تركيا الآن.. عين على تركيا

كاتب تركي يحذر من مؤامرة عالمية ضد تركيا

الثورة المخملية والربيع العربي قد انتهى. ماذا عن هذه الموجة الجديدة؟ غضب جديد من أمريكا اللاتينية إلى إيران: مطالب بريئة وشرور خفية .. ماذا يحدث ، إلى أين يذهب العالم؟  تركيا بعد 15 يوليو: "الوسط النفسي" يستعد لجولة جديدة أكثر تهور ووضوح.

6٬822

ترجمة وتحرير: تركيا الان
الثورة المخملية والربيع العربي قد انتهى. ماذا عن هذه الموجة الجديدة؟ غضب جديد من أمريكا اللاتينية إلى إيران: مطالب بريئة وشرور خفية .. ماذا يحدث ، إلى أين يذهب العالم؟  تركيا بعد 15 يوليو: “الوسط النفسي” يستعد لجولة جديدة أكثر تهور ووضوح.

من شيلي إلى بوليفيا ، ومن لبنان إلى العراق ، ومن هونج كونج إلى إيران ، وحتى فرنسا ، تتصاعد ردود الأفعال والاحتجاجات الجماهيرية بسرعة في البلدان والمناطق الجغرافية التي لا تربطها صلة ، وتتحول إلى عادة اجتماعية خطيرة جدية تهدد المجتمعات.

احتجاجات عارمة تجتاح البلدان وأسباب التمرد مختلفة، من الادعاء بتزوير الانتخابات إلى زيادة أسعار النفط ، وارتفاع ضرائب واتس أب عند البعض ، ورفع تذاكر المترو في الجانب الآخر ، ومشاكل المياه من جهة ، والخبز من ناحية أخرى ، والمشاكل السياسية التي لا تنتهي .

موجة جديدة، صور جديدة ، غضب جديد ،من يدبر كل هذه المؤامرات الجديدة!

القضية تتجاوز حدود البلد والمنطقة ، والقضية لا تقتصر على المشاكل الاقتصادية أو السياسية. ليس فقط محاولات الانقلاب في الولايات المتحدة ، ولكن أيضًا في تسوية القوى بين الدول. هناك موقف جديد ، صورة جديدة ، موجة جديدة. توقيت هذه العروض وتشابه أساليبها لافت للنظر.

ولقراءة أبعاد هذه الموجة والصور الجديدة يجب إمعان النظر من زاوية جانبية إذ يتبين أن هذا الغضب الجماهيري ما هو الا لتلبية لمطالب قوى خفية تحركه.

إذا ماذا  تمخض مشروع الثورة المخملية لوكالة الاستخبارات المركزية؟ 

بعد نهاية الحرب الباردة وتفكك توازن القوى العالمي ، سميت الانتفاضات  الطلابية والشعبية التي حدثت في تشيكوسلوفاكيا بين 17 نوفمبر و 29 ديسمبر 1989 بالعهد المخملي

هذه التحركات الجماهيرية ، التي تسمى أيضًا الثورة البرتقالية أو الثورة الملونة ، كانت تمارس في أوكرانيا وقيرغيزستان وجورجيا وتمت تجربتها في لبنان. خطابات مشاهير، شعارات مزيفة، مظاهرات حظيت بدعم إعلامي كبير ، كلها محاولات باءت بالفشل.

لم تتمكن تلك الدول من تحقيق الاستقرار مرة أخرى بعد اندلاع الثورات. كما تمت الإطاحة برواد الثورة المخملية وتُركوا وحدهم. اتضح أن كل هذه كانت مشاريع وراءها المخابرات الأمريكية. لم يكن المشروع الذي تم تنفيذه سوى تنظيف ميداني للنظام العالمي الجديد للولايات المتحدة.

موجة الربيع العربي: من بدأها ، من يديرها ، وكيف تأصلت جذورها ؟

ثم بدأ الربيع العربي. أوشك الغضب الجماهيري على الانفجار في وجه النظام الاستبدادي في القرن العشرين . أو انفجر ، … انقلب غضب المطالبة بالحقوق على الأنظمة الحاكمة واكتسب قوة جماهيرية كاسحة. هزات جماهيرية عنيفة اكتسحت المنطقة كلها من شمال إفريقيا إلى سوريا. طالبت الجماهير بالازدهار والحرية والعدالة ورفضت ضغوط العقود الماضية وطالبت بالسيطرة على الموارد الحيوية.

كانت الجغرافيا العربية تمر بتغيير جذري إلى أن استقر بها المطاف إلى الوضع الراهن الذي شكله الغربيون.  فمصر مثلا، كانت تمثل أقوى دولة عربية في المنطقة لكن هيهات.. وعاصفة “التهديد” توشك على الاقتراب من المملكة العربية السعودية.

ولم تندثر الصورة بعد، فالموقف نفسه يتكرر. فكما كانت منظمات الاستخبارات الغربية هي الممول لمشروع الثورات المخملية وكانت تلعب دور القائد فيها ، كذلك الحال في ثورات الربيع العربي فلم تتوان الدول الغربية  عن التدخل لحظة ليس لأجل الاعتراض وإنما للمشاركة في تأجيج لهيب الثورات وإدارتها.

كيف أنتجوا البلطجية من ظهور المطالبين بحقوقهم في الربيع العربي؟

كانت المطالب المشروعة يحكمها الغضب والتهور. ومن ثَم استغلال الموقف وقلب حركة التجديف بالتلاعب بتحركات الحرية وتحويل مسارها، وإدانتها بالفشل. فتحولت الجماهير “المدنية”التي كانت تسعى إلى الحرية بالأمس القريب إلى “وحدات انقلابية وحرب أهلية”.

 بدأت الاشتباكات في ليبيا وسوريا وعصفت رياحها على مصر وانتهت ثورة الربيع العربي بعكس التيار على خلاف ما كانت تصبو إليه . ونجح الغرب للمرة الثانية في إشعال الثورات المخملية بمسمى جديد

الثورة العربية كانت بمثابة الصحوة ضد هدم القرن العشرين في نظر تركيا

أبدت تركيا دعمها للربيع العربي من زاوية مطالبته بالحرية. ووصفت الربيع العربي بأنه صحوة جديدة. وأنه على طريق الحق لذا أظهرت مقاومة جادة ضد التدخل الأجنبي. كما دافعت بشكل كبير عن حريات الشعوب في  خطابات سياسية دون التضحية بالعلاقات في الأمن والسلطة.

إنها الدولة الوحيدة التي طرحت مشاريع للمنطقة وظلت تدعم الدولة العثمانية وشكلت لغة حوار سياسية . تركيا والتي أرادت بث روح الصحوة ضد هدم القرن العشرين ، أصبحت شوكة في حلقهم أفسدت عليهم اللعبة و كشفت حسابات المدبرين.

وبالطبع فإن دولة كهذه تهدد مصالحهم من شأنها أن تكون عرضة للتهديد والقمع.

وهذا ما حدث في شعار حملتهم “أوقفوا تركيا وإلا سننزع البساط من تحت أرجلكم وتصبحون بلا وطن”..

حاولوا بألوان شتى قلب معايير تركيا لكن مؤامرتهم باءت وتبوء بالفشل فما بالك ببلد لديه مقاومة وعزيمة أقوى من خططهم الواهية

لكنهم لم يتوقفوا. فحاولوا إشغال تركيا من الداخل والخارج بالإرهابيين في الفترة 17-25 ديسمبر وحاولوا إشعال حروب أهلية واحتلال المنطقة  بالتخطيط لهجمات 15 يوليو تموز لكن تركيا استطاعت تجاوز المشكلة. ولم يكتفوا بذلك بل عملوا على إنشاء ممرات إرهابية تربط بين شمال سوريا ومنطقتا البحر الأبيض وبحر إيجة لكن تركيا بقيادتها الحكيمة اجتازت كل هذه المؤامرات الخفية

لماذا تركيا؟

السبب الرئيسي وراء محاولات معاقبة تركيا يكمن في: أن تركيا تتمتع بموقع استراتيجي وجغرافي خطيرين، كما أنها استطاعت أن تحافظ على مركزها عبر التاريخ، كما أنها تملك القدرة على التأثير في المنطقة من خلال خطاباتها السياسية، كما تدافع عن حقوق وحريات الشعوب

لذا حاولوا تأجيج الصراعات في دول الجوار لأن تركيا كانت هدفا للتسوية في المنطقة.

فهم يستمتعون باستعباد البشر من خلال استغلال مطالبهم الإنسانية وتحويلها لصالحهم

ومن الخطأ قراءة الأحداث التي هزت البلدان من أمريكا اللاتينية إلى الشرق الأوسط وإيران  من منظور تلك البلاد القوية ، فإن صح القول ، فردود الأفعال هذه ستنتشر على نطاق واسع ، وتصبح أكثر منهجية ، وستظهر اللغة السياسية الحقيقية.

نحن ضد إساءة فهم المطالب الشعبية الإنسانية. نحن في وقت يطمح فيه الناس إلى الخبز والماء والكهرباء والعدالة والحرية ويتم التضحية بهم للقتال على السلطة والنظام والموارد والأسواق. ولاشك ، فإن ارتفاع سعر النفط في إيران بنسبة ثلاثمائة في المائة من شأنها أن تخلق غضبا جماهيريا واسعا هكذا نفهمه.

ولكن وبمرور الوقت ، يتم الكشف عن تفاصيل أخرى لهذه الصورة. فالاحتجاجات التي استمرت لأسابيع في العراق ، وحروب القوات العربية الفارسية ، وحسابات الولايات المتحدة للعراق وإيران.يجب أن تُقرأ الأحداث من منظور الجانب المستضعف وليس العكس فالقارئ للصورة عادة ما يراها مقلوبة.

أن تكون طرفا في الموضوع غير أن ترى الصورة من جانب محايد فقراءتك لما بين السطور قد يُغضب البعض لكن تأكد تماما أن هذه الأحداث متصلة بأوهام تلك الدول 

كانت الثورات المخملية عبارة عن عمليات استخباراتية بحتة. بينما كان الربيع العربي تمردًا طبيعيًا. لكن آخرين حكموا ، أدينوا ، أنتجوا انقلابًا مضادًا . في الوقت الحاضر ، نواجه إساءة استخدام معظم المطالب الطبيعية البريئة والآمال والأحلام.

هناك قوة  خفية تحرك مطالب الأبرياء من الجماهير .

فهم يبيعون دياناتهم وهوياتهم وقيمهم من أجل تحقيق مطامعهم

نلفت الانتباه إلى ضرورة كشف ماهية المشاريع الممولة لمثل هذه الأحداث، ليس إلى مطالب الجماهير .فيبدو هذه المرة أن عصر التدخل بدأ من القاعدة  وليس من الأعلى.

السياسة وكذلك هياكل السلطة العالمية قد نفدت وفقدت هيكلتها. فهم استخدموا دياناتهم ومعتقداتهم طمعا في تحقيق مطالبهم الإنسانية.وكنتيجة لذلك ، بعد فترة قد تفقد الجماهير مبادئها و آمالها. ما يشكل انهيارًا كبيرًا للبشرية.

هل ستصل موجات الثورة إلى تركيا؟ وماذا لو حقق 15 يوليو أهدافه؟

بالطبع، لكانت الضربات المتتالية والحصار، والاشتباكات، وسيناريوهات الحرب الأهلية ، مصير الذين يعيشون في تركيا، بل لربما كان يمكن أن يحدث هجوم أكبر كأسوأ الاحتمالات.لكن دون إيقاف مقاومة تركيا وثنيها عن إسرارها وعزيمتها لن يحصل أي من المكائد التي يدبرونها.

بعد 15 يوليو ، تجري محاكاة تنظيم جديد،عبارة عن خليط من الأحزاب السياسية والمنظمات الإرهابية وبعض المنظمات غير الحكومية وبعض الأحزاب المحافظة تجتمع على نفس الجبهة حيث يتم توحيد الهويات السياسية التي لا علاقة لها ببعضها البعض تحت شماعة هدف واحد.

هدف هذه المنظمة التلاعب بالحالة النفسية للجماهير فهم يلعبون على وتر تغييب الوعي عن الحقيقة وإنشاء مجتمع مغيب تماما وأكبر مثال على ذلك انتخابات اسطنبول المحلية ولا يقتصر الموضوع على ذلك بل هو أخطر بكثير.

فتركيا أمام تحد عظيم وهم يحاولون لذلك كسر شوكتها من الداخل بتجهيز وسط نفسي هش من التوتر والتهور نلحظه أمام أعيننا. ربما سنواجه اختبارًا صعبًا للغاية في الأيام المقبلة

أعتقد أن ما سيحدث هذه المرة مشروع جديد بمساهمة دولتي السعودية والإمارات العربية كدول محافظة ينبغي أن نناقش الآن حالة الطوارئ في تركيا ويكفي ما تم نقاشه بخصوص إيران، دعونا نركز غلى النقطة الأهم.

إياكم أن تقولوا لي “من أين أتيت بهذه الإرهاصات” دعونا نستعد “للحساب الكبير الأخير” ..

الكثير ممن يطلقون نفس السؤال المطروح دائما يكونون في مؤخرة الأحداث “آخر من يعلم” لاأدري كم منكم يلقي لهذا الأمر أهمية لكنني سأستمر شخصيا بالكتابة في هذا الموضوع والوقوف عليه

وأؤمن جيدا أن هناك مخططات سيتم تجريبها على أرض الواقع.

كيف تحمي تركيا نفسها من هذه المؤامرة الثالثة العالمية وكيف تضع لها حدا، هل ستوجه ضربة لتركيا ؟ هل سيتم تصفية الحسابات؟

كل الأحداث في فترة معينة تشير إلى ذلك

وحسب سير الأحداث يُحتمل وبشدة أن تشهد تركيا مثل هذه الظروف يوما ما  

أدر ظهرك لأمتك…وافرش قلبك لوطنك…. وهذا كاف… نم قرير العين فلن يحدث شيء من هذا

ترجمة: تركيا الان
الكاتب: ابراهيم قراجول: يني شفق

قد يعجبك أيضا
5 تعليقات
  1. مالك يقول

    كلامك صحيح يا اخي. في سنة ٢٠٠٠ و بعد مجيئ جورج بوش الثاني التقى مع اليهودي الا نكليزي “Bernard Lewis” بايجاد وسيلة لتغييرالاسلام و تغيير المنطقة العربية وجعلها كقبائل بدلامن دول. ثم بدآت الخطة ٩- ١١ ومن ثم الهجوم على افغانسان و العراق والبقية معروفة باسم الربيع العربي. و التفكيك فعلا ابتدآت من العراق و السورية.

    والحمد لله تركيا وايران وروسيا افشلو الجزء الاول من المخطط الامريكي الاسرائيلي و الفرنسي والبريطانيا التي بدآت بتفكيك سوريا و تكوين منطقة كردية تمتد الى حدود جولان و انهاء سويا وجعلها قبائل.
    وهناك ادلة عن تفجيرات المساجد و الائمة الشيعية لحرب المذاهب في العراق لكن العراقين كانو اذكى من المخطط. بعدها ظهرت داعش . ثم جعلو الاكراد بطل فلم بدحر داعش.
    والان سعودية و الامارات تغيرالمنهج الاسلامي.
    السنين القادمة سنرى كثير من الحروب الاهلية باسم الحرية و حماية الشعوب والحريات.

  2. محمد ناصر يقول

    هذا صحيح لقد سمعت هذا من سياسي محنك. هناك نظام عالمي جديد خالي من فتاوي ضد مصالح غير الاسلام . ترمب قالها بصراحة سوف نغير الاسلام . وبدؤا من السعودية .
    للنظرمذا حدث بعد مجيئ ترمب
    ١- تغيرت الفتاوى من اطاعة ولي الامر الى الرقاب والان ليست واجبة.
    ٢- السعودية و الامارات اشتركو في بيع باقي الفلسطين صفقة القرن
    ٣-القدس سلمت الى اسرائيل من قبل امريكا
    ٤-الجولان المحتلة اصبحت لاسرائيل من قبل امريكا
    ٥-المستوطنات الاسرائيل قانونية من قبل امريكا
    ٦-الاكراد اصبحوا ابطال من قبل امريكا وحجة الدفاع عن الشجاع . شي مظحك اليس كذلك.
    ٧-معادات تركيا بشكل لم سمع او نرى في التآريخ حتى من قبل الدول الاسلامية. لانها افشلت خططتهم او وقفت ضدهم.
    ٧- محاربة ايران و الاسلام بكل الوسائل.
    ٨-حروب وايذا المسلمين في كل العالم معنويا او فعليا وتشويه سمعة الاسلام
    ٩-الماسونية اصبحت علنية٠
    ١٠-كشمير اعطيت الى الهند
    ١١- الصين منع الاسلام
    ١٢- الدول العربية اصبحت خاظعة و راكعة لاسرائيل
    ١٣- بخيانة الاكراد الاقزام خدم اسرائيل بدآت المرحلة الاولى لدولة اسرائيل من الفرات الى النيل.

  3. سمير يقول

    كلا م منطقي وحقيقي. والكثير جهلاء. لا يفهو الا بعد فوات الاوان

  4. ساهر يقول

    اللهم احفظ تركيا وشعبها . واهدي و اصلح الخونة الذين يحاولون هدم تركيا من الداخل باسم الحرية و السياسة الخارجية. اردوغان اول رئيس تركي يعمر و يرعى مصالح تركيا و يقوي الجيش و يصنع اسلحة و يهتم بالزراعة
    اي حزب انجز ١٠% من ما انجزه اردوغان؟ بقية الاحزاب يحسدون اردوغان ويحاربونه بدلا من الوقوف معه. الم يتعلموا من التآريخ؟
    الحمد لله الغيورون الاتراك اكثر من الخونة و الجواسيس. وانشاء الله تفشل كل محاولاتهم الهدامة.

  5. آيدن يقول

    يالله يارب العرش العظيم يا من تقول للشيء كن فيكون احفظ تركيا من كل مكروه و خيانة واهدم بيوت الخونة والجواسيس على رؤسهم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد