تركيا الآن.. عين على تركيا

“كاتمرجيلار” التركية تعلن جهوزية روبوتها الخاص بإطفاء الحرائق للإنتاج الضخم

180

عانت تركيا في الآونة الأخيرة من  حرائق خطيرة في الغابات على نطاق واسع، كان رجال الإطفاء يعانون في بعضها من مشكلات في الرؤية والتنفس وارتفاع درجات الحرارة، مما أدى مساعي للبحث عن حلول مبتكرة لإطفاء الحرائق كبيرة الحجم مثل المركبات بدون راكب. وبالفعل تم تطوير روبوت بإمكانيات محلية للاضطلاع بهذه المهمة.

فقد أعلنت شركة “كاتمرجيلار” (Katmerciler) التركية للصناعات الدفاعية مؤخرًا عن إنتاج “مركبة إخماد الحرائق بدون راكب من الدرجة المتوسطة” (UKYS)، وقالت إنها بدأت الإنتاج الضخم لهذه المركبة، وأوضحت على لسان نائب الرئيس التنفيذي فرقان كاتمرجيلار مميزات هذه المركبة وكيفية التحكم بها.

في بيان للشركة على لسانه، ذكر نائب الرئيس التنفيذي كاتمرجيلار، أنه عندما لا يستطيع رجال الأطفاء الاقتراب من أماكن الحرائق العالية الخطورة كحرائق المواد الكيميائية أو الغابات أو الألغام أو الذخائر، فإن مركبة UKYS المتطورة يمكنها رش سوائل بحجم 2000 لتر من الماء أو الرغوة بضغط 7 بار في الدقيقة الواحدة.

وأشار كاتمرجيلار إلى أن طرق إطفاء الحرائق التقليدية “لم تعد تكفي لمواجهة ما عايشناه من حرائق في أماكن تخزين المواد القابلة للاشتعال وحرائق الغابات التي انتشرت مع بداية موسم الصيف في مناطق واسعة بالبلاد”، مضيفا أن تركيا اعتادت مؤخرا على مواجهة  حرائق الغابات الكبيرة جدا في هذه المواسم.

وتابع قائلا: “أحزنتنا جميعا كارثة الحريق الكبير في غاليبولو قبل بضعة أيام، كما أصابتنا بجرح عميق فاجعة الحريق التي حدثت قبلها بوقت قصير في مصنع ألعاب نارية بمنطقة هندك في سكاريا. وقد عانينا من مشاكل جدية أثناء تدخلنا لإخماده لوجود كميات كبيرة من المنتجات الكيميائية. كان هناك ثلاثة شهداء و12 جريحا. وتم رش 2000 لتر من السوائل في الدقيقة الواحدة لإخماد الحريق”.

وأوضح كاتمرجيلار أنه “بات من الواضح أن استجابة أساليب الإطفاء التقليدية غير كافية في مثل هذه الحرائق خاصة حادث سكاريا، لذلك فكرنا بإيجاد حلول تكنولوجية جديدة لتلبية حاجتنا الماسة، وأول ما تبادر إلى ذهننا من الحلول التكنولوجية الأولى هو UKYS، بسبب صعوبة الاقتراب من الحرائق الكبيرة، وهي مركبة مجنزرة بلا راكب يمكن توجيهها عن بعد في الحرائق ذات الخطورة العالية على رجال الإطفاء”.

يتوقع أن تدخل المركبة الخدمة في السنوات القادمة، ويقول كاتمرجيلار: “بدأنا العمل في مجال نظم التحكم عن بعد قبل خمسة أعوام من خلال منصة “UKAP” لإطلاق النار بالتحكم عن بعد، لذلك نملك خبرة ومعرفة كبيرتين في مجال صناعة المركبات بلا راكب ذات القدرات القصوى والأداء الفائق. وقد تمكنا اليوم من إنتاج مركبات بلا راكب من الطبقة المتوسطة”.

وأوضح أن “نظام إطفاء الحرائق بدون راكب UKYS، هو نسخة مصغرة من نظام إطلاق النار بالتحكم عن بعد UKAP الذي طور لأغراض مدنية. وقال إن نظام UKYS يتصل بخزان الماء أو الرغوة، ويمكن أن يمتد خرطومه لمسافات مناسبة، وبفضله لن يعود هناك داع لاقتراب رجال الإطفاء من الخطر في هذا النوع من الحرائق”.

ومع تأكيده على أن المركبة جاهزة للإنتاج بكميات ضخمة، أشار كاتمرجيلار إلى استعداد الشركة لتصدير منتجها ذو التقنية العالية أيضًا، والتي توقع لها النجاح على غرار نجاح نظام UKAP لإطلاق النار بالتحكم عن بعد.

وفيما يتعلق بتفاصيلها التقنية، قال إنها تستخدم بطريقة سهلة وفعالة ومستدامة، وتبلغ سرعتها الأولية 5 كيلومترات في الساعة، ووزنها فارغة 700 كيلوغراما، وطولها 1400 مليمتر، وارتفاعها 650 مليمتر، وعرضها 1100 ميليمتر، ويتم التحكم بها من خلال شاشة تعمل باللمس، ويمكن تشغيلها عن بعد لمدة خمس ساعات دون انقطاع، ومجنزراتها مغطاة بالكاوتشوك والفولاذ الصلب.

 

.

المصدر/ turkpress

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد