رموز إسطنبول من منظور سريالي.. رحلة في دنيا الأساطير

0 226

تحظى أعمال المصمم السريالي التركي ياسين يامان، التي تسبح في عالم الخيال وتتناول رموز مدينة إسطنبول، بإعجاب الجماهير لأنها تمنحهم الفرصة للقيام برحلة في دنيا الأساطير.

ويعمل ياسين يامان مصمم غرافيك في أحد المصانع الخاصة. وتتناول تصاميمه السريالية مدينة إسطنبول ومبانيها الرمزية التي كانت مصدر إلهام لكثير من الفنانين والأعمال الفنية على مر التاريخ.

ويقوم يامان بدمج المناظر الخلابة في إسطنبول مع قدرة مخيلته باستخدام فن التلاعب الرقمي لينتج تصاميمه التي تحظى بإعجاب الجميع، وتساهم في رفع الوعي تجاه الأثار التاريخية والمناطق الأثرية.

ويستخدم يامان العناصر الحيوانية في معظم تصاميمه كما يستخدم أحياناً صوراً ظلية لشخصيات غيرت مجرى التاريخ.

وفي مقابلة مع الأناضول، تحدث يامان عن هوايته التي زادت من شعبيته في مدة قصيرة.

وقال يامان (35 عاما) إنه ولد في حي السليمانية، أحد أهم أحياء مدينة إسطنبول التركية، وأمضى طفولة سعيدة مع أصدقائه في تلك المنطقة التاريخية.

وأضاف أنه كان في طفولته يرغب في أن يصبح لاعب كرة قدم إلا أنه بدأ في الاهتمام بفن التصميم بناء على اقتراح من مدرس علم الاجتماع في المدرسة الثانوية.

وأشار يامان إلى أنه اكتشف موهبته أثناء قيامه بالرسم على مقاعد الفصل في المدرسة الثانوية، حيث كان المدرسون يرفضون ذلك إلا أن أحد المعلمين شجعه ونصحه بدراسة التصميم طالما هو يمتلك الموهبة.

ولفت إلى أنه اتجه بكل حماس للعمل على التصاميم مع انتشار الحاسب الآلي وأن حماسه ازداد بعد ظهور برنامج “فوتوشوب”، الخاص بالرسوم وتعديل الصور، في الأسواق.

وتابع “في تلك الفترة بدأت اسمع كثيراً عن برنامج فوتوشوب وبدأت في تجربته وأعجبني كثيراً وقلت في نفسي إنني يمكنني أن أقوم بهذا العمل”.

وأوضح يامان أنه لم يتمكن من الالتحاق بالجامعة التي كان يريدها وأنه عمل في عدة أماكن وقام بالكثير من الأعمال من بينها تنظيف الحافلات من أجل الحصول على المال الكافي للالتحاق بأكاديمية التصميم.

وأضاف أنه تلقى تعليماً جيداً عن التصميم وأن الأكاديمية كانت تساعد على توفير فرص عمل للناجحين في الدورة التدريبية وأنه بتلك الطريقة وجد عملاً كمصمم مواقع إنترنت.

وأشار إلى أنه يعمل مصمم مواقع إنترنت للشركات منذ ١٢ عاماً وأنه يقوم بالتصاميم السريالية كهواية في أوقات فراغه.

وأضاف أنه بدأ يركز على التصاميم التي بدأها كهواية لتصبح مهنة له إضافة إلى مهنته الحالية.

وبخصوص استخدامه العناصر الحيوانية بكثرة في تصاميمه، قال يامان إنه يحب إسطنبول ويحب الحيوانات وخاصة الحيوانات الكبيرة والمفترسة ولذلك يقوم بجمعهما معاً في تصاميمه.

وأضاف يامان أنه يعشق إسطنبول وخاصة شبه الجزيرة التاريخية، وأنه يقوم منذ عشرة سنوات بزيارة المناطق التاريخية والأماكن الأثرية التي لا تلقى الاهتمام اللازم، في كل فرصة بدراجته الهوائية.

وأشار إلى أنه يسعى لرفع الوعي تجاه المناطق التاريخية من خلال تصاميمه وأنه يرى أنه نجح في ذلك إلى حد ما.

وأوضح أن رؤية الآثار التاريخية بشكل سريالي غير الشكل المألوف يزيد الاهتمام بها ويجعلها تستقر أكثر في الأذهان.

ولفت إلى أنه يخطط لعمل يتناول الأبنية التاريخية في إسطنبول وسيكون اسمه “قديماً وحديثاً”.

وقال يامان إنه بدأ في استخدام حسابه الشخصي على موقع “إنستغرام” بصورة نشطة اعتباراً من بداية العام.

وذكر أن أعماله التي ينشرها على صفحته بـ”إنستغرام” تلقى إعجاباً كبيراً من المتابعين الذين زاد عددهم بسرعة.

وأعرب يامان عن سعادته لقيام جمهوره بإعادة نشر تصاميمه في حساباتهم الشخصية، مشيراً إلى أن ذلك يشجعه ويحفزه للاستمرار.

وأضاف أنه يتلقى رسائل واقتراحات من ولايات كثيرة تقترح عليه تناول الولايات التركية الأخرى في تصاميمه، مشيرا إلى أنه يفكر في القيام بذلك بالفعل لكن بعد الانتهاء من تناول آثار وتاريخ إسطنبول التي يعرفها جيدا.

المصدر: الاناضول

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.