باباجان يعلن إصابته بفيروس كورونا

0 396

أعلن السياسي التركي المعارض، زعيم حزب حزب الديمقراطية والتقدم علي باباجان عن إصابته بفيروس كورونا.

وذكر باباجان في تغريدة على “تويتر”، اليوم الثلاثاء، أن نتائج فحصه للكشف عن “كوفيد-19” تأكدت إيجابيتها، لكنه بحالة صحية جيدة.

وأضاف باباجان أن الأطباء نصحوه بأن يبقى تحت العزل الصحي مع عائلته، مؤكدا أنه يواصل العمل من منزله.

وتشهد تركيا ارتفاعا في عدد الإصابات بفيروس كورونا خلال الفترة الأخيرة، حيث تم تسجيل 1502 إصابة جديدة اليوم الثلاثاء، ما يعتبر أعلى حصيلة منذ منتصف يونيو الماضي.

 

وبشكل عام، سجلت تركيا أكثر من 261 ألف إصابة بفيروس كورونا و6193 حالة وفاة.

 

يذكر أن علي باباجان (53 عاما) كان وزيرا للخارجية ونائبا لرئيس الوزراء لشؤون الاقتصاد في وقت سابق. وانشق عن حزب “العدالة والتنمية” الموالي للرئيس رجب طيب أردوغان، مؤسسا حزبا جديدا، تحت اسم “حزب الديمقراطية والتقدم” أو “الدواء” (باللغة التركية Demokrasi ve Atılım Partisi، المختصر DEVA).

 

إقرأ إيضا: باباجان يوجه عدة طلبات للحكومة التركية بشأن كورونا

 

علي باباجان

 

علي باباجان  (بالتركية: Ali Babacan)‏ (9 أكتوبر 1967 – )، وزير الاقتصاد التركي السابق. قبل أن يتولى وزارة الاقتصاد كان وزيراً للخارجية

وذلك من 29 أغسطس 2007 وذلك بعد إعادة انتخاب رجب طيب أردوغان رئيساً للوزراء وظل وزيراً للخارجية حتى 1 مايو 2009، كما

إنه كان المفاوض في ملف انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي. وقبلها كان وزيراً للشؤون الاقتصادية وذلك منذ تسلم حزب العدالة والتنمية

للحكم في نوفمبر 2002.

تخرج من كلية تيد في أنقرة عام 1985، درس في جامعة الشرق الأوسط التقنية في أنقرة 1989 وحصل على البكالوريوس في

الهندسة الصناعية، ذهب إلى الولايات المتحدة بمنحة من مؤسسة فولبرايت لإكمال دراسته، وفي عام 1992 حصل على

درجة الماجستير في إدارة الأعمال من معهد كيلوغ للإدارة في جامعة نورث في ولاية إلينوي.

 

حياته السياسية

دخل السياسة في عام 2002 بوصفه أحد مؤسسي حزب العدالة والتنمية وعضو مجلس الإدارة فيه، ثم انتخب عضوا في

مجلس النواب عن مدينة أنقرة في 3 نوفمبر 2002 ، و عين وزيراً للشؤون الاقتصادية في 18 نوفمبر 2002 ، وكان أصغر عضو

في مجلس الوزراء وعمره 35 سنة. وساهم في إصلاح الوضع الاقتصادي في تركيا محققاً الانتعاش الاقتصادي بعد سنتين

من مباشرة عمله بعد سنوات من الأزمات الاقتصادية التي عانتها الدولة، وحاول دائماً الابتعاد عن الساحة السياسية

والتركيز على الإصلاح الاقتصادي. وفي 24 مايو 2005 أعلن رجب طيب أردوغان تعيينه في منصب كبير المفاوضين في

محادثات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي. كما حضر العديد من الاجتماعات الدولية بما فيها منتدى دافوس في سويسرا.

 

 علي باباجان
علي باباجان

.

المصدر /  رويترز

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.