“راهبات قوادات” يقدمن أطفالاً أعمارهم 5سنوات للقساوسة للاعتداء عليهم

0 3٬954
كشفت محكمة بمدينة شباير الألمانية عن تورط راهبات اللاتي أدرن دار أطفال في إساءات جنسية للأطفال، من خلال تقديمهم إلى القساوسة للاعتداء عليهم.

واستمعت محكمة الرعاية الاجتماعية في دارمشتات إلى أن رجل يبلغ من العمر 63 عامًا تعرض لـ “إساءة معاملة مستمرة” تقريبًا في منزله في مدينة شباير بين عامي 1963 و 1972.

وقال إنه أُجبر على الذهاب إلى حفلات جنسية، واقتيد إلى منزل الأسقف رودولف موتزينباكر، حيث تعرض الأطفال للضرب والاغتصاب، حسبما ذكرت صحيفة “التايمز”.

وعانى الضحية من سوء المعاملة المروعة منذ كان في سن الخامسة.

وتقدم ثلاثة ضحايا آخرين بادعاءات ضد موتزينباكر الذي توفي عام 1998.

وقال الضحية في شهادته أمام المحكمة: “كانت هناك غرفة تقدم فيها الراهبات المشروبات والطعام للرجال، وفي الزاوية الأخرى تعرض الأطفال للاغتصاب”.

وأضاف: “الراهبات كسبن المال. الرجال الحاضرون تبرعوا بسخاء”.

وتابع في تصريحات إلى مجلة “دير شبيجل: “الراهبات قوادات. كان الأطفال يتعرضون للضرب بالعصي إذا قاوموا”.

وذكرت وكالة الأنباء الكاثوليكية الألمانية، أن الضحية قال إنه تعرض للاغتصاب من قبل ثلاثة قساوسة في نفس الوقت خلال هجوم واحد.

وأضاف: “أحيانًا كنت أركض عائدًا إلى المنزل بملابس ملطخة بالدماء ، والدم يسيل على ساقي. قبل مغادرتي في سبتمبر 1972. تعرضت للإيذاء الجنسي حوالي ألف مرة”.

وزعم أن الأطفال تعرضوا أيضًا للاعتداء من قبل السياسيين ورجال الأعمال.

وتم إغلاق دار الأطفال، الذي تديره منظمة “أخوات المخلص الإلهي” في عام 2000.

ودفعت الكنيسة الكاثوليكية للرجل 15ألف يورو كتعويض و10آلاف يورو لتكاليف العلاج. لكنه يعاني الآن من اضطراب ما بعد الصدمة والاكتئاب.

قال الضحية إنه وربما ضحايا آخرين حاولوا الانتحار، وإن الشرطة لم تصدقه عندما أبلغ عن الجرائم في عام 1970.

وحصل على معاش الضحية بموجب الحكم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.