صوّر نفسه وهو يتحرش بطفل خلال جنازة بالكنيسة

0 1٬524

اتهم شاب من ولاية يوتا الأمريكية بالإساءة الجنسية لطفل وتصوير نفسه أثناء تحرشه به داخل الكنيسة خلال مراسم الجنازة.

 

واحتجز توماس مايكل والين البالغ من العمر 21 عامًا، الثلاثاء داخل سجن مقاطعة سولت ليك، حيث يواجه العديد من جرائم

الاعتداء الجنسي.

وفقًا لقناة (KUTV) المحلية التابعة لقناة (CBS)، فإن والين متهم بثلاث تهم تتعلق بجناية الاستغلال الجنسي لقاصر، وتهمة واحدة

تتعلق بالاعتداء الجنسي المشدد على طفل، وهي جناية من الدرجة الأولى.

 

ويقول المحققون إنهم أن تلقوا تقريرًا بأن والين كان ينتج ويوزع مواد إباحية للأطفال في منزله، كما اعترف بأنه أساء معاملة طفل

في منزل اجتماع كنيسة “يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة” أثناء جنازة، حسبما ذكرت صحيفة “ذا صن”.

 

وقالت الشرطة إنه صوّر وهو يسيء معاملة الطفل في كنيسة المورمون. ووقعت الجريمة في ديسمبر 2019، بحسب السلطات.

 

وطالب المحققون ببقاء والين رهن الاحتجاز دون كفالة. ولا يزال رهن الاحتجاز في سجن مقاطعة سولت ليك، تظرًا لأنه يمثل

“خطرًا على الأطفال” ولا ينبغي إطلاق سراحه من الحجز، وفقًا لصحيفة (Deseret News).

 

وجاء في الإفادة الخطية: “لدى والين تاريخ أحداث واسع في ممارسة الاتصال الجنسي مع القصر. يُعتقد أن والين يشكل خطرًا

على الأطفال وقد اعترف بالتحدث مع زميل آخر بخصوص اختطاف طفل واغتصابه”.

 

ليس من الواضح من هو الشريك أو ما إذا كان هذا الشخص يواجه تحقيقًا واتهامات محتملة.

 

بالإضافة إلى ادعاء الاعتداء الجنسي داخل كنيسة المورمون، قال محققو ولاية يوتا إنهم تلقوا أدلة على أن والين كان “يصنع ويوزع

المواد الإباحية عن الأطفال عبر الإنترنت من منزله”.

 

ويعمل والين كحارس أمن وليس لديه إجراءات تأديبية في سجله. نفسه نفسه

.

إقرأ إيضا :  شاهد.. تحرش جماعي بـ فتاة يثير ضجة بدولة عربية

.

المصدر/ وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.