تركيا الآن.. عين على تركيا

“وقت الصبر قد انتهى منذ زمن”.. مطالبات امريكية بفرض عقوبات على تركيا

938

دعا سيناتوران أمريكيان بارزان إدارة الرئيس، دونالد ترامب، لفرض عقوبات على تركيا بسبب شرائها أنظمة “إس-400” الصاروخية الروسية للدفاع الجوي.

ووجه العضوان في مجلس الشيوخ الجمهوري ليندسي غراهام والديمقراطي كريس فان هولن، اليوم الاثنين، رسالة إلى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، قالا فيها إن “وقت الصبر قد انتهى منذ زمن، وحان الوقت لتطبيق القانون”.

وأضاف السيناتوران أن “الفشل في القيام بذلك سيوجه إشارة سيئة إلى دول أخرى بأنها تستطيع الاستهزاء بالقوانين الأمريكية دون أي عواقب”.

يذكر أن شراء تركيا أنظمة “إس-400” الروسية أغضب العديد من أعضاء الكونغرس، لكن الإدارة الأمريكية امتنعت عن فرض عقوبات قاسية على أنقرة بموجب “قانون مواجهة خصوم أمريكا بواسطة العقوبات” (CAATSA) الذي وقعه الرئيس، دونالد ترامب، في عام 2017، والذي يسمح بفرض عقوبات على أي جهة تتعاون مع من تعتبرهم الولايات المتحدة “خصومها”.

واقتصرت خطوات الولايات المتحدة التي اتخذتها ردا على شراء تركيا “إس-400″، على استبعادها من البرنامج الخاص بمقاتلات “إف-35” الأمريكية.

وخلال لقائهما الأخير في واشنطن، الشهر الماضي، أعرب الرئيسان الأمريكي، دونالد ترامب، والتركي، رجب طيب أردوغان، عن رغبتهما في تسوية الخلافات بشأن “إس-400”.

وأكدت أنقرة، الاثنين، على لسان مسؤول في الرئاسة التركية اعتزامها شراء منصات جديدة من منظومة الدفاع الصاروخي “إس- 400″، مشيرا إلى أن الأمر سيتم “قريبا”.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن مسؤول في الشؤون الأمنية والخارجية بالرئاسة التركية قوله “موعد شراء مجموعة ثانية من أنظمة إس-400 مسألة فنية فحسب. أعتقد أنه سيتم قريبا”، وفق ما نقلت “رويترز”.

لكن المسؤول التركي رفض إعطاء موعد محدد لذلك.

وكان مسؤول عسكري روسي قال في أواخر نوفمبر الماضي إن هناك مفاوضات مع تركيا لشراء المنصات الجديدة.

وأوضح المدير العام لمؤسسة “روس إبورون إكسبورت” المسؤولة عن الصادرات العسكرية الروسية، ألكسندر ميخييف، أن موسكو مستعدة لبيع تركيا الدفعة الجديدة من المنظومة الدفاعية.

وأضاف أن موسكو تأمل في إبرام الاتفاق في النصف الأول من العام المقبل (2020).

وقال إن موسكو وأنقرة تبحثان بجدية استغلال أنقرة بندا اختياريا في العقد الأصلي، يقضي بأن تتسلم المزيد من أنظمة إس-400، وإن المحادثات تتركز على الأمور المالية.

ومثل هذه الخطوة يمكن أن تزيد من توتر العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة، التي علقت مشاركة أنقرة في برنامج إنتاج طائرات إف-35 المقاتلة، بعد أن كانت فيه بلدا مشتريا ومنتجا، عقابا لها على شراء منظومة إس-400 في وقت سابق من العام الحالي.

وسلمت روسيا تركيا خلال العام الجاري 4 منصات من النظام الصاروخي، بلغت قيمتها الإجمالية 2.5 مليار دولار.

وتقول تقارير في الإعلام الروسي إن المفاوضات الجديدة تتعلق بأربع منصات جديدة.

وبدأت تركيا، أواخر نوفمبر الماضي، اختبار منظومة الدفاع الصاروخي، رغم تحذيرات متكررة من الولايات المتحدة من أن ذلك قد يؤدي إلى فرض عقوبات جديدة.

المصدر: رويترز + وكالات

قد يعجبك أيضا
تعليق 1
  1. صابر يقول

    الولايات المتحدة تعتقد بان الدول العالم خاظعة لاوامرها و انها رب الارض .
    بدلا من تلوم الدول الاخرى لتنظر الى نفسها من اسنادها للارهاب في كل العالم الى عدم احترامها للقوانيين و الشعوب الاخرى. يجب على تركيا ان تسئل الولايات المتحدة اهية صديقة ام عدوة. ولتضهر نيتها الحقيقية.
    الولايات المتحدة تكره الاسلام علنا و لا تقبل تقدم دولة اسلامية و خاصة العسكرية مها. تزرع البلبلة و القتال و الفتنة و تدعي بالسلام و الديمقرطية.
    الولايات المتحدة غاضبة لانها لم ترى تركيا كما كانت تخضع لاومرها. وترى تركيا تتقدم بشكل سريع ومخيف وهذا يتعارض مع مصالحهم الهدامة و الظالمة للشعوب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.