ستيف بانون: تركيا أكبر خطر يهدد الولايات المتحدة الأميركية

0 30

أجرت صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية مقابلة مع ستيف بانون، الرئيس التنفيذي لموقع “بريتبارت” الإخباري، وكبير المخططين الاستراتيجيين الأسبق في إدارة الرئيس ترامب، والذي أقيل من منصبه قبل شهرين.

وحملت المقابلة، التي أجرتها لصالح “الشرق الأوسط” الصحافية الأمريكية الإسرائيلية دافني باراك، الكثير من المفاجآت، خصوصا ما يتعلق بنظرة بانون لكل من تركيا وإيران وقطر.

وقال بانون إن تركيا “هي أكبر الأخطار التي تهدد الولايات المتحدة الأميركية”، مؤكدا “أنها ليست في مثل خطورة جارتها إيران، بل هي أخطر”، وزاد موضحا: “إننا لا نعي على نحو جيد ما يجري من أحداث في تركيا الآن، في ظل حكم الرئيس أردوغان. إن هذه المسألة سوف أوليها جُل وقتي واهتمامي”.

وعن قطر، رد الرجل الذي كان يوصف بالعقل الاستراتيجي لترامب “بابتسامة عريضة ارتسمت على وجهه”، حسبما وصفت محاورته، قبل أن يقول “إن حربه العالمية المقبلة ستكون ضد قطر”، مضيفا: “أقر بالفضل للسيد دونالد ترامب بشأن الإجراءات ضد قطر من جانب الإمارات، والبحرين، ومصر، والسعودية. فالمقاطعة بدأت بعد فترة وجيزة للغاية من زيارة الرئيس الأميركي للمملكة العربية السعودية، بكل سهولة ويسر”.

وأشار بانون إلى أن الرئيس ترامب أيّد علنا موقف المملكة العربية السعودية، حتى وإن قال مؤخرا إنه يرغب في التوسط لحل هذا النزاع. وأضاف: “لا تقل قطر في خطورتها عن كوريا الشمالية، ويجب على الناس الانتباه الشديد لهذا الوضع المهم للغاية”، في إشارة إلى الاتهامات ضد قطر بدعم جماعات متطرفة وإرهابية، والعبارة الأخيرة للصحفي الذي أجرى الحوار.

ويشتهر بانون بمواقفه العنصرية حيال العرب والمسلمين، ويُعرف عنه أنه هو من صاغ خطاب ترامب الانتخابي، وهو من وقف خلف سياساته حيال المنطقة.

وكالات
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.