ارتفاع معدل التضخم في تركيا في أغسطس

0 636

ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين في تركيا خلال شهر أغسطس/ آب الماضي، بنسبة 0.86 بالمئة، ليبلغ التضخم 11.77 بالمئة على أساس سنوي.

وبحسب معطيات صادرة عن هيئة الإحصاء التركية الخميس، فإن نسبة التضخم خلال أغسطس الماضي، بلغت 11.77 على أساس سنوي، في حين بلغ مؤشر أسعار المنتجين 11.53 بالمئة.

وأشارت أن مؤشر أسعار المنتجين زاد خلال أغسطس الماضي، بنسبة 2.35 بالمئة.

وذكرت أن مؤشر أسعار المستهلكين ارتفع بنسبة 7.27 بالمئة على أساس شهري، مقارنة مع ديسمبر/ كانون الأول 2019، وبنسبة 11.77 بالمئة مقارنة مع أغسطس من العام الماضي.

وكانت الأوساط الاقتصادية في تركيا تتوقع ارتفاع مؤشر أسعار المستهلكين خلال أغسطس الماضي، بنسبة 0.96 بالمئة.

إقرأ إيضا : توقعات المركزي التركي لمعدلات التضخم في البلاد

 

التضـخم الاقتصادي

هو من أكبر الاصطلاحات الاقتصادية شيوعاً غير أنه على الرغم من شيوع استخدام هذا المصطلح فإنه لايوجد اتفاق بين الاقتصاديين بشأن تعريفه ويرجع ذلك إلى انقسام الرأي حول تحديد مفهوم التضخم حيث يستخدم هذا الاصطلاح لوصف

عدد من الحالات المختلفة مثل:

  1. الارتفاع المفرط في المستوى العام للأسعار.
  2. تضخم الدخل النقدي أو عنصر من عناصر الدخل النقدي مثل الأجور أو الأرباح.
  3. ارتفاع التكاليف.
  4. الإفراط في خلق الأرصدة النقدية.

ليس من الضروري أن تتحرك هذه الظواهر المختلفة في اتجاه واحد وفي وقت واحد، بمعنى أنه من الممكن أن يحدث ارتفاع

في الأسعار دون أن يصحبه أرتفاع في الدخل النقدي، كما أنّه من الممكن أن يحدث ارتفاع في التكاليف دون أن يصحبه ارتفاع في

الأرباح، ومن المحتمل أن يحدث إفراط في خلق النقود دون أن يصحبه ارتفاع في الأسعار أو الدخول النقدية.

وبعبارة أخرى فإن الظواهر المختلفة التي يمكن أن يطلق على كل منها “التضـخم” هي ظواهر مستقلة عن بعضها بعضاً إلى

حد ما وهذا الاستقلال هو الذي يثير الإرباك في تحديد مفهوم التضـخم.

ويميز اصطلاح التضـخم بالظاهرة التي يطلق عليها وبذلك تتكون مجموعة من الاصطلاحات وتشمل:

تضخم الأسعار: أي الارتفاع المفرط في الأسعار.
تضخم الدخل: أي ارتفاع الدخول النقدية مثل تضخم الأجور وتضخم الأرباح.
تضخم التكاليف: أي ارتفاع التكاليف.
ـالتضخم النقدي: أي الإفراط في إصدار العملة النقدية.
تضخم الائتمان المصرفي: أي التضخم في الائتمان.
يرى بعض الكتاب أنه عندما يستخدم تعبير “التضـخم” دون تمييز الحالة التي يطلق عليها فإن المقصود بهذا الاصطلاح يكون

تضخم الأسعار وذلك لأن الارتفاع المفرط في الأسعار هو المعنى الذي ينصرف إليه الذهن مباشرة عندما يذكر اصطلاح التـضـخم.

كما يمكن تعريف التضـخم بأنه الارتفاع المستمر في المستوى العام للأسعار في اقتصاد دولة ما. ومن هنا يمكن ملاحظة أن:

المستوى العام للأسعار هو متوسط أسعار السلع والخدمات المستهلكة في الاقتصاد خلال سنة معينة. ويتم استخدام رقم

قياسي موحد لمتوسط أسعار السلع والخدمات باستخدام أسعار المستهلكين أو أسعار المنتجين.
التضـخم عبارة عن ارتفاع مستمر ومؤثر في المستوى العام للأسعار وبالتالي فإن الزيادة المؤقتة لا تعتبر تضخماً. ويجب ملاحظة

أن التضـخم يعمل على تقليل القوة الشرائية للأفراد (كمية السلع والخدمات التي يمكن شرائها في حدود الدخل المتاح حيث أن

التضخـم يمثل ارتفاع مستمر في أسعار السلع والخدمات).

.

المصدر/ A,A

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.