تركيا الآن.. عين على تركيا

تركيا تُدرب العالم على مكافحة حرائق الغابات

249

يقدم مركز دولي تم إنشاؤه في مقاطعة أنطاليا الجنوبية تدريبًا شاملًا لرجال الإطفاء من جميع أنحاء العالم، في مجال مكافحة حرائق الغابات.

ويختص المركز، التابع لوزارة الزراعة والغابات، والذي تأسس في عام 2012، في كيفية الوقاية من حرائق الغابات وإطفائها وإعادة تأهيل المناطق المحروقة.

كما يعمل على تحسين المهارات المهنية لمئات من العاملين في مجال حماية الغابات.

ومنذ إنشائه، قام المركز بتدريب 5392 شخصًا، من بينهم 357 موظفًا أجنبيًا من 16 دولة.

ويمتد الموقع على مساحة واسعة، ويشتمل على دورة قيادة لسائقي سيارات الإطفاء، ودورات حواجز لرجال الإطفاء، وملعب خماسي، بالإضافة إلى أجهزة محاكاة طورتها تركيا.

وقال فيدات ديكيتشي، رئيس مديرية الغابات في أنطاليا، إن المركز، ببيئته التي تحاكي التضاريس المختلفة، يوفر فرصة جيدة للتدريب العملي.

وأضاف، وفق ترجمة موقع “تركيا الآن”: “نقوم بتدريب المتدربين لدينا على ظروف مختلفة، سواء كان ذلك تسلق جبل أو القفز من طائرة هليكوبتر أو كيفية القيادة للوصول إلى تضاريس وعرة حيث تشتعل حرائق الغابات”.

وحضر التدريب حتى الآن متدربون من أوكرانيا والبوسنة والهرسك وأذربيجان وتركمانستان ومقدونيا الشمالية والسنغال والنيجر.

وحاليا ، تعمل السلطات مع منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) لمزيد من المشاركة الدولية.

وقال ديكيتشي: “استقبلنا مؤخرًا زوارًا من أوروبا وقد أعجبوا بذلك. كما يرغب المسؤولون من الدول الأوروبية في إرسال المتدربين أيضًا. نحن نجري حاليا مناقشات لتحقيق ذلك. في غضون سنوات قليلة، نأمل أن يتم الاعتراف دوليًا بشهاداتنا الممنوحة للمتدربين الذين يكملون برنامجنا”.

وتركيا، التي تسعى لزيادة عدد غاباتها، تواجه أيضًا خطرًا متزايدًا من حرائق الغابات، خاصة في فصل الصيف.

وفي السنوات الأخيرة، قامت بتحديث طواقمها للاستجابة للحرائق وتحسين تدريب رجال الإطفاء.

المصدر: تركيا الآن

 

اقرأ أيضًا/

المعارضة التركية تنتقد السياسة المصرية

“أناضول جيت” تبدأ الرحلات بين أنقرة وطهران

منح تركية تصل لـ95 ألف دولار للباحثين القادمين إلى البلاد

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد