تركيا الآن.. عين على تركيا

أردوغان: لم يندم أحد لاستثماره في تركيا

476

أكد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أنه لم يندم أحد على الاستثمار في تركيا، داعيا الباكستانيين الاعتماد على الاقتصاد التركي ومستقبله.

وقال اردوغان في تصريحات ألقاها خلال منتدى الأعمال تركيا -باكستان بقوله: “إلى الآن،لم يندم أحد حيال قرار استثماره في تركيا التي كسبت ثقة المستثمرين”.

وأشار إلى أن زيارته الى اسلام أباد كانت مثمرة، مؤكدا على عزمهم لعقد اجتماعات أخرى قادمة رفيعة المستوى لتعزيز العلاقات التركية الباكستانية وعقد شراكات جديدة .

وأضاف: “نريد رفع علاقاتنا التجارية والاقتصادية مع باكستان إلى مستوى علاقاتنا السياسية ونحن نرى أننا قد تخلفنا قليلا في هذا المجال، فبلد يبلغ عدد سكانه 300 مليون نسمة في حين يبلغ حجم التبادل التجاري له 804 مليون دولار ، شيء غير مستساغ فعلا”.

وأوضح اردوغان في معرض حديثه إلى أن التجارة الثنائية يجب أن تتجاوز أولاً مليار دولار ثم تطويرها لتصل نحو الهدف المتمثل في 5 مليارات دولار ، أنه ينبغي اتخاذ خطوات ثابتة وواضحة وقوية تماشياً مع الأهداف المشتركة.

ونبه أردوغان في خطابه إلى أن البلدين يمكن أن يكمل بعضه البعض من خلال المجالات التنافسية في قطاع التصدير.، للوصول بالتجارة إلى المستوى الذي تستحقه، وبهذا لا يحق لأي دولة في العالم التدخل بين الدولتين.

وتابع: “وصلت الاستثمارات التركية المباشرة في باكستان حوالي 500 مليون دولار، أنا مسرور للغاية لأن الشركات التركية تعمل في باكستان في العديد من المجالات ، من الطاقة إلى الغذاء ، ومن التنظيف إلى البناء. فشركاتنا تعمل هناك بشكل يليق و الصداقة بين البلدين”.

وأشار إلى أن الشركات التركية تسعى لتوسيع استثماراتها الحالية بشكل أكبر لدى مجموعة الأناضول خطط استثمارية إضافية بقيمة 200 مليون دولار وحياة كيميا بقيمة 350 مليون دولار.

وكشف أنه سيتم قريبا تنفيذ مصنع مشابه لأكبر مصانع تجهيز الحليب في تركيا (سوتاش) بالتعاون مع شركة بنجاب في باكستان، وهذه هي الأخبار السارة. في بلدنا توجد 158 شركة تعمل برؤوس أموال باكستانية، المبلغ الإجمالي للاستثمار من هذه الشركات ما يقرب من 100 مليون دولار. نأمل أن يزيد حجم الاستثمار أكثر من هذا الرقم “.

المصدر: تركيا الان

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد