركية، إذ أن الإنسان التركي يتمتع بكرم الضيافة، والحميمية والشجاعة. حيث أني لم أشعر بالغربة عندما بدأت العيش بينهم، بل استضافوني وكأني واحدة منهم. باختصار، الإنسان التركي يحمل قلبا جميلا”.

كما أعربت عن فخرها بحصولها على الجنسية التركية عام 2016.

ولفتت أنها قامت بتصوير أفلام سينمائية في مختلف الولايات التركية، فيما ترغب بزيارة المدن التي لم تذهب إليها بعد.

وفيما يخص مدينة إسطنبول، قالت “أليس” إنها معجبة جدا بتاريخها ومعالمها، لا سيما وأنها تشكل مصدر إلهام بالنسبة لها، على حد قولها.

وأردفت: “الأجواء التاريخية والروحية في هذه المنطقة مذهلة للغاية. وهناك الكثير من المعالم التاريخية والأثرية التي يجب رؤيتها في إسطنبول التي تضم أجزاء ونماذج لأجمل مناطق العالم. لهذا فهي تشبه نيويورك، وأحيانا برلين، وباريس حينا آخر”.

وتطرقت إلى الشهرة والمتابعة العالمية التي تحظى بها المسلسلات التركية، مؤكدة أنها ستعود للعمل والعيش في تركيا حتى لو تلقت عروضا للعمل في “هوليوود”.

واستطردت: “في الواقع، هوليوود موجودة في إسطنبول أيضا. حيث جمال مضيق البوسفور، والمأكولات الشهية والمحيط الإيجابي. لذا أنصح الراغبين بالتجول حول العالم، بوضع إسطنبول على رأس قائمة المناطق المراد زيارتها. لأنها فريدة من نوعها”.

واختتمت الفنانة الألمانية حديثها بالإشادة بالعلاقات الأسرية القوية للأتراك، والاهتمام الذي تحظى به الحيوانات في تركيا. المصدر/A.A

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.